كتاب وأراء

الأمن والأمان

التميز القطري في الجوانب كافة، تواصل بجدارة واقتدار، لتتوجه الدولة بتميز عالمي، بحصولها، وباستحقاق، على المركز الأول عالمياً من حيث الأمن والأمان من بين (118) دولة في العالم، وفق المؤشرات الأمنية العالمية لعام 2019.
هذا التتويج المستحق، لقطر الريادة والسلم والأمان، أتى وفقاً للتقرير السنوي العالمي لمؤشر الجريمة لعام 2019م، الصادر عن موسوعة قاعدة البيانات العالمية «نامبيو» التي تُعد من أكبر وأشهر قواعد البيانات على شبكة الانترنت في العالم، وتهتم بتقييم مستوى الجريمة، ودرجة الأمان في العالم.
التفوق القطري في هذا المؤشر، لم يأت خبط عشواء، بل هو امتداد طبيعي لما حققته قطر سابقاً من مراكز متقدمة في الفترة الممتدة من 2015 حتى 2019م، حيث حافظت على المركز الأول عربياً طوال هذه الفترة، إلى جانب إحرازها المركز الأول عالمياً في عامي (2017م، 2019م)، متفوقة بذلك على العديد من الدول الكبرى والمتقدمة على نطاق العالم والإقليم، الأمر الذي يعكس المستوى الثابت والمتميز الذي ظلّت تتمتع به الدولة في مجال الأمن والأمان، والانخفاض الكبير في معدلات ارتكاب الجرائم المسجلة بالبلاد خلال تلك الفترة.
إن حالة الأمن والأمان التي تعيشها دولة قطر، بفضل من الله وتوفيقه، وتوجيهات القيادة الحكيمة، وجهود وزارة الداخلية المتواصلة في إطار رؤيتها الرامية لتحقيق أقصى درجات الأمن والاستقرار في المجتمع، وحماية الأرواح والممتلكات، انطلاقاً من استراتيجيتها الشاملة، التي تتوافق مع رؤية قطر 2030، ببناء منظومة أمنية متكاملة، وبسط التواجد الأمني في كافة أنحاء الدولة، فضلاً عن تعزيز الوعي الأمني لدى الجمهور، ما ساهم في جعل دولة قطر جنة الأمن في الأرض، وبلاد الآمنين.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن