كتاب وأراء

أوبريت في حب الوطن

يعقوب العبيدلي
بالأمس عند الساعة السادسة مساء في قطر مول أحد الواجهات السياحية للتسوق في قطر، كان لبراعمنا الصغيرة التي تخطو خطواتها الأولى نحو المستقبل كلمتهم وموقفهم وبتميز في حب قطر، أجواء وطنية، كرنفال وطني بامتياز في حب الوطن، بحضور القيادات التعليمية وجمهور غفير وأولياء الأمور التي امتلأت بهم ساحات المكان، لم أكن أتخيل جمال العرض، والفرحة تغمر وجوه الطلبة المشاركين، والابتسامة تعلو وجوههم، وقلوبهم تطرب سعادة من أجل قطر، وحب قطر، أزهار مدارسنا الحكومية اليانعة يرددون أناشيد وأغنيات وطنية من أجل قطر التي هزمت المستحيل، وواجهت التحديات بقوة وثقة وحكمة واقتدار، زهرات متفتحة بنور العلم والإيمان بحب الوطن، يتحركون على المسرح بفرح بسعادة ببراءتهم المعهودة، بكل همة وعزيمة، وهم يرددون قطر قطر قطر، والفرحة تتلألأ في عيونهم والابتسامة ترتسم على شفاههم، والسعادة تخفق في قلوبهم، وشعور بالفخر والغبطة يتملك الحضور لهذا الكرنفال الرائع بنكهة ألوان العلم القطري وبمداد حب قطر، لوحات إنشادية غنائية وطنية جمعت طلبة مدارسنا من مرحلة الصف الأول حتى الصف الرابع في لوحات وطنية من أجل الوطن الذي احتضننا جميعاً، كم كان أطفال مدارسنا رائعين، مبدعين في عرضهم الذي نال استحسان وإعجاب الحضور، لأنها لوحات جمالية صاغتها حناجرهم الطفولية، بإشراف كوكبة من القائمين على الأوبريت الذين بذلوا الجهد وضحوا بوقتهم وجهدهم وخبرتهم من أجل قطر، وحب قطر، لقد احتوى الأوبريت على رسائل قيّمة تعبر عن حب الوطن، وحب قطر والانتماء لها، أوبريت الأمس شمل جميع المعاني والقيم والرسائل للوطن، ليقول لنا كلنا نحب قطر، فلنعمل من أجلها، أوبريت الأمس في حب قطر كان متميزاً، أثار فينا الاعتزاز، وبعث فينا ثقة أكبر بطلابنا والقائمين على وزارة التعليم ومدارسنا بمراحلها المختلفة، وإلى مزيد من الإنجاز، ومزيد من عطاءات التميز والوطنية والخير، في بلاد الخير قطر.
وعلى الخير والمحبة نلتقي

يعقوب العبيدلي