كتاب وأراء

مواقف قطرية راسخة تجاه قضايا المنطقة

مواقف قطر الراسخة في تفاعلها مع القضايا السياسية ذات الأولوية في الساحتين الإقليمية والدولية تحظى بالإشادة والثناء في أوساط المراقبين، لكونها تعكس مدى ما توليه قطر من اهتمام كبير ببحث ومناقشة أهم القضايا المرتبطة بعالمنا العربي والإسلامي.
في هذا الإطار، تابع المراقبون باهتمام وعلى مدى فترات طويلة المواقف القطرية القوية التي تستند إلى أطروحات سياسية ودبلوماسية واضحة تتسم بالشفافية حول قضايا المنطقة.
ومن هذا المنطلق، فقد نوه المراقبون بأهمية اجتماع سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية، في الدوحة أمس، مع سعادة السيد جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأميركي، وذلك بحضور، سعادة السيد جيسون غرينبلات مساعد الرئيس الأميركي والمبعوث الخاص للمفاوضات الدولية، وسعادة السيد برايان هوك المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران. حيث بحث الاجتماع العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتطويرها، وتطورات الأوضاع في المنطقة، لاسيما جهود عملية السلام بين إسرائيل وفلسطين، بالإضافة إلى الأمور ذات الاهتمام المشترك.
إن أطروحات قطر حول عملية السلام ظلت تجتذب الاهتمام، باعتبارها أطروحات منسجمة ومتوافقة مع الإجماع العربي والإسلامي بإعطاء أكبر قدر من الاهتمام السياسي والدبلوماسي والاقتصادي، للقضية الفلسطينية والدفاع المستمر عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في مواجهة التعنت الإسرائيلي، وفي ظل انتهاكات وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، لا حصر لها، ما فتئ الاحتلال الإسرائيلي يرتكبها طيلة السنوات الماضية، بحق الشعب الفلسطيني، مستهينا بكل ما أصدرته مؤسسات الشرعية الدولية من مقررات وتوصيات واجبة النفاذ تقر للفلسطينيين حقوقهم المشروعة.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن