كتاب وأراء

"20" أكتوبر تشرين الأول

في مثل هذا اليوم من العام 1967م تُوفي البلجيكي «ديستانحين» أحد أذكى المُهرِّبين في تاريخ البشرية!
على مدى عشرين عاماً دأَبَ على عبور الحدود من بلجيكا إلى ألمانيا على دراجته الهوائية، مما أثار شكوك رجال الحدود الألمان حوله، خاصة أنّه لم يكن معه سوى حقيبة يضعها على ظهره ويملأها بالتراب!
السر الحقيقي لم يُكتشف إلا بعد وفاة ديستانحين، حيث كتبَ في مذكراته: حتى زوجتي لم تعلم أني بنيتُ ثروتي من تهريب الدراجات إلى ألمانيا!
كان ديستانحين يشتري الدراجات الهوائية من بلجيكا بسعر رخيص، ثم يقودها عبر الحدود، ولا شيء يمنعه من هذا، وكان يضع حقيبة الرمل على ظهره ذراً للرماد في العيون، بحيث يتساءل رجال الجمارك عن الحقيبة فلا يشغلهم شيء آخر، ثم يذهب إلى ألمانيا ويبيعها بسعرٍ أعلى من الذي اشتراه، ثم يعود إلى بلجيكا بالقطار، وهكذا كل يوم على مدى عشرين عاماً!
بغض النظر عن قانونية القصة، وما إذا كان ما فعله ديستانحين جريمة تهرُّب ضريبي أو استغلالا واضحا للوضع الاقتصادي القائم بين البلدين، إلا أننا لا نستطيع إلا أن نُقِر أنه قام بعمل عبقري على مدى سنوات، أساساً أن تُخفي مصدر ثروتك عن زوجتك هذا بحد ذاته بطولة تفوق بطولة خداع رجال الجمارك الألمان على مدى عشرين عاماً!
بقلم: أدهم شرقاوي

أدهم شرقاوي