كتاب وأراء

كل عام وقطر بألف خير

كل عام وقطر أكثر منعة وقوة وازدهارا.. هكذا هنّأ حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، إخوانه واخواته في الوطن الغالي، وكل من يعيش في رحاب هذا البلد، بمناسبة اليوم الوطني للبلاد، داعيا الله أن يديم على الجميع نعم الأمن والرخاء والاستقرار.
وفي يوم العز والمجد والشموخ، يتوجب على كل مواطن ومقيم على أرض قطر الطيبة المعطاءة، أن يرفع إلى مقام حضرة صاحب السمو، كل التهاني والتبريكات مقرونة بالشكر وإعلان الولاء لقيادته الرشيدة وحكمته السديدة، التي جعلت قطر بالفعل أكثر منعة وقوة، وأكثر ازدهارا ونماء وتطورا، وهو ما يشهد به وله العالم كله.
تلك القيادة الحكيمة التي ينعم الجميع تحت رايتها بالأمن والاستقرار في قطر الآمنة المستقرة، التي تفيض عطاء ورخاء على أبنائها وسكانها، وتمد يد العطاء والرخاء، إلى كل محتاج في ربوع العالم.
في يوم قطر الوطني الذي مازلنا نعيش أجواءه ونستظل ببهائه، كان المسير الوطني الذي شهده صاحب السمو، نموذجا لما أنجزته قطر ومؤسساتها من تطور وازدهار، وما تتمتع به قواتها المسلحة، ووزارة الداخلية من قوة ومنعة وجاهزية عالية، تتماشى مع طموحات شعب طموح، وقيادة يعانق طموحها سماء المجد والرفعة والازدهار.
إن ما بذله ومازال أبناء قطر يبذلونه من جهد لرفعة وطنهم استلهاما لمبادئ المؤسس طيب الله ثراه، وولاء للقيادة الرشيدة، سيظل درسا ساطعا في سماء التاريخ.. فكل عام وقطر قيادة وحكومة وشعبا بألف خير وقوة وازدهار واستقرار وأمن وأمان.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن