أخر الأخبار

وزارة الصحة تصدر تراخيص لأكثر من 5 آلاف ممارس صحي في 2019

  • 29 January 2020
  • Author: alwatan5
  • Number of views: 280
  • 0 Comments
وزارة الصحة تصدر تراخيص لأكثر من 5 آلاف ممارس صحي في 2019
الدوحة /قنا/ كشفت وزارة الصحة العامة اليوم، عن إصدارها تراخيص لـ 5724 ممارسا صحيا العام الماضي منهم 968 طبيبا بشريا و197 طبيب أسنان و3123 ممرضا و361 صيدليا و1075 ممارسا صحيا من فئة المهن الطبية المساعدة.

وأكدت وزارة الصحة حرصها على ضمان أعلى معايير جودة ومأمونية الخدمات الصحية المقدمة للمجتمع القطري وتزويد القطاع الصحي بممارسين صحيين أكفاء.

وقال الدكتور سعد راشد الكعبي مدير إدارة التخصصات الصحية في وزارة الصحة العامة، إن الوزارة تعمل على ضمان كفاءة ومأمونية الممارسين الصحيين العاملين في دولة قطر، وتعتمد سياسات موحدة لتسجيل وترخيص الممارسين الصحيين الراغبين في العمل في القطاع الصحي بالدولة، بغض النظر عن منشأ الشهادة أو بلد الأصل لطالب الترخيص وذلك عملا بمبدأ الشفافية والموضوعية.

وأشار في تصريح صحفي إلى النجاح المستمر للبرنامج الوطني للتعليم الطبي والتطوير المهني المستمر، والمعترف به دوليا، لرفع كفاءة الممارسين الصحيين لتقديم خدمات صحية مميزة، وعالية الجودة للمرضى، إضافة إلى الرقابة على أداء الممارسين الصحيين لضمان الالتزام بالقواعد والأنظمة المعمول بها في القطاع الصحي داخل الدولة، وحماية الجمهور من أي ممارسات غير آمنة.

وأكد أن وزارة الصحة العامة عملت على تطوير عدد من السياسات وإطلاق مبادرات هامة تتماشى مع أفضل الممارسات العالمية وتتلاءم مع البيئة القطرية ومع رؤية قطر الوطنية 2030 وبما يضمن رفع مستوى الخدمات الصحية بدولة قطر.

كما عملت الوزارة على تيسير إجراءات التسجيل والترخيص للممارسين الصحيين بما لا يمس سلامة المرضى مع ضمان أعلى معايير الجودة والكفاءة ومأمونية الخدمات الصحية، ويشمل ذلك تحديث الإجراءات الخاصة بالأطباء الزائرين (طاقم طبي زائر لفترة قصيرة)، و"اللوكم" (الذي يمارس المهنة بشكل مؤقت وغير مقيم في الدولة)، إضافة إلى تحديث سياسة دورات الإنعاش القلبي الرئوي عند تجديد الترخيص حيث تم إعفاء الممارسين الصحيين المنتسبين للمؤسسات الصحية المتوفر فيها فريق فاعل للاستجابة السريعة من دورات الإنعاش القلبي الرئوي وذلك لتبسيط إجراءات تجديد الترخيص بما يتماشى مع أفضل الممارسات التنظيمية، كما تم تبني سياسة جديدة بشأن "الفحوصات الطبية" المطلوبة للحصول على الترخيص وتجديد الترخيص.

واعتمدت وزارة الصحة تنظيم ثمانية مجالات عمل جديدة ضمن قائمة المهن الطبية المساعدة وتشمل المرشد النفسي ومعالج الأورام بالإشعاع ومرشد التعافي ومرشد التعافي المشارك ومسؤول الحالات الطبية الطارئة و(قابلة / ممرض مساعد) وممارس عظام، وفني تجبير.. كما تم إضافة مسمى طبيب مساعد إلى قائمة المسميات في مهنة الطب البشري، وذلك لدعم وتأهيل الكوادر القطرية، وإتاحة الفرصة للأطباء حديثي التخرج للحصول على التدريب المطلوب لبدء مسيرتهم المهنية وذلك تماشيا مع المعايير الدولية وفق آخر التطورات في المجال الصحي واستجابة لاحتياج القطاع الصحي.

كما تم اعتماد سياسة جديدة للتعامل مع طلبات التقييم للممارسين والتي تقضي بإلزامية التأكد من صحة الشهادات والوثائق المقدمة من قبل الممارس قبل منحه شهادة تقييم أو ترخيص مؤقت، كما تم استحداث سياسة جديدة لمنح التراخيص للأطباء البشريين وأطباء الأسنان بحيث لا يتم ربط الترخيص بالمسميات المهنية (أخصائي / استشاري) وغيرها من التصنيفات الوظيفية، وترك قرار المسمى للمنشآت وفق ضوابط وشروط موضحة بالسياسة، مع تحديث قائمة شهادات الاختصاص المعتمدة في مجال الطب البشري.

وفيما يخص النظام الوطني لاعتماد التعليم الطبي والتطوير المهني المستمر في دولة قطر فقد تم اعتماد 1219 نشاط تطوير مهني مستمر حيث بلغت نسبة التزام الممارسين الصحيين بمتطلبات البرنامج الوطني للتطوير المهني المستمر 87.8% (كنسبة التزام عام) و99% (كنسبة التزام مصحح).

وتم خلال عام 2019 عقد 14 ألفا و787 جلسة من أنشطة التطوير المهني المستمر المعتمدة قدمت 579,325 فرصة تطوير مهني و2,131,594 نقطة معتمدة من الفئة الأولى من فئات الإطار الوطني للتعليم الطبي والتطوير المهني المستمر، وهو ما يعادل حوالي 245% من متوسط عدد النقاط المطلوب توافره لهذا العام لتغطية احتياجات كافة الممارسين الصحيين بالدولة.

كما وصل عدد مزودي التطوير المهني المستمر إلى 13 مزودا معتمدا، وتم إطلاق مبادرة لتوفير فرص تطور مهني مستمر مجانية ذات جودة عالية للممارسين الصحيين بدولة قطر، وخاصة العاملين بمنشآت القطاع الخاص غير المعتمدة كمزود للتطوير المهني المستمر، حيث أثمرت هذه المبادرة عن تقديم سبع أنشطة تطوير مهني مستمر وفرت 889 فرصة تعلم ومنحت 1778 ساعة معتمدة من الفئة الأولى.

وأوضحت وزارة الصحة أنه لضمان الالتزام باللوائح والقوانين المنظمة للقطاع الصحي في الدولة، تم التحقيق في الشكاوى المقدمة ضد عدد من الممارسين الصحيين، إضافة إلى إجراء تقييم أداء عدد من الممارسين الصحيين للتأكد من كفاءتهم المهنية والمعرفية، إضافة إلى الانتهاء من تقييم اللياقة الصحية لعدد من الممارسين وذلك للتأكد من لياقتهم صحيا.. كما يتم العمل على عدد من المشروعات الهامة التي من شأنها المساهمة في تعزيز جودة الخدمات الصحية المقدمة للسكان.
Print
Categories: المحليات
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x