كتاب وأراء

فعالية ملتقى الحضارات (1-2)

ملتقى الحضارات أو الحوار بين الثقافات لا يزال يحتاج لتأصيل نظري ومنهجي ينقله من مرحلة الخطاب إلى مرحلة الفعل، لأنه حصيلة لتربية سلوكية وتراكم معرفي وممارسة عملية لقيم التسامح والتعايش والقبول بالآخر المختلف في إطار الاحترام المتبادل والتعاون لبناء جسور الثقة بين الأمم. وفي هذا الإطار ومن هذا المنطلق، نظمت مدرسة روضة بنت محمد الثانوية للبنات، التي تأتي على رأس الشجرة التنظيمية فيها السيدة الفاضلة فضيلة المناعي مديرة المدرسة وبحضور السيدة القديرة فاطمة الجابر النائبة الأكاديمية والسيدة حصة الشمري منسقة الأحياء بالمدرسة صانعة الفعالية ومنسقة الحدث، فعالية «ملتقى الحضارات» بحضور الكادر الإداري والتدريسي بالمدرسة وعدد كبير من المدارس الحكومية والخاصة كمشاركة في أحد فعاليات الملتقى وتضمنت:
1- مسابقة أجمل لوحة تمثل تحالف الحضارات.
2- حضور محاضرة بعنوان: «قطر تدعم حوار الحضارات» من تقديم السيدة شمس عبد القادر معلمة العلوم الاجتماعية في مدرسة آمنة بنت وهب الإعدادية للبنات.
3- عرض الجاليات بعنوان: «مقيمين ونعتز بسمو الأمير» (مخصص لمدارس الجاليات بحيث يكون عرض من إعداد المدرسة المشاركة)، وعروض داخلية من المدرسة مثلت دولة قطر - فلسطين - تونس - مصر.
وكانت هناك مبادرة من طالبات المدرسة لتوزيع ورود على الوافدين خارج المدرسة تحمل بطاقة من تصميم وتنفيذ الطالبات الموهوبات في المدرسة فيها تفسير باللغة الإنجليزية لقوله تعالى: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) (125) كدعوة للإسلام بأنه دين سلام وحوار.
ومن ضمن المبادرات التي أقيمت على هامش ملتقى الحضارات، مسابقة أديبات قطر، حيث عبرت طالبات المدرسة في 10 سطور عن ماذا مثلت لك كلمة سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد أمير البلاد عندما قال سموه: «أعتز بشعبي والمقيمين»، وشاركت مجموعة من الطالبات في التعبير عن مشاعرهن وتميزت في ذلك عدد من الطالبات الموهوبات، وهن: الدانة أحمد با وزير، نوره محمد اليافعي، مها الشيبة، وهيا خليفة الكواري.
كما تميزت الفعالية بتسجيل الحضور والتقييم إلكتروني من خلال تقنية الباركود ليتم إصدار شهادات الحضور إلكترونياً وكذلك لوحة الحائط إلكترونية عبّر الحضور فيها بكلمات بسيطة معبرة عن كلمة سمو الأمير «أعتز بشعبي والمقيمين» من إعداد منسقة مشاريع المدرسة السيدة شمه المسيفري، وقد عبرت الطالبات بعبارات وسطور جميلة ثرية عفوية -سنعرضها غداً في المكان نفسه- تشجيعاً لبناتنا الطالبات الواعدات المساهمات إن شاء الله في المسيرة التنموية التي تشهدها قطر بقيادة «تميم المجد» سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه وسدد خطاه وحقق مناه.
وقالت السيدة حصة الشمري، منسقة مادة الأحياء والمدربة في ورش التميز العلمي - فئة المعلم: لولا إيمان إدارة المدرسة بضرورة التجويد والإبداع في العمل ما تحققت أهدافنا في هذه الفعالية الإنسانية المجتمعية الحضارية وغيرها، وأضافت: تأتي الفعالية احتفاء بتحالف الحضارات والتعايش بين الثقافات بترسيخ ثقافة حقوق الإنسان لدى الطلبة قادة المستقبل لتشييد آفاق واعدة للتفاهم والتعايش بين الأمم في عالم زاخر بالرهانات والتحديات.
وأكدت أنه خلال هذه الفعالية تم الحرص على إتاحة الفرصة للطلبة باعتبارهم قادة المستقبل القادرين على قيادة التنمية في مجتمعاتهم، ووضع تصورات مستقبلية لمخرجات تدعم تحالف وتحاور الحضارات.
وعلى الخير والمحبة نلتقي
بقلم: يعقوب العبيدلي

يعقوب العبيدلي