كتاب وأراء

«8» أكتوبر تشرين الأول

أدهم شرقاوي
في مثل هذا اليوم من العام 1967م أُلقي القبض على «تشي جيفارا» وتمّ إعدامه في اليوم التالي!
وعن القبض على جيفارا، فقد تمَّ بسبب وشاية من راعي أغنام أرشَدَ الجنود إلى مكان اختبائه!
سُئل الراعي بعدها: لماذا وشيتَ على رجل قضى حياته في الدفاع عنكم وعن حقوقكم؟ فقال: كانتْ حروبه مع الجنود تُروِّع أغنامي!
القضية باختصار:
الويل لكَ من عبدٍ تحاول تحريره بينما هو يستمتع بعبوديته!
من أقوال جيفارا:
- الثورة يصنعها الشرفاء ويستغلّها الأوغاد!
- إني أحس على وجهي بألم كل صفعة تُوجّه إلى مظلوم في هذه الدنيا!
- في حب بلادك، لا تكن محايداً كن متطرفاً حتى الموت!
- لا نستطيع أن نصبح ما نريد ببقائنا على ما نحن عليه!
- إن لم أرك وأنا معلول يا حبّذا أن لا أراك وأنا بقوتي!
- لا تكن ذاك الأحمق الذي يبخس مشاعر من أحبوه ويُسرف في حب أناس لا يعني لهم شيئاً!
- ما فائدة الإنسان إن كسب العالم وخسر نفسه؟!
- إذا لم تستطع أن تعيش بتفاؤل فلا تُجبر من حولك أن يعيشوا إحباطك!
- إذا فُرضِتْ على الإنسان ظروف غير إنسانية ولم يتمرّد، فإنه سيفقد إنسانيته شيئاً فشيئاً!

أدهم شرقاوي