كتاب وأراء

10 يونيو حزيران

في مثل هذا اليوم من العام 1203م تُوفي الرائع ابن الجوزي! وعُرف بابن الجوزي لشجرة جوز كانت في داره ولم تكن في البلدة شجرة جوز غيرها!
من أكثر العلماء المسلمين تأليفاً وتصنيفاً، له ما يُقارب الثلاثمائة كتاب، حتى قال عنه الإمام الذهبي في سير أعلام النبلاء: ما علمتُ أن أحداً من العلماء صنّفَ ما صنّفَ هذا الرجل!
فالممتع في كتابه الأذكياء، وخفيف الظل في كتابه أخبار الحمقى والمغفلين، والمؤرخ في كتابه تاريخ الأمم والملوك، والوَرِعُ في كتابه التذكرة في الوعظ، والتقي في كتابه صفوة الصفوة، يأخذك من نفسك حين تقرأ له!
الكثير من العبارات التي قالها تصلح أن تكون حكمة لليوم، أو تغريدة مميزة، ومن الجمال المتناثر في كتبه ما يلي:
- زمّار الحي لا يطرب!
- الكُتب هم الأولاد الخالدون!
- ويحكَ إن عصيتَ المُغيث فبمن تستغيث!
- أشد أنواع العقوبات أن تنحرف ويوهمك الشيطان باستقامتك!
- إن مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها ولذة المعصية تذهب ويبقى عقابها!
- إذا أردتَ أن تُغيِّر ما بك من الكروب فغيِّر ما بك من الذنوب!
- إذا وجدتَ في قلبك ظلمة بعد معصية ارتكبتها فاعلم أن في قلبك نوراً لولاه ما وجدت تلك الظلمة!
- إذا خرقتَ ثوب دينك بالمعاصي فارقعه بالاستغفار!
- إذا جلستَ في ظلام الليل بين يدي الله فاستعمل أخلاق الأطفال فإن الطفل يبكي حتى يأخذ ما يريد!
- الطريق إلى الله ليست مما يُقطع بالأقدام وإنما بالقلوب!
- النِعم إذا شُكرت استقرتْ، وإذا كُفِرتْ فرَّتْ!
بقلم: أدهم شرقاوي

أدهم شرقاوي