أخر الأخبار

الرئيس الأمريكي يكشف عن خطته للسلام في الشرق الأوسط

  • 28 January 2020
  • Author: alwatan5
  • Number of views: 257
  • 0 Comments
الرئيس الأمريكي يكشف عن خطته للسلام في الشرق الأوسط

واشنطن في 28 يناير /قنا/ كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء اليوم، عن خطته للسلام في الشرق الأوسط التي قال إنها تقدم "حلا واقعيا" للدولتين الفلسطينية والإسرائيلية، لافتا إلى أنها مكونة من 80 صفحة ومختلفة عن بقية الإدارات الأمريكية السابقة.
وأضاف ترامب، في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض وإلى جواره بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي، أن خطته توفر فرصة للسلام بين الفلسطينيين والإسرائلييين ضمن حل الدولتين، مؤكدا أنها تختلف تماما عن الخطط السابقة لإحلال السلام في المنطقة.
وشدد الرئيس الأمريكي على أن السلام يحتاج إلى الحلول الوسط والتنازل لكنه استدرك بأنه لن يطلب من الكيان الإسرائيلي أن يتنازل عن أمنه.
وزعم ترامب أن "القدس ستبقى عاصمة موحدة لإسرائيل".
وفي رام الله، أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس والسيد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة /حماس/ خلال اتصال هاتفي اليوم على أهمية الوحدة الوطنية لإسقاط مشروع تصفية القضية الفلسطينية.
وشدد هنية على التمسك بالثوابت الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، ورفض ما يسمى "صفقة القرن" الهادفة لتصفية المشروع الوطني الفلسطيني.
ودعا إلى وضع جميع الخلافات جانبا، والوقوف صفا واحدا في مواجهة مخطط تصفية المشروع الوطني الفلسطيني.
من جانبه أكد الرئيس الفلسطيني أن نقطة ارتكاز مواجهة وإسقاط مشروع تصفية القضية الفلسطينية تستند إلى الوحدة الوطنية الفلسطينية.
يذكر أن السلطة الفلسطينية كانت قد طلبت في وقت سابق اليوم عقد اجتماع طارئ للجامعة العربية للرد على خطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط المعروفة بـ "صفقة القرن".
ويؤكد الرئيس الفلسطيني التمسك بحل الدولتين على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، مشددا على رفض أي صفقة لا تقوم على هذا المبدأ.

وتضمنت الخطة التي اقترحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط وعودا قدمها للجانب الفلسطيني في مقابل تقديمهم تنازلات لصالح الكيان الإسرائيلي.
وتدعو الخطة الفلسطينيين إلى الاعتراف بالمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، في مقابل تجميد أي أنشطة استيطانية جديدة لمدة أربعة أعوام، وتسمية القدس بما فيها القدس الشرقية عاصمة للكيان الإسرائيلي.
وزعم ترامب أن خطته "ستضاعف الأراضي الفلسطينية".. مشيرا إلى أنه "لن يتم اقتلاع الفلسطينيين ولا الإسرائيليين من منازلهم".
وقال أيضا إن خطته ستؤدي إلى استثمارات تجارية جديدة تبلغ قيمتها 50 مليار دولار في دولة فلسطين الجديدة "إذا نفذت خطته جيدا"، كما ستخلق الخطة نحو مليون فرصة عمل ووظيفة جديدة للفلسطينيين.
وأضاف أن الولايات المتحدة ستعترف رسميا بدولة فلسطين الجديدة وسيتم افتتاح سفارة أمريكية في رام الله.
وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في البيت الأبيض، اعتبر الرئيس الأمريكي أن خطته تعد "تقدما غير مسبوق وهاما للغاية" في حل القضية الفلسطينية - الإسرائيلية.
وقال أيضا "إن رؤيتي تقدم فرصة مربحة للجانبين، وهي حل واقعي يقوم على أساس حل الدولتين".
وتدعو الخطة أيضا إلى حدود إسرائيلية جديدة تتطفل على الأراضي الفلسطينية، فيما لا تشمل الدولة الفلسطينية المتصورة أي قوة عسكرية، على أن يقوم جيش الكيان الإسرائيلي بدوريات على الحدود الفلسطينية مع الأردن.
ولم يتم الكشف عن مزيد من التفاصيل في خطة الرئيس الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط.
ويعتبر الفلسطينيون أن سياسات ترامب وإدارته، مثل نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، تمثل دليلا على تحيزه للجانب الإسرائيلي.
وتقر وسائل إعلام أمريكية بأن ترامب كان متحيزا ومواليا للإسرائيليين أكثر من رؤساء أمريكيين سابقين، خاصة بعد أن غيرت إدارته السياسة الخارجية الأمريكية المتبعة منذ عقود في هذه القضية، وتحديدا في نوفمبر الماضي حين أعلنت أنها لن تعتبر أن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية تنتهك القانون الدولي، وهو ما يتعارض مع مواقف هيئات دولية كبرى مثل الأمم المتحدة.
وعلاوة على ذلك، أغلقت إدارة ترامب، المكتب الدبلوماسي الفلسطيني في واشنطن، ولم يعد الجانبان يتواصلان.
ورغم ذلك، وجه ترامب خلال مؤتمره الصحفي اليوم في البيت الأبيض كلمات إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قائلا "الرئيس عباس، أريدك أن تعرف أنه إذا اخترت طريق السلام، فإن أمريكا ودولا عديدة أخرى ستكون في انتظارك لتقديم المساعدة بطرق عديدة أخرى".
Print
Categories: السياسة
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x