كتاب وأراء

ليسوا أبناء إسرائيل

ذهبوا إلى السلطان عبدالحميد يطلبون منه مساحة من فلسطين على البحر الأبيض المتوسط يجمعون فيها يهود العالم الذين تشتتوا بعد انهيار الدولة الإسلامية في الأندلس. فرفض وقال لهم دولتنا تمتد من المغرب إلى الصين إلى أوروبا فعيشوا فيها بسلام ومارسوا شعائركم وعباداتكم بحرية.. ونضمن لكم الحماية..
كان في فلسطين أحفاد يعقوب (إسرائيل) من نسل السامري ابن أحد إخوة يوسف الذين ألقوا به في الجب.. وكان عددهم حوالي 2000 إنسان في العام 1900 ميلادي ويعيشون في جبل السامرا بجوار مدينة نابلس وبجوار يافا..وعددهم الآن حوالي 800 نسمة.. ويعانون من نقص النساء.. هؤلاء يقولون نحن فقط أحفاد إسرائيل ولدينا التوراة الحقيقية كما نزلت على موسى..أما اليهود فهم من حرفوا التوراة، هذا ما قاله حبرهم للجزيرة.. وما نقلته عن رئيس ناطوري كارتا الحزب الإسرائيلي الذي لا يؤمن بدولة اليهود..
العرب وحدهم من حموا هذه الدولة.. وسوف تجد مشقة في إقناع العرب بأن هذه الدولة لن تقف عند حدودها الحالية..
أمة عربية بكاملها تم تخديرها.. ولا نعرف كيف نوقظها.. هكذا وصفها كيسنجر الأميركي إلى بيغين.. حين قال له سلمتك أمة نائمة خذ منها ما تشاء قبل أن تفيق فإن فاقت فإنها تسترد خلال عام ما فقدته في مائة سنة..
نعم أمة نائمة.. فكيف نوقظها من سباتها ونقنعها بأن أحلام اليهود أطول بكثير من حدودهم وإن ظهر نتانياهو في وارسو أمام الرأي العام العالمي بهذا المظهر المسالم.. ولا يعني التطبيع معه نهاية المطاف فلو تم التطبيع معه سوف تبقى مطامعه في تحقيق دولته من النيل إلى الفرات.. وإذا حققها لن يقف عند حدودها فحينها سيطالب بالخليج لحماية حدوده من إيران ويطالب بتركيا لحماية حدوده من روسيا.. ولو أعطوا القطب الشمالي لطالبوا بالجنوبي لحماية أمنهم في الشمالي.
هاجس الخوف والرعب مع سيطرتهم على صناعة القرار العالمي يدعوهم بالمزيد.
أمتنا نائمة ولو قرأت لها أجمل أشعار المقاومة لناظم حكمت ولوركا وهوشي منه ومحمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد وتميم البرغوثي والجخ.. فلا أحد يبالي ولا أحد يصحو.. لننتظر السكين..
كلمة مباحة:
الأعناق العزلاء..لا تستطيع مقاومة السكاكين..

سمير البرغوثي