كتاب وأراء

«19» أيلول سبتمبر

أدهم شرقاوي
في مثل هذا اليوم من العام 1967م اخترع الأسكتلندي «جون شيفرد بارون» الصرّاف الآلي، جاءتْه الفكرة وهو يستحم بعدما لم يتمكّن من دخول البنك الذي يتعامل معه، تماماً كما جاءتْ الفكرة لأرخميدس عندما صرخ «يوريكا/وجدْتُها» وهو مُمدّد بالبانيو!
استلهمَ جون فكرة الصراف الآلي من ماكينة يُوضع فيها المال فتُخرِج قطعاً من الشوكولا، وجعل أول الأمر ستة أرقام سريّة للبطاقة، ولكنه بعد فترة قام بتغيير الرقم السري من ستة إلى أربعة أرقام كما هو معمول به في غالبية دول العالم، ولما سُئل عن ذلك، قال: لقد قمتُ بتعديل عدد الأرقام من ستة إلى أربعة لأن زوجتي تجد صعوبة في تذكر أكثر من أربعة أرقام!
إحدى أكثر الأشياء التي أستغربُها في الحياة هي مدى نجاح نظام المال العالميّ في إقناع الناس أن يثقوا به، نحن نذهب بأموالنا إلى البنوك، نضعها في أيديهم، يكتبون لنا في دفتر البنك رقماً جديداً، لا أحد منا يشُك لِلحظة أنّ أمواله محفوظة وأنه يستطيع استعادتها متى شاء مع أن هذه الفكرة قبل مائة عام كانت تبدو فكرة مجنونة حيث كان الناس لا يطمئنُّون إلا إذا كانتْ الأموال في حوزتهم!
يُسافر الناس من بلد إلى بلد دون أن يحملوا نقود البلد الذي يُسافرون إليه، معهم بطاقة يستطيعون أن يحصلوا على المال من هناك، أو حتى يشترون من خلالها دون أن يلمسوا المال أساساً، مُجرّد أرقام تنقُص من الحساب! تخيّلوا مدى ثقة الناس بهذا النظام المالي! أعترف أن هذا النظام من ناحية عملية، بعيداً عن فكرة الرأسمالية التي تقف وراءه، قد سهّل حياة الناس، ولكن ثقة الناس المُفرطة- رغم أني من الذين يثقون- تبدو فكرة مجنونة!

أدهم شرقاوي