كتاب وأراء

بعد الستين !!

صديقي مازن حماد مدير التحرير السابق في الوطن يطرح سؤالا يتعب القلب: من يحصي المدن العربية الاسلامية التي تم تدميرها بعد أحداث ايلول سبتمبر 2001،! قد تسبب الإجابة جلطة دماغية..د.سمر البرغوثي أستاذ العلوم السياسية في جامعة ملكية تطرح سؤالا هل لنا أن نسأل لماذا الغرب أمام مطالب اليهود وان كانت ليست على حق جبان ..وأمام مطالب المسلمين وحش كاسر.. ومن أجاب عن هذا السؤال قد يتهم بمعاداة السامية..ويرسلونه خلف الشمس..
فأقول عليك حين تبلغ الستين.. وقد بلغتها من سنين- أن تبعد عن هذه الهموم ومناقشة هذه الأسئلة .. لماذا؟ لأن من وصل الستين في هذا الزمن كمن بلغ عمر نوح..
لا اخفي أنني استعددت لهذا العمر جيدا..أولها اشتريت عكازا من بلوط.. وغترة صوف وبالطو جوخ. وسترات وفانيلات لمواجهة البرد القارس حتى في الصيف.. فقد أوهمنا من سبقونا أن سن الستين كارثة الكوارث ..ووضعت أمامي نصائح وصفها من أرسلها لي بالذهبية، أولها بمجرد أن يدخل اليوم الأول من العام الحادي والستين عليك أن تتغير وأول التغيير التقاعد وان تعيد توجيه اهتمامك ومسؤوليتك للذين وجهتها لهم خلال الستين عاماً الأولى من حياتك لمن حولك وابدأ في توجيهها لنفسك.
- قل للعالم كله: لم يبق لي من نفسي إلا سنون أقل كثيراً مما مضى.. وإني لن أحمل هموم العالم.. سوف أبتعد عن تتبع الأخبار فلم يعد العالم من مسؤوليتي ولا اهتماماتي.. فهو ورائي الآن ولن ألتفت إليه.
- حينما تتعدى الستين اطلب من أبنائك ألا يزعجوك بالأخبار السيئة ولا مشاكلهم.. وأن يحلوها بأنفسهم دون إقحامك فيها.
- حينما تتعدى الستين تجنب الدخول في جدال مع أحد فكلٌّ بعقله راضٍ ومقتنع.. وإذا اشتريت بضاعة فلا ترهق نفسك بالمفاصلة في السعر.. فقط اشتر راحتك بفارق السعر الذي دفعته.
- حينما تتعدى الستين وأنت في يسر فاجعل من عاداتك أن تتصدق أو تهدي أو تكرّم من هم أقل منك يسراً.. أو لمن أردت يوماً أن تقول له: شكراً.
- حينما تتعدى الستين اترك وَهْم أنك ذو خبرة وأنك مسؤول عن تصحيح أخطاء الآخرين.. وتذكر أن المتبقي لك في الحياه لا يكفي لتقاسمه غيرك.. فراحة بالك اليوم أهم كثيراً من تصحيح أخطاء الآخرين.
- حينما تتعدى الستين ركز فقط على الجانب المشرق في الناس.. وقلل من انتقادهم وأَكْثِر من الثناء عليهم.. فهذا سوف يعدل من مزاجهم ويحسن من المزاج المحيط بك.
- حينما تتعدى الستين احذر من التصابي ولا يكن أكبر همك مظهرك.. فأنت في هذه السن حري بأن يكون جوهرك أهم من مظهرك.
- حينما تتعدى الستين لا تدخل في منافسة مع أحد.. تذكر أنك متقاعد والتقاعد هو أن تتفرغ لحياتك أنت وحدك.. لذلك اهتم بصحتك.
- حينما تتعدى الستين عليك أن تدرك أنك لست في مجال التحدي أو الانتصار للنفس.. فلا تقطع علاقاتك بالآخرين حتى لا تنهي حياتك وحدك.
حينما تتعدى الستين لا تمنح الأولوية للأشخاص الذين يرونك خياراً ثانياً.
- حينما تتعدى الستين اجعل غايتك أن تكون سعيداً.
- حينما تتعدى الستين كن أنانياً!
حين تخطو نحو السبعين قويّ أواصرك بربك وأكثر مما يُقربك إلى الجنة ويُبعدُك عن النار.
{ كلمة مباحة
قال لي..الأجانب يبدؤون حياتهم بعد الستين.. بزيارة العالم .. فقلت هؤلاء يبحثون عن الدنيا.. ونحن نبحث عن الأخرة..
بقلم: سمير البرغوثي

سمير البرغوثي