كتاب وأراء

كفاءات في مدارسنا (2-4)

تولي وزارة التعليم والتعليم العالي اهتماماً خاصاً بجائزة التميز العلمي بفئاتها المختلفة، وفي كل سنة من عمر الجائزة، كان هناك الجديد والفريد من آليات التنفيذ، بفضل جهود القائمين والقائمات على الجائزة، وأبرز مظاهر الاستعداد للجائزة الورش التدريبية، التي هدفها تنمية المشاركين والمتقدمين للجائزة لخلق التميز من خلال هذه الورش، ومن صنّاع التميز في مدارسنا التربوي عبد الرحمن الباكر المعلم ومنسق مادة العلوم الشرعية بمدرسة حسان بن ثابت الثانوية للبنين، والفائز بجائزة المعلم المتميز بالدورة الثانية عشرة 2019، كتلة من النشاط ويمتلك مجموعة من القدرات والإمكانيات على توصيل القناعات والمعارف والمهارات من خلال الأنشطة المختلفة. واستطاع المدرب الباكر العاشق للتدريب والتصميم والتطوع، من خلال عرضه الشائق إثراء المشاركين وتوسيع آفاقهم ومداركهم حول معايير جائزة التميز - فئة المعلم، وقد تحدث المدرب الباكر عن خبرته السابقة في التقدم للجائزة، وأكد على أهمية إعداد الوثائق والأدلة وترقيمها حسب المعايير، واستعرض محتويات الملف، وأشار إلى المعلم الذي يمكنه أن يستعين بالملف المهني في إعداد الملف الخاص بالتقديم للجائزة.
وقدم في ورشته نشاطاً جماعياً عملياً مبتكراً، يساعد المشاركين والمتدربين على فهم المعايير وحفظها واستحضارها، وأبدى المتدربون تفاعلاً واضحاً مع النشاط كلاً على حدة تتضمن أنشطة جماعية للمشاركين للوقوف على فهم المعايير وحفظها واستحضارها، وعرض أبرز أنواع الأدلة التي يمكن استخدامها في ملفات التميز باستخدام أسلوب العصف الذهني والجلسات التدريبية العملية.
ويشترط للتقدم لجائزة التميز العلمي - فئة المعلم، أن يكون المرشح قطري الجنسية، أمضى في مهنة التدريس خمس سنوات فأكثر، على أن تكون السنوات الثلاث الأخيرة متصلة، كما يشترط أن يكون مسماه الوظيفي الحالي «معلم» حاصلاً على درجة البكالوريوس. ولا يحق لمن سبق لهم الفوز بالجائزة خلال السنوات الثلاث السابقة أن يتقدموا إليها في هذه الدورة، كما يشترط التقيد بميثاق وأخلاقيات المهنة.
ويرشح للزيارة الميدانية والمقابلة الشخصية المعلمون الحاصلون على نسبة 90 % فما فوق من النقاط المخصصة للمعايير التقييمية، ويتم اختيار ثلاثة من المعلمين والمعلمات القطريين المتميزين في المراحل التعليمية (الابتدائية والإعدادية والثانوية) للفوز بالجوائز كل عام.
ويمنح المعلم المتميز الميدالية البلاتينية وشهادة التميز، بالإضافة إلى مكافأة مالية قدرها 60 ألف ريال قطري، كما يُمنح المشاركون في الجائزة والحاصلون على نسبة 90 % من النقاط المخصصة لمعايير التقييم شهادة تميز تسلم اليهم من خلال المدرسة، ويتم تقييم المرشحين للجائزة وفق مجالات تربوية، هي:
التخطيط، تقييم مهارة المعلم في التخطيط الفاعل الذي يسعى من خلاله إلى تحقيق الأهداف المنشودة من العملية التعليمية، ويتضمن التخطيط تصميم خطة تنفيذية لمجالات عمله لعام دراسي، كما يتضمن التقويم النهائي للخطة، التعليم والتعلم، ويشمل بيئة التعليم والتعلم، واستراتيجيات التعليم والتعلم، وتكنولوجيا التعليم والتعلم.
التقويم.
رعاية الطلبة، ويشمل البرامج والأساليب المستخدمة لرعاية فئات الطلبة المختلفة، وتقييم برامج رعاية فئات الطلبة.
التنمية المهنية، ويهدف هذا المعيار إلى بيان المنهجية التي يتبعها المعلم لتنمية ذاته مهنياً، وأثر تطبيق هذه البرامج في أدائه.
الشراكة مع أولياء الأمور والمجتمع المحلي، ويتضمن الإجراءات التي يتبعها المعلم للتواصل مع أولياء الأمور، والنشاطات والأعمال التطوعية التي يقوم بها المعلم وطلبته لخدمة المجتمع المحلي.
الإنجازات، ويتضمن المعيارين الآتيين: تحديد المشاركات المتميزة في الأنشطة والمسابقات، والإنجازات والمبادرات، للحديث صلة.
وعلى الخير والمحبة نلتقي
بقلم: يعقوب العبيدلي

يعقوب العبيدلي