أخر الأخبار
حمد الطبية تقدم خدماتها لأكثر من 1200 مصاب بأورام الغدة الدرقية منذ 2015
alwatan5
/ Categories: المحليات

حمد الطبية تقدم خدماتها لأكثر من 1200 مصاب بأورام الغدة الدرقية منذ 2015


الدوحة في 27 يناير /قنا/ كشفت مؤسسة /حمد الطبية/ عن تسجيل زيادة في عدد حالات الإصابة بسرطان الغدة الدرقية الخبيث التي يتم تشخيصها سنويا منذ تأسيس وحدة أمراض الغدة الدرقية في 2015، موضحة أن معدلات الإصابة بهذا النوع من السرطان في دولة قطر تماثل معدلات الإصابة بذات المرض في غيرها من الدول المتقدمة.
واستقبلت وحدة أمراض الغدة الدرقية بمؤسسة حمد منذ افتتاحها عام 2015 أكثر من 1200 مريض حيث يضم العدد 681 حالة إصابة بأورام حميدة و549 حالة إصابة بأورام خبيثة .
وقال الدكتور محمد سالم الحسن رئيس جراحة الأورام بمؤسسة حمد الطبية ورئيس فريق أمراض الغدة الدرقية متعدد التخصصات إن إجمالي عدد حالات الإصابة بسرطان الغدة الدرقية التي تم تشخيصها خلال الفترة من 2015 إلى 2019 نحو 549 حالة جديدة من بينها 20% لمرضى قطريين و 80% لمرضى غير قطريين ، بينما تم تسجيل زيادة سنوية في أعداد المرضى الذين يتم تشخيص إصابتهم بسرطان الغدة الدرقية.
وأشار الدكتور الحسن في تصريح اليوم، إلى أنه توجد أربعة أنواع رئيسية من سرطان الغدة الدرقية، أكثرها شيوعا هو سرطان الغدة الدرقية الحليمي والذي تعد النساء أكثر عرضة للإصابة به.
وقال إن سرطان الغدة الدرقية يعد ثاني أكثر أنواع السرطان انتشارا بين النساء في دولة قطر بعد سرطان الثدي، حيث يعتبر سرطان الغدة الدرقية الحليمي أكثر أنواع سرطان الغدة الدرقية انتشارا في دولة قطر يليه سرطان الغدة الدرقية الجريبي.
وأضاف أن سرطان الغدة الدرقية الحليمي يعتبر من أنواع السرطان التي تنمو ببطء ويمكن عادة الشفاء منها، على عكس سرطان الغدة الدرقية الجريبي الذي يكون عادة أكثر خطورة، بينما تعد الإصابة بسرطان الغدة الدرقية الجريبي أقل انتشارا بين الأطفال حيث ينتشر بصورة أكبر بين الفئات السنية الأكبر عمرا بالمقارنة مع سرطان الغدة الدرقية الحليمي.
وترتبط الإصابة بسرطان الغدة الدرقية عادة ببعض عوامل الخطورة مثل وجود تاريخ لتعرض الشخص لمستويات عالية من الإشعاع أو وجود تاريخ للإصابة بهذا المرض بين أفراد العائلة أو تجاوز العمر 40 سنة، ولكن من الممكن أن يصيب هذا المرض العديد من الأشخاص دون توفر أي من عوامل الخطورة.
وأكد الدكتور محمد الحسن أنه يمكن معالجة معظم حالات الإصابة بأمراض الغدة الدرقية على النحو الأمثل في حال تم تشخيصها بصورة صحيحة ومبكرة حيث تتضمن خيارات العلاج الجراحة والعلاج باليود المشع والعلاج الهرموني، وفي بعض الحالات النادرة يتم اللجوء للعلاج الإشعاعي والعلاج الكيماوي.
Previous Article وزارة الأوقاف تكرم الأئمة والمؤذنين والخطباء الذين اجتازوا الدورات التأهيلية للعام الماضي
Next Article وفداً من مرشحي الشرطة العسكرية يزور النيابة العامة
Print
223 Rate this article:
No rating

Name:
Email:
Subject:
Message:
x