كتاب وأراء

«11» نوفمبر تشرين الثاني

في مثل هذا اليوم من العام 1105م وُلد ابن عساكر، صاحب الكتاب الشهير «تاريخ دمشق»، الذي أمضى حياته كلها في تأليفه حتى غدا أُنموذجاً لمن يُريد التأليف في تاريخ المدن!
الكتاب تُحفة زاخِرة بالأخبار الحُلوة، والطّرائف الجميلة، هذه بعضها:
- قال الفضيل بن عياض لرجل: لأُعلِّمَنّك شيئاً فيه خير الدنيا والآخرة، واللهِ لَئِن علِم الله منك إخراج الناس من قلبك حتى لا يبقى في قلبك مكان لغيره، لم تسأله شيئاً إلا أعطاك!
- قالتْ هند زوجة عبيد الله بن زياد لمّا مات: إني أشتاق إلى القيامة لأرى وجهه! وهذا أبلغ ما قيل في الشوق!
- أصاب العمى الصلتَ بن بسطام، فجلس إخوانه يدعون له عصر الجمعة، وقبل الغروب عطسَ عطسةً فرجع بصره!
- شكا رجل إلى إبراهيم بن أدهم كثرةَ عِياله، فقال له إبراهيم: يا ابن أخي انظر في أهل بيتك فمن وجدتَ فيهم من ليس رزقه على الله فابعثه إليّ!
- قال والٍ ظالم لإمام زاهد: ادعُ لي، فقال له: وما ينفعك دعائي لك وحولكَ ألوف يدعون عليك!
- أنشدَ أبو العتاهية في مجلس المأمون:
وإني لَمُحتاج إلى ظلِّ صاحبٍ
يروق ويصفو إن كدرتُ عليه
فقال له المأمون: أعطِني هذا الصاحب وخُذْ مني الخلافة!
- إنّ لصاً اقتحم بيت عابد فلم يجد شيئاً، فقال له العابد وقد أحسَّ عليه: صلِّ ركعتين إن شئتَ الخير! فصلى.. فسُئل عنه العابد بعد ذلك، فقال: رجل أراد أن يسرقنا فسرقناه!
- إن الله أوحى إلى موسى عليه السلام: إني رزقتُ الأحمق لِيَعلَم العاقل أن الرزق ليس باحتيال!
- أوصى أبو الدرداء زوجته قائلاً: إذا غضبتُ فأرضِني، وإذا غضبتِ أرضيتكِ، فمتى لم يكن هذا فما أسرع أن نفترق!
بقلم: أدهم شرقاوي

أدهم شرقاوي