كتاب وأراء

صحة وسلامة.. وابتهاج

تنافس إيجابي، جميل ومميز، شهدته دولة قطر ومؤسساتها وسكانها جميعا، في اليوم الرياضي بنسخته الثامنة، والذي تحولت بفعله قطر إلى ملعب كبير، شهد مشاركة الآلاف من المواطنين والمقيمين من كافة شرائح المجتمع، في أحد أعوام الصمود على الحصار الجائر، وعام النصر المؤزر للأدعم بالكأس الآسيوية الغالية.
تصدر القيادة الحكيمة، للمشهد القطري الكبير، في الساحات والميادين، وسوح المؤسسات، أثبت أن القيادة الرشيدة، دائما هي القدوة المثالية للشعب في كل مناحي الحياة، وتُوجت المشاركة الضخمة باليوم الرياضي في قطر، بمشاركة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، لشعبه والمقيمين في الفعاليات الضخمة، ومشاركة صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، في احتفالات المؤسسة باليوم الرياضي للدولة، وانضم إلى صاحبة السمو كل من سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمؤسسة، وسعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، رئيس اللجنة الأولمبية القطرية.
المبادرة الرائدة لإقامة اليوم الرياضي، عززت الاهتمام بالإنسان وسلامته، كركيزة رئيسية في النهضة القطرية الشاملة.
المحفل الرياضي الكبير، أكد حرص قطر على تحقيق التنمية البشرية والتي تعد إحدى أهم ركائز الرؤية الوطنية 2030، من خلال زيادة وعي المجتمع بأهمية ممارسة الرياضة وتحفيز المواطنين لاتباع نمط حياة صحي بهدف خلق مجتمع سليم قادر على بناء المستقبل، يتمتع بوعي كبير في ضرورة ممارسة الرياضة، تحقيقا لسلامة الأبدان، ورجاحة العقول وإصحاحها، ما يثمر أجيالا معافاة، قادرة على العطاء وبذل الجهد لأجل مواصلة نهضة الدولة، وإعلاء قيمة الحياة الصحية في قطر الخير.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن