كتاب وأراء

قطر والصومال .. علاقات متميزة ومتطورة

تستقطب دولة قطر إعجاب العالم وثقته، لكونها ترسي أفضل السياسات في تعاملها مع القضايا ذات الأولوية في الساحتين الإقليمية والدولية، فقد واصلت قطر بشكل متميز الجهود الدؤوبة لتحويل المبادرات الدولية المتعلقة بتعزيز السلم والأمن إلى واقع ملموس، وتشجيع التعاون الدولي لتحقيق النهضة الاقتصادية في العديد من الدول، بكل ما يعنيه ذلك من تعزيز لفرص الاستقرار وانهاء النزاعات المسلحة وفتح الطريق إلى التنمية المستدامة.
في ظل هذه المعطيات، يثمن المراقبون أهمية الجهود الدولية الكبيرة التي يقودها صاحب السمو أمير البلاد المفدى في تعزيز واقع الانقتاح السياسي والدبلوماسي المشهود لقطر على الدول الشقيقة والصديقة.
وفي هذا المقام، ينظر المراقبون باهتمام كبير إلى أهمية ما أثمرت عنه نتائج مباحثات صاحب السمو أمير البلاد المفدى لدى استقبال سموه، لفخامة السيد محمد عبدالله فرماجو رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية الشقيقة، فقد بحث حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وفخامة الرئيس الصومالي، العلاقات الثنائية الوطيدة بين البلدين، وسبل تطويرها وتعزيزها في مختلف المجالات.
كما جرى خلال جلسة المباحثات التي عقدت بالديوان الأميري، أمس، استعراض تطورات الأوضاع على الساحة الصومالية، وفي هذا الصدد وجه سمو الأمير بدعم موازنة الحكومة الصومالية للعام الحالي 2019 بمبلغ ثلاثة وسبعين مليون ريال قطري.
إن سياسة قطر تتسم بالشفافية والوضوح واستنادها إلى مرتكزات ثابتة وأسس راسخة، محورها العمل المستمر من أجل تعزيز السلم والأمن إقليميا ودوليا.. وتأتي الجهود المشهودة التي تقوم بها قطر في دعمها الكبير للصومال الشقيق.

رأي الوطن