كتاب وأراء

بيئتنا حلوة وجوّنا خيال

المناظر الطبيعية خلابة، في الدوحة وضواحيها، والمناطق خيال، خاصة في الأجواء الماطرة، امتزجت قطرات المطر مع نسمات الهواء العليل، لتضفي صورة رائعة للمتنزهات، والمرتفعات، التي يزيّنها الشجر والبساط الأخضر والبشر، لقد استمتع المواطن والمقيم وزوار الدوحة والسياح فيها بالحضارة والعمران والنهضة والجمال واستمتع الجميع بالأجواء، حيث تسابقوا على توثيق تلك المناظر الجمالية الطبيعية من خلال عدساتهم وكاميراتهم وجوالاتهم، كل المناظر في الدوحة حلوة، يقول لي من قريب أخي وصديقي (بو أحمد) السيد محمد إبراهيم المالكي عاشق الجمال أينما كان، في البر أو البحر أو الأدغال، أنه وصحبة قاموا بجولة ماتعة ممتعة من مدينة اللؤلؤة إلى جزيرة السافلية مع أخوة أحباب أعزاء، يهدونك السعادة، ويحفزونك للعبادة، وتستلهم منهم الوداعة واللطافة في كل لحظة ولفتة وفكرة، تخللتها حفلة شوي على اليخت، ما ألذّها وأطعمها، وبألف عافية عليهم، ويصفها بأنها جولة ولا في الخيال، جل مدارسنا مهتمة بقضايا المحافظة على البيئة القطرية من خلال إقامة الورش التوعوية على مدار العام، و(رابطة شبهانة البيئية) - مجموعة من المتطوعين، اجتمعت على حب أرض قطر وارتبطت بها، شعارها (شجرة الشبهانة) المهددة بالانقراض - معنية بموضوع الثقافة البيئية، والشيخ المهندس فالح بن ناصر آل
ثاني وكيل وزارة البلدية والبيئة المساعد لشؤون الخدمات العامة، أكد في أحد تصريحاته للصحف السيارة أن الدولة في ظل قيادتها الرشيدة تولي اهتماماً كبيراً ومتزايداً بقضية المحافظة على البيئة، وهي إحدى الركائز الأساسية لرؤية قطر الوطنية 2030، والدولة تلتزم بتطبيق المعايير الدولية لحماية البيئة عند تصميم وتنفيذ المشاريع، وذلك من خلال إصدار الكثير من التشريعات والقوانين التي تحمي البيئة القطرية، والتي تهدف إلى حماية صحة الإنسان والمحافظة على مقومات البيئة المختلفة.
ووزارة البلدية والبيئة تبنت الكثير من القضايا الحيوية ووضعت لها الكثير من التسهيلات، والتي تحظى بدعم مباشر من معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، وسعادة المهندس عبدالله بن عبد العزيز بن تركي السبيعي وزير البلدية والبيئة، وهذا يعني أن روائع الطبيعة في قطر، من حياة نباتية وحيوانية، وكثبان رملية ساحرة، وتكوينات صخرية شبيهة بسطح القمر، وغابات الأشجار في الذخيرة، والبر القطري، والبحر القطري، وقطر ببرها وبحرها وكل معالمها ستظل جمالا على جمال، يا سلاااااااااااام.
وعلى الخير والمحبة نلتقي
بقلم: يعقوب العبيدلي

يعقوب العبيدلي