كتاب وأراء

نحو تعليم ديني متصالح مع العصر (9) أوهام وهواجس الغزو الفكري

أمة الدعوة تخشى الغزو الفكري لمجتمعاتها، تحصن دفاعاتها أمام الأفكار والثقافات الوافدة، لكنها تغزو مجتمعات العالم بدينها ومعتقداتها وثقافاتها، وتبذل الأموال الطائلة في سبيلها! بدءاً بثورات الخمسينيات، عسكرنا مجتمعاتنا، وحصنا منظومتنا الدفاعية الثقافية والتعليمية والدينية والسياسية مما تصورناه غزواً فكرياً، صورناه تغريباً لمجتمعاتنا:
بإفساد نسائنا، وإشاعة الانحلال والأفكار الهدامة بين شبابنا، حتى نكون مستلبين ثقافيا، تابعين اقتصاديا وسياسياً وأمنياً للغرب الساعي إلى التحكم في مقدراتنا، وتعويق نهوضنا.
تكاد هذه الفكرة تشكل عقيدة محورية راسخة للنخب الفكرية، والقيادات السياسية، والقطاعات الشعبية العريضة، على السواء.
تأمل خطابنا الإعلامي العام: الرسمي، والمعارض بألوانه الثلاثة: القومي والإسلامي واليساري، عبر 70 عاماً، ما العنصر الجوهري المشترك بينه؟! أننا أمة مستهدفة بالغزو الفكري والثقافي، لطمس هويتنا، وإضعاف لغتنا، وفرض القيم الغربية وأبرزها (العلمانية) على مجتمعاتنا.
هواجس الغزو الفكري هيمنت على العقلية والنفسية العربية، وعوقتها عن الإفادة من أفكار ونظم المتقدمين، بما يطور مجتمعاتنا ويحقق تقدمها وازدهارها، ولا أدل على تحكم هذه الهواجس من أن رابطة العالم الإسلامي (2010) نظمت مؤتمراً أصدر بياناً يقول: إن العالم الإسلامي يواجه غزواً ثقافياً يستهدف هويته وثقافته واقتصاده باسم العلمانية والعولمة والنظام العالمي الجديد، وإن مهمة المؤتمر التصدي لهذا الغزو، لكن ذلك عهد مضى، جرت بعده مياه كثيرة، فبعد 7 سنوات وفِي عهدة أمينها العام الجديد الشيخ الدكتور محمد العيسى، تنظم الرابطة مؤتمرا حول «التواصل الحضاري بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي» نيويورك، بحضور 450 عالماً ومفكراً يمثلون 56 دولة، لتشجيع التبادل والتعاون الإنساني والمعرفي والاقتصادي والسياسي، وتعزيز القواسم المشتركة وقبول الآخر، لخدمة المصالح المتبادلة، والسلم الاجتماعي، والأمن الفكري، ودحر الشر، وترسيخ مفاهيم البر والعدل والحريات مع الجميع، دون تمييز ديني أو عرقي أو فكري.
ما حقيقة الغزو الفكري؟ مصطلح (الغزو) مصطلح عسكري، يعني القهر والغلبة، مصطلح زائف في مجال العلاقة بين الثقافات وتفاعلها، الأفكار الوافدة ليست غزواً، لأنه لا إرغام فيه ولا إكراه، وأنت حر في أن تأخذ بها أو ترفضها، ترى ماذا يفعل بك من يريد غزوك فكرياً؟ إنه يقدم لك كتاباً أو صحيفة أو فيلماً أو معلومة معرفية أو علمية أو فكرية أو فلسفية، أو يعرض عليك وجهة نظر في شأن سياسي أو اقتصادي أو اجتماعي أو حقوقي، أو يشير عليك بإجراء إداري أو تنظيمي أو تشريعي لتدبير شؤن مجتمعك، وأنت صاحب الشأن في أن تقبل أو ترفض، بمعنى أن الخيار لك، في النهاية، لذلك فإن فكرة الغزو الفكري مستحيلة، وعندنا في الإسلام تدعو إلى دينك بالحكمة والموعظة الحسنة، وتعرض الإسلام على الآخرين، وهم أحرار في القبول أو الرفض (لا إكراه في الدين) فهل هذا يعد غزواً؟! إذا كان غزواً فالأجدر بالأوروبيين أن يخشوا الغزو الإسلامي لمجتمعاتهم، وبخاصة أن الإسلام ينتشر ويجد قبولاً متزايداً في القارة العجوز، لكن القوم هناك، إذا استثنينا اليمين المتطرف، لا ينشغلون بهواجس الغزو كما نفعل، ولا يجهدون في تحصين شبابهم من هذا الغزو.
استحسانك لفكرة أو فلسفة أو نظرية أو مفهوم معرفي أو ثقافي أو تقني أو إجراء تنظيمي أو نظام إداري أو سياسي أوتنموي أو أسلوب تربوي أو تعليمي لدى الآخر المتفوق، والدعوة إلى نقلها إلى مجتمعك والإفادة منها، لا يعد غزواً، بل تفاعلاً ثقافياً مثمراً يرقى بمجتمعك.
أخيراً: عجباً، لمتخلف عن الركب، يخشى أفكار المتقدمين ويصفها غزواً، وهو أحوج ما يكون إليها في النهوض بمجتمعه! لو ظلت اليابان وتركيا وكوريا ونمور آسيا تخشى الغزو الفكري وتحصن نفسها منه، لما حققت نهضتها.
بقلم: د.عبدالحميد الأنصاري

د.عبدالحميد الأنصاري