كتاب وأراء

فعاليات صيفية في مكتبة قطر الوطنية

كتبت – آمنة العبيدلي
انتهت الامتحانات وظهرت النتائج وبدأت الإجازة الصيفية، وهي استراحة للأبناء من عناء الدراسة وسهر الليالي والنوم والاستيقاظ مبكرا، ومن حق هؤلاء الأبناء الذين جدوا واجتهدوا في الدراسة لمدة أحد عشر شهرا أن يحصلوا على قسط من الراحة والترفيه والترويح عن أنفسهم، ولذلك استعدت جهات عديدة في الدولة بإعداد برامج ترفيهية تتضمن فعاليات ثقافية مفيدة لتحقق المعادلة التي ينشدها أولياء الأمور، وهي المتعة والفائدة معا، حتى لا يشعر الأبناء ومعهم الأسر بالفراغ وتداعياته، ومن هذه الفعاليات حفلات وعروض فنية، وبرامج لتنمية المواهب والمهارات.
وفي صدارة المؤسسات التي أعدت برامج نوعية خلال الإجازة الصيفية مؤسسة قطر، من خلال مكتبة قطر الوطنية، حيث تتميز فعالياتها بالمتعة والتشويق والتثقيف، لأنها أُعدت بعناية فائقة بعيدا عن الرتابة والملل، وفي استعراض للفعاليات على الموقع الإلكتروني للمكتبة جاء فيه، سوف يستكشف رواد مكتبة قطر الوطنية في شهر يوليو على وجه الخصوص وبعده شهر أغسطس أسرار عالم الحيوان من خلال باقة متنوعة من الفعاليات التي تسلط الضوء على الأحياء الأخرى التي تشترك معنا في الحياة على كوكب الأرض، سواءً كانت أليفة وداجنة أو برية، تسرح في الغابات والمحميات، وسواءً كانت تطير في أعالي السحاب أو تسكن أعماق المحيطات، أو كانت تعيش في الصحراء الجرداء أو في الغابات الخضراء، إنه عالم من الإثارة والمتعة الحقيقية حول أهمية التعايش بين البشر والأحياء الأخرى وكيفية حماية المنظومة المنسجمة والدقيقة على كوكبنا.
وفي معرض الحديث عن الفعاليات، قالت مها النعيمي، أخصائية المعلومات في المكتبة، تعليقا على فعاليات يوليو في موقع المكتبة: «بينما تبدأ الكثير من العائلات عطلتها الصيفية، تحرص المكتبة على تشجيع الجميع على زيارة المكتبة والمشاركة في فعالياتها المتنوعة خلال شهر يوليو، هذه الفعاليات التي تجمع بين الفائدة والتثقيف والمرح، وتتيح للرواد استكشاف المزيد حول عالمنا، والتواصل مع أفراد المجتمع، وبالطبع تجنب حرارة الصيف». وأضافت مها النعيمي في كلمة لها على موقع المكتبة، قائلة: «ترحب فعاليات المكتبة بكل فئات المجتمع من مختلف الأعمار والاهتمامات، فقد حرصت المكتبة على أن تكون الفعاليات متنوعة؛ لكي تواكب تنوع اهتمامات وأعمار رواد المكتبة، وقد حاولنا بقدر المستطاع تلبية ذلك، مع التركيز على الحيوانات والفنون والتاريخ، بالإضافة إلى تعزيز الوعي بالعديد من القضايا المهمة من خلال محاضراتنا المعلوماتية».
ومن الفعاليات الجميلة في 17 يوليو، سيتعلم الأطفال من سن 9 إلى 11 عامًا تقنيات وأساليب مختلفة لرسم الحيوانات على القماش مثل الرسم بالتنقيط ورسم الظل باستخدام كائنات ومخلوقات من الطبيعة مثل الحيوانات والطيور والحشرات، كما تدعو المكتبة الأطفال من 6 إلى 11 عامًا للاستمتاع بوقت القصة كل يوم إثنين، وهذه الفعالية بدأت منذ 8 يوليو ومستمرة، أما الوقت فمن الساعة الخامسة مساءً ولمدة نصف ساعة، حيث يستمعون إلى سرد جذاب وممتع للقصص والحكايات حول أصدقائنا من عالم الحيوان. وتنظم المكتبة باقة متنوعة من الأنشطة والفعاليات الأخرى لكي تلبي احتياجات المعرفة للفئات المختلفة من المجتمع، ومن هذه الفعاليات جلسة إرشادية كل سبت طوال شهر يوليو حول استخدام المصدر الإلكتروني «بوك شير BOOKSHARE»، وهو قاعدة بيانات إلكترونية لمن لديهم صعوبات في قراءة النصوص المطبوعة، ويحتوي على الكتب المسموعة، والكتب المصحوبة بسرد صوتي، وكتب ”ديزي“ DAISY الناطقة، والكتب المطبوعة بطريقة برايل والكتب المطبوعة بخطوط كبيرة، ويتيح للمستخدمين تحديد إعدادات استخدام الكتب الإلكترونية بصيغ تتفق مع احتياجاتهم. وتحفل هذه الورشة بالمعلومات حول كيفية البحث والعثور على المراجع في”بوك شير“ وإنشاء حساب عضوية من أجل استخدامه والاستفادة منه.
تركز فعالية «فلذات أكبادنا: سلامتهم مسؤوليتنا» في 20 يوليو على نصائح عملية لضمان سلامة الأبناء، وهي جزء من سلسلة حول شؤون أطفالنا تتضمن مجموعة من الجلسات التدريبية والنقاشية يلقيها مجموعة من الخبراء في مجال الطفولة والتربية وصحة الأطفال، وستتناول هذه الجلسات طرح العديد من المواضيع المهمة والشيقة حول سلامة وصحة فلذات أكبادنا ومناقشتها معكم. وفي هذه الجلسة سيقدم فريق برنامج التدريب على دعم الحياة في مستشفى سدرة للطب، بقيادة نديم عسيلي، ورشة تدريبية تتضمن مناقشات حول الخطوات الضرورية للوقاية من الغرق والاختناق، وتدريبات عملية حول إجراء التنفس الصناعي.
لطالما كانت الخيول العربية الأصيلة رفيقًا مخلصًا لسكان قطر على مر الأجيال والقرون. وحول هذه السلالة المرموقة ذات السمعة العالمية من الخيول تدور محاضرة «تاريخ الخيول في قطر»، بتاريخ 24 يوليو، التي تستعرض تاريخ الخيول العربية الأصيلة في قطر، وتسلط الضوء على أنواعها وسلالاتها، وكيفية تربيتها والعناية بها، وسوف تعقب المحاضرة رحلة إلى الشقب للاستمتاع بمشاهدة جمال الخيول عن قرب.
التغير المناخي وآثاره هو موضوع جلسة مشاهدة في 25 يوليو لإحدى حلقات سلسلة أفلام «كوكبنا» بتعليق ديفيد أتينبارا التي تنظمها المكتبة بالشراكة مع حركة الشباب العربي للمناخ ومجموعة «جلوبال شيبرز». وسلسلة أفلام «كوكبنا» هي سلسلة وثائقية من ثمانية أجزاء تشرح للناس في مختلف أنحاء العالم كيف يؤثر تغير المناخ على جميع الكائنات الحية على كوكب الأرض.
وفي 25 يوليو أيضا، يناقش اللقاء الشهري لنادي الكتاب «قراء وآراء» النسخة العربية المترجمة من رواية «شبكة العنكبوت» للروائية الشهيرة أغاثا كريستي التي تدور أحداثها حول التجربة التي مرت بها زوجة أحد الدبلوماسيين في التعامل مع جثة شخص وجدتها في مرسمها، وتتوفر نُسخ من الرواية لاستعارة الأعضاء في مكتب خدمات المستفيدين.
وتحتفي المكتبة بمناسبة «اليوم العالمي للسكان» الذي يوافق 11 يوليو، وهو مناسبة دولية أقرتها الأمم المتحدة لتركيز الاهتمام على إلحاح وأهمية القضايا السكانية. وبهذه المناسبة تنظم المكتبة بالتعاون مع اللجنة الدائمة للسكان في قطر محاضرة حول العديد من القضايا المتعلقة بالسكان مثل الرعاية الصحية والتعليم وحقوق الإنسان.
وحول فعاليات المكتبة في أغسطس، تقول الدكتورة نوف الخشمان، مدير إدارة التوعية والمشاركة المجتمعية بمكتبة قطر الوطنية في موقع المكتبة على النت: «لدينا يقين راسخ في مكتبة قطر الوطنية بأن الأسر التي تتمتع بالصحة والعافية هي حجر الأساس لصحة المجتمع وازدهاره، ومن ثَمَّ كان حرصنا وتركيزنا على تعزيز هذا المفهوم من خلال العديد من الفعاليات التثقيفية العامة حول صحة الأم والطفل الموجهة للآباء والأمهات، بجانب الفعاليات الأخرى التي تهدف إلى تعزيز التطور الشخصي والمهني للأفراد».
غرس محاسن الأخلاق في الأطفال منذ نعومة أظفارهم مهارة ينبغي على أولياء الأمور إتقانها. ولمساعدة الآباء والأمهات في تربية أبنائهم، تنظم المكتبة في 13 أغسطس ورشة تفاعلية باللغة العربية يديرها الأستاذ صلاح اليافعي، الخبير التربوي، تتضمن سلسلة من الألعاب التمثيلية والإبداعية لمساعدة الأطفال على اكتساب محاسن الأخلاق والسلوكيات في أجواء مرحة وبعيدًا عن الإرشاد والتلقين المباشر.
تضع المكتبة دائمًا في الاعتبار فئات المجتمع التي تعاني من تحديات في تعليم أبنائهم؛ نظرًا لظروف بدنية أو عقلية خاصة. وفي هذا الصدد، تنظم المكتبة في 14 أغسطس، بالتعاون مع مجموعة «تواصل المجتمع في الدوحة»، إحدى المجموعات الناشطة على موقع إنستجرام، لقاءً في المكتبة لأمهات الأطفال الذين يعانون من صعوبات في التعلّم لمساعدتهن على اختيار أفضل المدارس أو المراكز التعليمية الملائمة والمتخصصة في مساعدة الأطفال في التغلب على هذه الصعوبات.
واستمرارًا لفعاليات وجلسات نادي الكتاب للمكفوفين، يناقش النادي في 21 أغسطس باللغة الإنجليزية كتاب «النبي»، أشهر مؤلفات أديب المهجر جبران خليل جبران باللغة الإنجليزية، ويحكي هذا العمل الأدبي قصة خيالية لحياة وموت أحد الأنبياء، وهو نبي مختار ومحبوب في قومه، أنهى حياة العزلة التي استمرت اثني عشر عامًا عاشها بين سكان جزيرة «أورفاليس» كواحدٍ منهم. وستكون جلسة المناقشة باللغة الإنجليزية.
تحرص مكتبة قطر الوطنية على أن تكون جسرًا يربط بين ثقافات العالم، ولهذا تدعو المكتبة مختلف فئات المجتمع لحضور فعالية تنظمها في أغسطس بعنوان «مابوهاي: الاحتفاء بالعادات والتقاليد في الفلبين».
الجدير بالذكر أن المكتبة قدمت خلال الأيام القليلة الماضية مجموعة فعاليات نوعية حظيت بإقبال كبير، ففي 6 يوليو نظمت المكتبة جلسة تدريبية بعنوان «كيف تكتب في الويكيبيديا؟» تقدم القواعد والمبادئ الأساسية لموسوعة الويكيبيديا والمهارات المطلوبة لتحرير وكتابة صفحات معلوماتية موثوقة في الموسوعة الشهيرة المفتوحة لمساهمات للجميع، كما نظمت في 6 يوليو أيضا ورشة فنية خاصة للبالغين الذين يتمتعون بمهارات الأساسية في الرسم بعنوان «ارسم صورة من تاريخ قطر»، بصحبة الفنان القطري فهد المعاضيد الذي سيقدم النصائح والإرشادات والتوجيهات الضرورية حول كيفية الرسم. وتسبق الورشة مقدمة حول مجموعة المكتبة التراثية من الصور الفوتوغرافية لدولة قطر تلقيها مريم المطوع، أخصائية المعلومات بالمكتبة. وتتضمن صور المكتبة التراثية العديد من صور الحيوانات والطيور العربية التي تشكل جزءًا أصيلًا من الحياة في قطر مثل الصقور.
ومن هذه الفعاليات «قصة النبي يونس والحوت» كانت في 3 يوليو وهي موجهة للأطفال من 8 إلى 12 عامًا، وتسلط الضوء على حكاية نبي الله يونس عليه السلام، وحكايته مع الحوت التي ذكرت في القرآن الكريم، ورحلته في دعوة قومه، وهذه الفعالية جزء من سلسلة فعاليات «قصص الأنبياء» التي تغرس في الأطفال القيم الروحية والإنسانية السامية المستمدة من حكايات الأنبياء والرسل.
وفي إطار دور المكتبة في بناء الجسور بين الأبناء والآباء ونشر ثقافة القراءة وغرسها لدى الأطفال في سن مبكرة، جاءت فعالية «متعة القراءة للصغار: كيف تقرئين لطفلك قصص الحيوانات» في 4 يوليو، وهي موجهة للأطفال الصغار من 3 إلى 5 سنوات، وفيها سيقوم أخصائيو المكتبة بقراءة قصص تعليمية مختارة عن الحيوانات، وسيشارك الأطفال وأولياء الأمور في الغناء معًا، وابتكار ألعاب مسلية للصغار، وتسليط الضوء على الحقائق العلمية عن علاقة القراءة بتطور دماغ الطفل ومفهوم التعليم المبكر للقراءة.

آمنة العبيدلي