كتاب وأراء

تكريم مستحق

التوجيه السامي لحضرة صاحب السمو، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، بإطلاق اسم صاحب السمو، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت الشقيقة، على مشروع «طريق المحور»، يؤكد عمق ومتانة ورسوخ العلاقات الأخوية القطرية - الكويتية، وعلى حكمة القيادة القطرية التي تقدر لأمير الإنسانية مواقفه المشهودة في الخليج والمنطقة العربية والعالم، خاصة أنه أكثر من سعى- ولا يزال- لرأب الصدع في المنطقة بعد الحصار الجائر المفروض على دولة قطر.
الطريق، الذي دشنه معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، بحضور سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح، ممثل سمو أمير دولة الكويت، يدلل على المحبة الكبيرة والتقدير والاحترام العالي، والتكريم المستحق من قطر لأمير الإنسانية.
إن تدشين مشروع محور صباح الأحمد، الذي يمثل شريانا حيويا جديدا، يمتد من جنوب الدوحة إلى شمالها، مما سيعمل على ربط أكثر من 25 منطقة سكنية تتميز بكثافة سكانية عالية، يأتي في إطار مشاركة دولة قطر للأشقاء في دولة الكويت احتفالاتهم بالذكرى الـ 58 لعيدها الوطني، والذكرى الـ 28 لتحريرها، إضافة إلى الفعاليات الضخمة التي تنظمها قطر هذه الأيام احتفاءً بالعيد الوطني للكويت، تحت شعار «قطر والكويت.. شعب واحد» وهو إثبات فعلي على التقدير والاحترام المتبادل بين الدولتين الشقيقتين.
إن العلاقات القطرية - الكويتية غاية في التميز والإخاء، تسودها روح الأشقاء، وتعاضد الأخوة.. علاقات متوطدة، وشراكة استثنائية بين البلدين، قيادة وشعبا، تمثل نموذجا يقتدي به الأشقاء في التعامل المميز بين الدول الشقيقة، ومثالا حقيقيا للعلاقات المميزة في منطقة الخليج العربي وكامل المنطقة العربية.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن