كتاب وأراء

«1» مايو أيار

في مثل هذا اليوم من العام 1945م انتحرَ «جوزيف غوبلز» وزير الدعاية النازية في حكومة هتلر.
كان أحد أشهر غاسلي الأدمغة على مرّ التاريخ، وهتلر مدين له بالولاء والطاعة العمياء اللتين حصل عليهما من الألمان، فالوزير المُحنّك، والخطيب المُفوَّه هو أحد أهم أعمدة النازية وصانعي مجد هتلر!
اخترع غوبلز نظرية «التأطير» وهي نظرية تُوهِم الشعب بأنه يختار ولكنه في الحقيقة لا يختار إلا ما تريده له الحكومة أن يختاره.
ولشرح نظرية التأطير للعامة يضرب خبراء السياسة هذه الأمثلة ليسهل فهم النظرية:
عندما تزور صديقك في بيته ويسألك: هل تشرب الشاي أم القهوة فهو قد ألغى من ذهنك بقية الأشياء المتاحة وجعلكَ تختار أحد أمرين يوافقانه، لقد قام فعلياً بتأطير تفكيرك!
عندما تقول أم لطفلها: هل ستنام في السابعة أم التاسعة فإن الطفل سيختار الساعة التاسعة موعداً لنومه ويشعر بنشوة النصر بأنه حقق نصراً في مفاوضاته مع أمه دون أن يدري أن أمه تريده أن ينام في التاسعة فعلاً وقد جعلت ما تريده هي خياره الأمثل.
نظرية التأطير هذه هي التي تعتمدها الدول الكبرى اليوم، بعد أحداث 11 سبتمبر، خرج جورج بوش ليقول للعالم: إما أن تكونوا معنا أو تكونوا مع الإرهاب.. وحتى اللحظة لا يوجد تعريف واضح للإرهاب، ولكن بسبب نظرية التأطير صار من تُحاربه أميركا إرهابياً وليس على العالم إلا موافقتها، حتى مساحة الحياد الرمادية ممنوعة، إن لم تكن معها فأنتَ ضدها!
من أقوال غوبلز الشهيرة:
- أعطني إعلاماً بلا ضمير أعطيكَ شعباً من الحمير.
- كلما كبرت الكذبة سهل تصديقها.
- اكذِبْ حتى يصدقك الآخرون.
- كلما سمعتُ كلمة مثقف تحسستُ مسدسي.
- الدعاية الناجحة يجب أن تحتوي على نقاط قليلة وتعتمد على التكرار.

أدهم شرقاوي