كتاب وأراء

«12» أغسطس آب

في مثل هذا اليوم من العام 1143م توفي الزمخشري أشهر فُقهاء المُعتزلة وصاحب التفسير الممتع الكشاف!
كان الزمخشري مقطوع الرِّجل فسُئِل عن ذلك، فقال: بدعاء أمي! ذلك أني كنتُ في صباي أمسكتُ عصفوراً وربطتُه بخيط في رجله فجذبتُه، فانقطعتْ رجله! فتألَّمَت أمي لذلك، وقالتْ: قطعَ الله رجلكَ كما قطعتَ رجله! فلمّا كبرتُ وكنتُ في سفرٍ إلى بُخارى لطلب العلم سقطتُ عن الدابة، فانكسرتْ رجلي، ووجب قطعها!
رحمَ الله أم الزمخشري وأمهاتنا كم دعوا علينا وإن كان بألسنتهنَّ وليس بقلوبهنّ، ولكن الدعوات أحياناً تُوافق ساعة استجابة!
من أقوال الزمخشري الشهيرة:
- ابتسامتك لقبيحٍ أدل على مروءتك من إعجابك بجميل!
- راقبْ الله عند فتح جفنك وإطباقه!
- نصف رأيك مع أخيك فاستشره!
- جالِسْ العقلاء أعداء كانوا أم أصدقاء!
- كثرة المقالة عثرة غير مُقالة!
- البراطيل تنصر الأباطيل!
- لا ترضَ لمجالستك إلا أهل مُجانستك!
- حُسن الخلق يستر كثيراً من السيئات، وسوء الخلق يستر كثيراً من الحسنات!
بقلم: أدهم شرقاوي

أدهم شرقاوي