كتاب وأراء

إنجازات ونجاحات

عندما اتخذت دول الحصار قرارها الجائر ضد قطر، كان رهانهم الأساسي يتمحور حول حلمهم البائس بتراجع وربما انهيار الاقتصاد القطري، لكن اقتصادنا القائم على أسس سليمة، وقواعد متينة، هزم كيدهم ودحر مخططاتهم، ليس فقط بقدرته على الصمود، ولكن بما حققه من نمو ونهضة غير مسبوقين.
سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة الغرفة، أكد خلال الجمعية العمومية لغرفة تجارة وصناعة قطر، أن العام 2018 كان عاماً استثنائياً لقطر، وذلك لما تحقق من إنجازات ونجاحات على كافة المستويات، فقد كان عاماً مضيئاً ومشرقاً بالإنجازات والنجاحات والتفوق لقطر في مختلف القطاعات داخلياً وخارجياً، وواصلت نموها الاقتصادي، وتربّعت على عرش إنتاج الغاز الطبيعي المسال في العالم، كما غدت واحدة من أكبر القوى المصدّرة للاستثمارات، فضلاً عن إنجازات عديدة حققتها الدولة على مختلف المستويات والمجالات.
لا يكاد يمر يوم دون أن تضيف قطر إنجازا اقتصاديا جديدا، سواء على صعيد الاستثمار، أو جذب الاستثمارات، أو السير بخطى متسارعة نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي.
لقد استطاع الاقتصاد القطري باقتدار أن يتخطى الصعاب ويتجاوز المعوقات، وأن يواجه المؤامرات ويفشلها، بل ويصفعها أيضا، واستطاعت العقلية القطرية، أن تدير اقتصادها القوي، نحو المزيد من الانفتاح والتنوع وجذب الاستثمارات، في بيئة تشريعية واضحة، وشفافية تامة، وهو ما يسهم في المزيد من النمو والرفاه للمواطن، ولكل من يعمل ويستثمر داخل قطر.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن