كتاب وأراء

نهنئ ونبارك للمتميزين

عاماً بعد عام تتوالى مسابقة التميز، ينجح طلبة علم، ويتعثر آخرون، ثم يبدأ عام جديد، رحلة حياة جديدة، مع أمل جديد، ويستمر مسلسل التميز، مع قصص نجاحات المتميزين، مع جائزة التميز العلمي، شعارهم بالعلم والتميز نبني قطر، والتميز ليس غاية، بل إنه أسلوب حياة.
كل شيء في مدارسنا الحكومية يلفت للنظر، أنا شاغلني تميزهم أنا، وأنا غرقان بتفوقهم أنا أنا، جائزة التميز تعزز مكامن القوة والابتكار والتميز لدى طلابنا، وتعزز جهودهم وتفانيهم في طلب العلا، والاحتفاء بإنجازات المتميزين وتكريمهم وإبراز نجاحاتهم له دور أساسي في تحقيق التميز، جائزة التميز منصة هامة للتعريف بالأسباب التي قادت طلبة العلم للفوز بفئات الجائزة، وتحفز هم على التنافس لصنع إنجازات نوعية، وتقديم أفكار إبداعية، في مجالات دراستهم و تخصصاتهم، كما أنها تسلط الضوء على فئات الجائزة وفرسانها.
وكنت آمل أن يستضيف إعلامنا القطري المتميز في أدائه وجودة برامجه نخبة من المتميزين ورواد التميز، من مختلف فئات الجائزة لعرض أفضل تجاربهم وممارساتهم المطبقة في مجال دراستهم، وعرض خبراتهم التي أسهمت في فوزهم بالجائزة، إن التميز والتفوق العلمي، من السمات البارزة لمسيرة قطر التربوية ومنظومتها التعليمية الثرية والرائدة، ويعد بمثابة تتويج لإنجازات أبناء الوطن ممن أثبتوا جدارتهم وتميزهم في مجال التعليم.
ومن عام 2006 ونحن نعيش أجواء التميز، وأجواء الثقافة والإبداع والتميز العلمي في المجتمع القطري، لتستمر مسيرة الجائزة وعطاؤها ومخرجاتها المتميزة، بكل ما يعنيه النجاح وبالرغبة والتفاعل الإيجابي الواسع من المشاركات في كافة الفئات بحثا ورغبة قوية ودافعية لا حدود لها نحو الفوز والتميز.
لذلك كله، نهنئ ونبارك للمتميزين، تقديراً واحتفاء بهم.
جائزة التميز العلمي هدف لكل طالب طموح يسعى لخدمة وطنه ومجتمعه، لتحقيق أهداف نبيلة، لأبناء الوطن نزف التّحايا في يوم فرحتهم، ونقدم التهاني، تحية للفائزين في فئات الجائزة المختلفة، تحية لحملة الدكتوراه في مجاليها العلمي والأدبي، الذين سهروا الليالي والأيام، وتحية لحملة الماجستير الذين اجتازوا الصعاب، وتحية لحملة البكالوريوس الذين شقوا الطريق، وتحية لغيرهم من طلاب المدارس وطالباتها بمراحلهم المختلفة الذين يتحفزون للمستقبل، وتحية للمدارس المتميزة.
تحية لأصحاب الإنجازات الفعالة، تحية لأصحاب المواقف الوطنية المشرفة، تحية للرجولة، تحية للشبيبة في يوم فرحتهم، تحية للسواعد الفتية، تحية للسواعد السمر، تحية للأبناء وتحية للأحفاد،، تحية للأخوان والأخوات، تحية لأصحاب البناء، تحية للصادقين، تحية للمخلصين، تحية للمنتمين، تحية للمتطلعين نحو إيجاد آفاق تنموية للوطن، تحية لمن يواجهون التحديات الحضارية، تحية لمن يتسلحون بالإيمان، وبالعلم، ويتحلون بالتميز، بالأخلاق، بالحكمة، بالقوة، بالروح الوطنية، تحية للدكتورة الفاضلة- حمدة حسن السليطي- الرئيس التنفيذي لجائزة التميز العلمي والأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم، وتحية للسيدة - منى محمد الكواري- مساعد الرئيس التنفيذي للجائزة، وتحية لحسن عبدالله المحمدي- رئيس اللجنة التنفيذية لجائزة التميز، وتحية لكل فريق الجائزة من الجنسين على جهودهم المتميزة، تحية لمن راقب الله في السر والعلن، تحية لمن ترجم المراقبة في صورة بناءة، فطوبى لمن استقام طريقه، ونال جائزته عند مولاه، وطوبى لمن ردد هذه الآية ( فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز، وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور )، وتحية لمن ردد كلنا لقطر وقطر في تميز.
وعلى الخير والمحبة نلتقي

يعقوب العبيدلي