كتاب وأراء

كان حلماً فأصبح واقعاً « 3 »

ثم جاء موعد عروض الرجال التي شهدها سعادة الدكتور / محمد عبد الواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي على خشبة مسرح عبد العزيز ناصر بسوق واقف واستمرت فعالياتها ثلاثة أيام. وقد أعرب سعادة الدكتور الحمادي عن سعادته بانطلاقة فعاليات المهرجان المسرحي المدرسي الأول والذي تزامن مع استعدادات البلاد للاحتفال بعيدها الوطني مما يضفي مزيداً من الأجواء الاحتفالية في الوسط التربوي والتعليمي والمجتمعي، مشيداً في هذا السياق بالأهداف الفنية والتعليمية والتربية والوطنية للمسرح في بناء شخصية الطلاب وصقل مهاراتهم وتنمية ملكاتهم وقدراتهم ومنحهم الشجاعة الأدبية، وقال إن المسرح يعتبر المؤسسة التربوية الأولى نظراً لدور الرائد في بناء الأمم، هذا بجانب دوره في تعزيزه القيم الأخلاقية والوطنية وترسيخها لدى الناشئة. وشدد وزير التعليم على الحاجة لتفعيل دور المسرح لأنه يعزز التعبير الشفهي والكتابي ويفجر طاقات الطلبة وينمي ذوقهم الجمالي والأدبي ويكسبهم مهارات حياتية كالخطابة والإلقاء وروح الفريق ومهارات التواصل وهي من صميم الكفايات التي ضمناها الإطار العام للمنهج التعليمي الوطني لدولة قطر. ودعا سعادته الإدارات المدرسية للاهتمام بتشكيل الفرق المسرحية بالمدارس ودعمها.. منوهاً بدور المسرح في إضفاء عنصر المتعة والتشويق وتبسيط وتسهيل المواد الدراسية من خلال ما يعرف بمسرحة المناهج الدراسية. وثمّن سعادة الوزير الحراك التربوي الذي أحدثه المهرجان المسرحي في الوسط التربوي والتعليمي، كما أشاد بالأداء المسرحي للطلاب في أداء المسرحات والإلقاء الشعري كما ثمن دور المدارس المشاركة في تحقيق اهداف المهرجان وغاياته. من جانبها أكدت السيدة / سعاد السالم / رئيسة قسم الفنون والمسرح بوزارة التعليم إيمان الوزارةِ العميقِ بأهميةِ تفعيلِ الأنشطةِ التربويةِ الفعَالةِ حين أرست قواعدَ النشاطِ المسرحيِ بالمدارسِ، ودعَمتهُ إداريًا، وفنيًا، ثقةً منها بقدرتهِ على تشكيلِ الوعيِ السليمِ لأبنائِنَا الطلابِ، وتأكيداً على دوره المؤثرِ في إيجادِ جيلٍ مؤمنٍ بقيمهِ ومبادئِهِ قادرٍ على مواكبةِ تطوراتِ العصرِ. وأوضحت أنًّ للمسرحِ المدرسيِ فوائدَ متنوعةً، فبجانب كَونِهِ يحققٌ المتعةَ للطالبِ، فإِنهُ يعملُ على إثراء قاموسهِ اللٌغَوِيِ، وتنميةِ قدرتهِ على التعبيرِ، وإكسابِهِ قيمًا تربويةً وأخلاقيةً، بالإضافة إلى اعتباره وسيلةً لتخفيف الضُغُوطِ النفسيةِ، وتعزيزِ الثقةِ بالنفسِ بالتخلصِ من أزمةِ الانطواءِ، وعلاجِ مشاكلِ النطقِ، بجانبِ تنميةِ القدرةِ على الصبرِ والتحمُلِ، وتنميةِ الذوقِ الفنيِ والجماليِ. ثم توالت بالتسلسل العروض المسرحية لليوم الأول، فقدم طلاب مدرسة القادسية النموذجية للبنين العرض المسرحي (الفقير والطماع) تأليف أيمن دراوشة وإخراج سوسن الهواري، بإشراف النائب الإداري / ريم العتيبي، والنائب الأكاديمي / هدى الحمادي، والإشراف العام / عائشة سلطان المفتاح مديرة المدرسة ثم تلا العرض الأول مسرحية لمدرسة نسيبة بنت كعب بعنوان (مملكة السلام) تأليف وإخراج معلمة التربية المسرحية / علياء علي، وإشراف النائبة الإدارية /عليا الكواري والنائبة الأكاديمية /نيفين درويش، ولا نغفل الإشراف العام للعمل وهي مديرة المدرسة / سلوى النعمة، وشارك في هذا العرض عشر طالبات قطريات قمن بتمثيل المسرحية ببساطة وأداء مبدع ومبهر للجميع وكأنك ترى عرضا مسرحيا لمحترفين، رأينا عرضا يشتمل على كل مقاييس الإبداع من أداء الطالبات وإخراج مميز. وضمن العروض كان هناك عرض (فرسان المسرح) لمدرسة عبد الرحمن بن جاسم الإعدادية، حيث اشار السيد محمد عبدالرحمن فخرو مدير المدرسة إلى ان فكرة العرض المسرحي تتمحور حول رغبة محموعة من الطلبة في تحويل يومهم الترفيهي إلى يوم تعليمي تاريخي تربوي من خلال المسرح، حيث يقدمون فيه اللعب والتمثيل والتعلم وهذا هو الهرم للمسرح المدرسي الهادف، حيث يتم التنفيذ من خلال منتخب التربية المسرحية بمدرسة عبد الرحمن بن جاسم الإعدادية للبنين، ويقوم فريق العمل بتقديم دروس في مسرحة المناهج من خلال العرض المسرحي (نلعب، نمثل، نتعلم) فرسان المسرح، وفريق العمل يتكون من اشراف وموسيقي وألحان دكتور/ أحمد مصطفى سالم، تأليف: محمود شبلي الشيخ إعداد وإخراج: الأستاذ محمد السني دفع الله، د. وليد مفلح الجراح، الدعم والمتابعة: الاستاذ فراس المساعفة نائب مدير المدرسة للشؤون الأكاديمية.. وللحديث بقية. وعلى الخير والمحبة نلتقي
بقلم: يعقوب العبيدلي

يعقوب العبيدلي