كتاب وأراء

الوطن تتجول في مواقع الاحتفالات

متابعة - آمنة العبيدلي
الأجواء في مواقع فعاليات الاحتفال باليوم الوطني يملؤها الحماس وتسود فيها الروح الوطنية لدى كل من قابلناهم من المواطنين الذين توافدوا إلى هذا المواقع ليؤكدوا ولاءهم للوطن ويجددوا عهدهم لقيادته، السعادة بادية على وجوه الجميع سواء من الكبار أو الأطفال، والرجال أو النساء، ومن حسن الطالع أن كثيرا من الفعاليات خصصت برامج للأطفال، وقد تفاعل معها هؤلاء الأطفال تفاعلا كبيرا مثلما رأينا في القرية المرورية وفي المسابقات التي تنظمها كتارا، وقد حرصت «الوطن» على رصد فرحة المواطنين ومشاركتهم في هذه الاحتفالات الوطنية :


جناح وزارة الدفاع رمز القوة والعزة

السيد عبدالله المري بدأ حديثه بالقول إن هذه المناسبة هي الأغلى على قلوبنا جميعا، وكيف لا وهي مناسبة الاحتفال باليوم الوطني، مناسبة نحتفل فيها جميعا بحب قطر وترسيخ الولاء لها، وبهذه المناسبة أرفع أصدق التهاني لمقام سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وعن الأماكن التي زارها في درب الساعي قال: أنا في بداية جولتي وأول ما زرت هو جناح وزارة الدفاع وقد أعجبتني وأبهرتني الفعاليات داخل هذا الجناح لأنها تشعرنا بالفخر، تعكس حقيقة أن لدينا جيشا عظيما مدربا على أعلى معايير التدريب ويتسلح بأحدث الأسلحة للذود عن الوطن، وأول ما لفت نظري ميدان الدبابات الذي يعرض الأحدث منها على مستوى العالم، وميدان العروض العسكرية، ومن الفعاليات التي أبهرتني ميدان الفنون القتالية والقتال بالليزر.
ومن يتجول في جناح وزارة الدفاع يقرأ مشاعر الفخر والاعتزاز على وجوه الزائرين، فتحية إعزاز وتقدير لجيشنا العظيم.


الفعاليات التراثية تجسد هويتنا

السيد عبدالله المنصوري التقيناه في درب الساعي وهو يتجول بين الأجنحة المختلفة، وبدأ حديثه معنا قائلا: في البداية أنتهز هذه المناسبة الوطنية الغالية لأتقدم بالتهنئة إلى صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظه الله ورعاه أمير البلاد المفدى، وأنا هنا في درب الساعي مشاركة مني في الاحتفال باليوم الوطني، ودرب الساعي باختصار شديد يجسد روح الوطنية والأخوة بين الشعب القطري ويؤكد أننا جميعا على قلب رجل واحد خلف قيادتنا.
وأضاف قائلا: استمتعت بمشاهدة عروض الهجن والخيل والفعاليات التراثية التي تعبر عن هويتنا وعاداتنا وتقاليدنا واستمتعت بالكورال الوطني للأطفال، لقد زرت عددا كبيرا من الأجنحة منها خيمة جامعة قطر وتعرفت على قسم الإعلام وما يقدمه من فهم لصحيح لرسالة الإعلام الصادق، وتنظم الجامعة في هذه الخيمة مسابقات للجمهور، وقد استفدت في هذا الجناح من فعالية الأمن المعلوماتي وشعرت أننا جميعا في حاجة إلى التثقيف فيما يتعلق بالأمن السيبراني، وأيضا زرت جناح لجنة المشاريع والإرث التي تقوم بتعريف الجمهور على ملاعب كأس العالم 2022.


القرية المرورية .. توعية شيقة وتقنية

السيد محمود آل محمود قال: لقد حرصت على أن أزور أكبر عدد من الأجنحة في درب الساعي وما شاهدته فيها يؤكد أن دولتنا تحقق إنجازات عظيمة لصالح المواطن ولتكون دولة عصرية حديثة، معظم الأجنحة أدخلت في مجال عملها التكنولوجيا الحديثة، وقد زرت القرية المرورية، وقد أعجبني فيها وجود عدد من الفعاليات للأطفال تدربهم على توخي السلامة المرورية، من خلال الشرح لعلامات المرور، والتعريف بالمصطلحات المرورية، لكن الجميل جدا في فعاليات الأطفال والتي تصلح أيضا للكبار عرض فيلم سينمائي قصير يحتوى على أخطاء مرورية ثم يطلب من الأطفال التعرف على الأخطاء، كما يطلب منهم تطبيق الإرشادات المرورية السليمة.
وقال أيضا: لقد استمتعت بعروض الهجن والخيل والفرسان الذين يمتطون الخيل بالزي التقليدي، ومن خلال جريدة الوطن أدعو الجميع إلى زيارة درب الساعي، سوف يخرج الجميع من هذه الزيارة بمعلومات وافية عن الإنجازات الكبيرة التي تحققها الدولة وبروح مفعمة بالحماس والوطنية.


كتارا.. التوقيع في كتاب الولاء

السيد سالم سالمين وقد التقته «الوطن» في كتارا حيث العديد من الفعاليات الخاصة باحتفال اليوم الوطني فقال: لقد قرأت في جريدة «الوطن» عن الفعاليات التي تنظمها كتارا فأحببت الاطلاع عليها وهي فعلا قيمة تجسد الروح الوطنية والعزة القطرية، هنا جهات عديدة من الدولة تعرض إنجازاتها، ومن الفعاليات التي لفتت انتباهي التوقيع في كتاب الولاء الذي يوقع فيه الزوار ولاء للوطن ولقيادته الرشيدة، كما تجولت في سوق كتارا الثقافي الذي يقوم بعرض العديد من المقتنيات التراثية القديمة التي تذكرنا بمجد الآباء والأجداد ونشم منها عبق الماضي العريق، وأيضا زرت معرضا للآليات العسكرية القديمة، كما زرت فعاليات قبة الثريا الفلكية، وقد عرفت خلال جولتي أن كتارا تنظم اوبريتا وطنيا خلال الفترة من 17 إلى 19 وإن شاء الله سأحرص على حضور هذا الأوبريت.
واستطرد قائلا «بالأمس زرت درب الساعي وتجولت بين الأجنحة وبالفعل أجواء تبعث على السعادة بهذا الكم الهائل من الإنجازات الكبرى كل المؤسسات تتنافس في تقديم أفضل ما لديها، والجميع حريص على المشاركة في هذه الاحتفالات الوطنية».


فعاليات مبهجة

الطفلة عائشة العبيدلي التي قابلناها في درب الساعي تبدو السعادة على وجهها.. قالت: جئت إلى درب الساعي مع أمي وأسرتنا كلها هنا، وقد خصصت أجنحة كثيرة فعاليات جذابة وإرشادية للأطفال، ولقد زرت جناح وزارة الدفاع حيث خصصت مجموعة من الفعاليات للأطفال، وفي القرية المرورية شاركت في مسابقة حوض الرمل، حيث يتم إخفاء إحدى إشارات المرور وعلى الأطفال البحث عنها واستخراجها من بين الرمال وشاهدت الفيلم السينمائي حول الأخطاء المرورية وتعرفت على الأخطاء.
وأضافت إنني سعيدة بزيارتي لدرب الساعي والفعاليات التي تقام فيه فهي مسلية وفي نفس الوقت مفيدة وتبث فينا روح الوطنية وحب قطر.
من جانبها، قالت الطفلة فاطمة العبيدلي أنا سعيدة بوجودي هنا في درب الساعي وأزوره للمرة الثانية واستمتعت بعروض الهجن والخيل فقد طلبت من أحدهم أن يسمح لي بركوب الخيل ولكنه خاف عليَّ وقال عندما تكبرين ستكون هنا وتشاركون، وزرت القرية المرورية حيث توجد فعاليات مشوقة وزرت خيمة جامعة قطر واستمتعت بفعاليات الأطفال في جناح وزارة الدفاع.
وقالت أدعو جميع أطفال قطر وخاصة من هم في المدارس الابتدائية إلى زيارة درب الساعي لأنهم سوف يستمتعون كثيرا بالتعرف على كل ما يتعلق بالوطن.

آمنة العبيدلي