كتاب وأراء

اختيارات استراتيجية مدروسة

تستقطب دولة قطر الاهتمام الدولي الكبير لكونها تواصل إرساء نهج متميز في انفتاحها السياسي والدبلوماسي على أهم القوى الدولية، عبر شراكات مرموقة تقوم على فتح الحوار المعمق بما يعزز واقع الشراكة والتعاون مع الدول الصديقة تحقيقا للمصالح المشتركة، وفي هذا الإطار يتزايد اهتمام المراقبين بما تشهده سياسة قطر الخارجية من نجاحات مشهودة، يتم تتويجها باستمرار عبر خطوات مدروسة تعزز الانفتاح السياسي والدبلوماسي لقطر مع مختلف دول العالم.
إننا ننوه في هذا الجانب بأهمية اللقاءات التي عقدها سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية في باريس مع المسؤولين الفرنسيين، فقد اجتمع سعادته، أمس في باريس، مع سعادة السيد جيرار لارشيه رئيس مجلس الشيوخ في الجمهورية الفرنسية، وعدد من أعضاء المجلس، وذلك خلال الزيارة التي يقوم بها سعادته إلى فرنسا.
حيث جرى خلال الاجتماع بحث العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتطويرها، بالإضافة إلى عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك إلى ذلك اجتمع سعادته، مع سعادة السيد جان إيف لودريان وزير أوروبا والشؤون الخارجية بالجمهورية الفرنسية.
حيث جرى خلال هذا اللقاء مناقشة إعلان النوايا بشأن إقامة حوار استراتيجي بين البلدين الذي تم توقيعه في فبراير الماضي ويشمل مجالات استراتيجية عديدة.
إننا نجدد الاشادة بأهمية الاختيارات الاستراتيجية المدروسة في مسارات الدبلوماسية القطرية التي تحقق بصفة متواصلة نجاحات ذات أهمية كبيرة في توطيد وترسيخ وشائج وعلاقات التعاون والشراكة الاستراتيجية بين قطر والعديد من الدول الكبرى وفي مقدمتها دولة فرنسا الصديقة.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن