كتاب وأراء

فخر قطر

تدشين رائع، أكد الاستعدادات الكاملة للمونديال العالمي في قطر، شهده العالم أمس الأول، بانبهار كبير، بافتتاح استاد الجنوب في مدينة الوكرة، الذي شهد الختام المتميز لبطولة كاس سمو الأمير، أعقبه إقامة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، مأدبة إفطار، تكريما للاعبين والجهازين الفني والإداري لفريق كرة القدم بنادي الدحيل الرياضي بطل كأس سموه لكرة القدم للموسم الحالي، ووصيفه فريق نادي السد الرياضي، وممثلي الشركات الراعية لبطولة كأس سمو الأمير، وعدد من الشخصيات الرياضية والإعلامية.
وعلاوة على التصميم الرائع للاستاد المونديالي، والحضور الجماهيري الكبير، والذي استمتع بالتدشين المتميز لاستاد الجنوب في مدينة الوكرة، وشهد بأم عينيه ثمرة الجهد الدؤوب للقيادة الرشيدة في تطوير البنى التحيتة لدولة قطر، كان التأمين والحضور الأمني المهيب، فريدا من نوعه، أثبت علو كعب المنظومة الأمنية في قطر، وريادتها في أساليب الحماية والتأمين، للمنشآت الضخمة والملاعب الرائعة للمونديال العالمي.
التنظيم الأمني الفريد الذي شهدته فعاليات تدشين استاد الجنوب ونهائي كاس حضرة صاحب السمو، باستخدام تقنيات أمنية متطورة، بينها روبوت أمني، وطائرات موجهة، لتسيير حركة الجماهير، والتأكد الكامل من ضمان أمن الجماهير، ومن الجاهزية والفعالية القصوى لأنظمة السلامة، أثبت القدرات الأمنية العالية لقطر الخير، وأكد أن الجهات الأمنية بالدولة أعدت عدتها اللازمة لتأمين المونديال العالمي في 2022 منذ الآن، لتزيد غبطة قطر وسرورها بإنجازات حكومتها الرشيدة، التي طمأنت الجميع من خلال نهائي كاس حضرة صاحب السمو، والذي يمثل محطة هامة في رحلتنا لاستضافة الحدث الكروي العالمي الأضخم، وتجربة حقيقية لنهائيات مونديال كأس العالم 2022 في قطر الخير والعز، فخر العروبة.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن