كتاب وأراء

مفخرة الوطن

قيادات جديدة بقواتنا الأمنية الباسلة، تدفع بدماء حارة من شباب نير، حمل قطر على رأسه تاجا، وتعهد ببذل الغالي والنفيس لأجل قطر الخير والعز والمجد، والعمل لأجل مواصلة التطور العسكري والأمني في الدولة، تخرجوا في معاقل البطولة أمس، بعد أن تفضل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، فشمل برعايته الكريمة حفل تخريج الدفعة الرابعة عشرة، من مرشحي ضباط القوات المسلحة ووزارة الداخلية والأجهزة الأمنية الأخرى بكلية أحمد بن محمد العسكرية.
البواسل الجدد من مرشحي الضباط سينخرطون بعزم مع إخوتهم السابقين، في بذل الجهد لمواصلة الترقي الأمني والتطور العسكري القطري، لتواصل الدولة تعزيز قدراتها البشرية بجيل جديد، تشرب بالوفاء لقطر الخير، وحمايتها، واستمرار تصدرها لأكثر الدول في العالم، أمنا وسلاما.
الخريجون الذين توزعوا على القوات المسلحة والداخلية ولخويا والحرس الأميري وجهاز أمن الدولة، شاركهم زملاء من دولة الكويت وجمهورية السودان الشقيقتين، ما يؤكد مدى التطور التأهيلي والتدريبي القطري في المنطقة، ويمثل مقياسا إضافيا للتبصير بمدى تطوير البرامج العسكرية والأكاديمية في دولة قطر، وفق المناهج العلمية الحديثة، وهو ما يمثل مصدر فخر لكل أهل قطر.
إن حماة الوطن في القوات المسلحة والداخلية ولخويا والحرس الأميري وجهاز أمن الدولة، جاهزون لأداء مهام واجباتهم المقدسة في حماية الوطن، والذود عن حياضه بكل فخر وسؤدد واعتزاز بأنهم ينتمون لهذا الوطن الحبيب الغالي، ومواصلة تسنمه مقعد الريادة في الأمن والأمان بالمنطقة والعالم، ورفع اسمه إلى العلا.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن