كتاب وأراء

في الهايد بارك

كان الوقت عصرا من يوم أحد من شهر سبتمبر 1979.. حين دخلت إلى ركن المتحدثين في الجانب الشرقي من حديقة هايد بارك في لندن.. وهو المكان الذي يمارس المتحدثون حريتهم في الحديث في أي موضوع يختارونه.... وقفت أستمع.. جاء متحدثون وتناولوا الثورة الإيرانية وآخرون تناولوا كامب ديفيد وغيرهم تناول استقلال ايرلندا عن بريطانيا..
تساءلت مع نفسي أين فلسطين؟،.. فقلت بصوت عال بالستاين.. فلم ينتبه أحد.. قلت ازرائيل.. انتبه الكل.. لا أخفي أنني خفت.. اقتربت مني فتاة ترتدي بنطالا وجاكيت جينز وتحمل على ظهرها وليدها.. همست وقالت انا اؤيد بلستاين.. قلت صرنا اثنين.. قالت تحدث عن بلستاين.. قلت: لماذا تؤيدين فلسطين.. قالت: نحن من ثوار ايرلندا الشمالية ونقرأ عن حركات التحرير.. وفلسطين كانت تحت الانتداب البريطاني عندما انهارت الخلافة العثمانية.. وبلفور وزير خارجية بريطانيا أعطى وعدا لليهود بمنحهم وطنا قوميا في فلسطين.. قلت لها: لقد أخذوا فلسطين كلها.. وللأسف هناك ومن أجل الكرسي من ساهم في تحقيق هذا الوعد..
قالت أريد أن أتعلم اللغة العربية.. أنا أحب شعر المقاومة الفلسطينية.. ولدي بعض من أشعارهم المترجمة إلى الانجليزية.. ذهبنا قريبا من البحيرة جلسنا على العشب الأخضر بجوار البحيرة.. السماء كانت غائمة وتنذر بسقوط مطر.. قالت.. ابحث عن مبيت.. نظرت خلفي وأمامي رأيت دورة مياه.. انشغلت بابنها.. وهرولت خلف التلة.. ثم إلى شارع اكسفورد حيث الفندق.. الذي وجدت عاملته تنتظرني لتطلب مني أن أعلمها بعض الكلمات باللغة العربية.. وبدأنا:
بالانجليزي.. هوتيل
بالعربي.. فندق.. نزل.. استراحة..
بالإنجليزي.. ستريت
بالعربي.. شارع.. طريق.. سكة
بالانجليزي: مان
بالعربي: رجل.. ريال.. زلمة.. زول
بالانجليزي: وومان
بالعربي: امرأة.. حرمة.. ربة بيت
بالانجليزي: فريدم..
بالعربي: جزمة.. حذاء.. نعال
نظرت وقالت ما هذا.. قلت هذه الكلمة ليست في قاموسنا.. وأنتم لا تريدونها لنا.. كلما أردنا أرسلتم لنا صفعة..
كلمة مباحة
كل الأوطان استقلت وتحررت.. ولا زالت عقولنا مستعمرة.

سمير البرغوثي