كتاب وأراء

«20» ديسمبر كانون الأول

في مثل هذا اليوم من العام 1947م وُلد البريطاني «جيمس دايسون» مخترع المكنسة الكهربائية!
على أن اختراع المكنسة الكهربائية التي لا يكاد يخلو منها بيت اليوم لم يكُن يسيراً كاستخدامها! ربما سمعتم بالمثل القائل: ستفشل 99 مرةً وستنجح في المائة، في الحقيقة فإن «دايسون» لم يفشل 99 مرة لقد فشل 5126 مرةً، وفي كل مرة من مرات فشله كان يخرج أكثر إصراراً على أن ينجح، وبعد 5126 محاولة استمرتْ على مدى عشرين عاماً استطاع أخيراً أن يخترع المكنسة الكهربائية لتصل ثروته اليوم منها حوالي خمسة مليارات دولار!
قد يبدو للرجال أن المكنسة الكهربائية ليستْ مهمة، ولا تستحق كل هذا الاحتفاء، وأنا أحدهم بالمناسبة! غير أن لأُمِّي رأياً آخر، فكثيراً ما كنْتُ أسمعها حين تنتهي من الكنس بها تقول: الله يرحم اللي اخترعها إذا كان ميتاً، ويُطيل بعمره إذا كان حياً!
إحدى مشاكل الرجال الأزلية أنهم ينظرون إلى عمل زوجاتهم ربَّات البيوت على أنه عمل سهل وبسيط، شخصياً كنت أعتقدُ هذا، ولكن حدث مرةً أن ذهبتْ زوجتي إلى بيت أهلها لأمر طارئ وتركتْ عندي الأولاد، فاكتشفتُ أننا نحتاج لعشرة رجال ليقوموا بعمل امرأة واحدة!
قرأتُ مرةً عن أحد الرفاق الرجال الذين كانوا يستهينون بعمل زوجاتهم في البيت، ولا ينفك يُردِّد على مسامعها كلّما اشتكتْ وتأفَّفتْ: أنتِ ماذا تفعلين لتتعبي؟!
حتى قررتْ يوماً أن لا تفعل شيئاً، فعاد إلى البيت فإذا هو ساحة حرب، المجلى مُمتلئ بالصحون، الغسيل على الأرض، الأولاد يُريدون مَنْ يُذاكر لهم، والأهم لا طعام للغداء اليوم، فظنَّ أن خطباً ما قد حصل، فلما سألها: ما الذي حدث؟
قالت له: لا شيء غير أني قررتُ أن لا أفعل ما تراه ليس مُتعباً!
بقلم: أدهم شرقاوي

أدهم شرقاوي