كتاب وأراء

عرس قطري

شهدت ليلة أمس، عرسا كرويا قطريا ضخما، شرفه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في اول مباراة تلعب في ملعب الجنوب ، بحلته الزاهية، ومنشآته الفخمة وخدماته المميزة، والتصميم الرائع للملعب الذي أبهر العالم أجمع، وأكد ان قطر أعدت عدتها تماما للمونديال العالمي بشكل رائع.
التدشين الذي تم بالامس لملعب الجنوب في مدينة الوكرة، أثبت أن قطر الخير والوفاء عندما توعد توفي، وتبهر وتدهش في المنشآت التي ستستضيف كأس العالم 2022م، فالملعب يمثل تحفة فنية رائعة، مكتملة في كافة الجوانب، من ملعب معشب، ومقاعد وثيرة، ومداخل متعددة ومنضبطة ومرتبة بشكل مميز، لدخول الجماهير إلى التحفة الفنية الرياضية.
الملعب الذي اصبح جاهزا، بعد 33 شهرا من العمل الدؤوب، كأول ملاعب مونديال قطر 2022، التي يتم تشييدها بالكامل من الصفر وفق مواصفات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) كما أنه يعتبر ثاني ملاعب المونديال جاهزية بعد تطوير ملعب خليفة الدولي الذي افتتح عام 2017.
احتضان ملعب الجنوب لمباراة نهائي كأس سمو الأمير، وبتشريف حضرة صاحب السمو حفظه الله، زاد فرحة التدشين، فأصبحت فرحتين، عاش معهما الجمهور الكروي القطري ليلة رمضانية بهيجة ومميزة، بحضور جماهيري كثيف، استغل كثير منه مترو الدوحة للوصول للملعب، لتكتمل الرحلة في دقائق معدودة، استمتع بها الجمهور الغفير، وأثنى على الجهد الكبير المبذول من قيادتنا الرشيدة، لإكمال منشآت استضافة العرس المونديالي العالمي في العام 2022م، بشكل رائع جعل كل أهل قطر «مواطنين ومقيمين» في حالة فخر عال بالانجازات المتتالية لقطر العز والخير.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن