كتاب وأراء

نازلي

إنسانة قلبها أبيض، أخلاقها عالية، في قمة الرقي، ومتعاونة وخدومة، قمة في إنسانيتها، عند رؤيتها تسر النفس، وتعاونها اللامحدود يشرح الصدر، نازلي تختلف عن جل البشر بجمال أخلاقها، وطيبة قلبها، وروعة حضورها، إنسانة رائعة راقية رقيقة، صاحبة قلب كبير وحنونة، جمال روحها يجعلها تبتسم عند لقائك، وجمال أخلاقها يجعلك تبتسم، نازلي تركية من خيرة الناس الذين مروا عليّ في إسطنبول وتحديداً في - بليك دوزو - الممتعة الماتعة، المطلة على بحر مرمرة، من خيرة الناس بأخلاقها وإنسانيتها، تيسر لك أمورك حسب استطاعتها، إنها مسخرة وقتها للرفيق والصديق والقطط وكل ذي روح، إنها لطيفة كالقطط التي تحبها، إنها محبة للحيوانات، تضفي عليها سعادة وراحة نفسية، مجرد رؤيتها للقطط والحيوانات تجعلها سعيدة، ذات يوم رأت قطة صغيرة محشورة بين إطارات إحدى السيارات الواقفة وأراد سائق السيارة تحريكها، هبت واقفة من مكانها في مكتبها المطل على موقف السيارات، لإنقاذ تلك القطة البريئة، وكابدت المشقة في إخراجها، قرابة الساعة وهي مستبسلة في إخراج القطة الصغيرة المحشورة بين الإطارات، وتم لها الأمر، ولكن بعد أن عانت ما عانت، وتكبدت المشاق من أجل ذلك، كل من عاين المشهد والموقف صفق لها إعجاباً وتقديراً لجهدها وتفانيها في إنقاذ القطة الصغيرة من موت محقق لو تحركت المركبة من مكانها، نازلي تقول «لا يمكنني أن أرى إنساناً أو حيواناً بحاجة إلى مساعدتي وأتأخر عنه» مساعدة الآخرين تشعرني بالراحة، وتزيل عني التوتر، مساعدة كل ذي روح مصدر للسعادة، وتبعدني عن منغصات ونكد الحياة، وتمنحني طاقة إيجابية، وتفاعلاً جيداً مع المجتمع، مساعدة الآخرين قادرة على تغيير يومي إلى الأفضل، لك يا سيدة النقاء والوفاء والجمال والإنسانية تقديري واحتراماتي minnettanm ve sana saygi على روحك الحية الحاضرة في خدمة الآخرين وكل ذي روح.
وعلى الخير والمحبة نلتقي
بقلم: يعقوب العبيدلي

يعقوب العبيدلي