كتاب وأراء

مدارسنا تحتضن براعمنا

يعقوب العبيدلي
احتضن أبناؤنا من قريب حقائب كتبهم عائدين إلى مدارسهم التي احتضنتهم بالحب والمشاعر لبدء عام دراسي جديد، تشير كثير من الدلائل إلى أنه سيكون جديداً بحق وفي كل شيء، خاصة بعد أن دعت القيادة التعليمية كافة أطراف العملية التربوية ومستهلكي التعليم للقيام بمسؤولياتهم وصولاً لتحقيق الشراكة المجتمعية الفاعلة لأن التعليم مسؤولية الجميع وغيرها من الأولويات التي سيتم تحقيقها من خلال تنفيذ مبادرات تربوية وتعليمية نوعية وهادفة.
وقد بدأ طلاب دولة قطر دراستهم هذا العام 2019 ـ 2020 في ظل سياسة تعليمية أعادت للعملية التعليمية التربوية قداستها والدعوات إلى الاجتهاد والإبداع والتفكير والتميز والمبادرات البناءة والاهتمام بالتحصيل العلمي في الاختصاصات كافة، والاعتماد على النفس ومحاربة الكسل والاتكالية، وغيرها من القيم التي تعتبر من صميم قواعد نظامنا التعليمي وركائز رؤيتنا الوطنية.
وقد اتخذ المسؤولون عن التعليم كافة الاستعدادات لاستقبال العام الدراسي الجديد على كافة المستويات، من هيئات تدريسية وإدارية ومصادر تعلم ومبانٍ مدرسية، معلنين عن اكتمال استعداداتهم وسَدُّ جل شواغر الكادر التدريسي والإداري، إضافة إلى افتتاح مدارس جديدة لمختلف المراحل التعليمية في مناطق جغرافية متعددة في مدينة الدوحة بعد تجهيزها بالكامل، بدأ ت في استقبال الطلبة منذ أول أيام العام الدراسي بالنسبة للطلبة.
كما قطّرت وزارة التعليم أكثر من 80 % من الوظائف العليا والوسطى بالمدارس الحكومية على مستوى النواب الأكاديميين والنواب الإداريين ومنسقي المواد، وذلك في إطار تنفيذ خطتها الرامية لبناء قدراتها الوطنية في المجال التربوي والتعليمي، كما تم فتح باب التسجيل والنقل
بالمدارس، كما تم فتح باب التسجيل والنقل بالمدارس الحكومية للعام الأكاديمي الجديد - ولا زال النقل جارياً - وتم فتح باب التسجيل والنقل للطلاب القطريين، ووفق الشواغر المتاحة بالشعبة الدراسية مع التقيد بالنطاق الجغرافي للمدرسة.
كما تم تسجيل ونقل الطلبة غير القطريين وفق الشواغر المتاحة بالشعبة الدراسية مع التقيد بالنطاق الجغرافي للمدرسة. وشمل التسجيل بالمدارس الحكومية الطلبة المستجدين أو القادمين من المدارس الخاصة أو المنقولين من خارج الدولة، كما تم فتح باب التسجيل لطلبة تعليم الكبار (نظام المنازل) في جميع المدارس الحكومية النهارية باستثناء المدارس النموذجية.
وقد سمح لجميع الجنسيات بالتسجيل بالمدارس وفق شروط التسجيل المعمول بها في نظام تعليم الكبار على النحو التالي:
جميع الجنسيات الذين لا تنطبق عليهم شروط إلزامية التعليم (ممن تجاوز أعمارهم 18 سنة أو المرحلة الإعدادية أيهما أسبق).
الطلاب الذين تم شطبهم من التعليم النهاري (حالات الزواج / تكرار الرسوب أو العمل)، طبقاً لسياسات وزارة التعليم والتعليم العالي.
إن شعار حملة العودة للمدارس «بالعلم نبني قطر» الذي رفعته وزارة التعليم في حملتها لهذا العام والأعوام السابقة سيوجد لنا بلا شك قيماً فضلى تعتبر من صميم قواعد نظامنا التعليمي وركائز رؤيتنا الوطنية.
نهنئ طلابنا على عودتهم لمدارسهم، عادوا والعود أحمد.
وعلى الخير والمحبة نلتقي

يعقوب العبيدلي