أخر الأخبار
انطلاق منافسات النسخة الـ17 لبطولة الجائزة الكبرى للمبارزة /قطر 2020/
alwatan6
/ Categories: الرياضة

انطلاق منافسات النسخة الـ17 لبطولة الجائزة الكبرى للمبارزة /قطر 2020/

الدوحة- قنا- انطلقت اليوم بصالة أسباير منافسات النسخة الـ 17 لبطولة الجائزة الكبرى للمبارزة للرجال والسيدات / قطر2020 / التي ينظمها اتحاد رفع الأثقال والمبارزة بأسباير، بإشراف الاتحاد الدولي، وبمشاركة 394 لاعبا ولاعبة من 45 دولة، من ضمنهم أبطال العالم والمصنفون الأوائل، وتختتم بعد غد /الأحد/ .
وشهد اليوم الأول للبطولة إقامة الأدوار التمهيدية للرجال ثم دور المجموعات، ثم دور الـ64 التمهيدي ليتأهل 48 لاعبا إلى دور الـ64 بخروج المغلوب الذي سيقام بعد غد /الأحد/، والذي سيشهد مشاركة المصنفين الـ 16 الأوائل على مستوى العالم، وفي مقدمتهم المصنف الأول عالميا الروسي بيدا سيرجاي، والمصنف الثاني الإيطالي اندريا سانتاريللي والمصنف الثالث المجري جريجلي سيكلوسي والفرنسي يانيك بوريل المصنف الرابع عالميا والفائز بلقب بطولة الجائزة الكبرى /قطر 2019/ وبطل العالم الصين 2018.
وخصص اليوم الأول من البطولة لتصفيات الرجال وتم إعفاء المصنفين الـ 16 الأوائل على العالم من المشاركة في المنافسات اليوم طبقا للوائح البطولة التي تؤهل المصنفين الأوائل إلى دور الـ 64 مباشرة من دون لعب.
ولم يتمكن لاعبو المنتخب القطري للمبارزة من التأهل لدور الـ64 نظرا لقوة المنافسات وودعوا البطولة من الدور الاول لمنافسات اليوم، وهم آدم زاكي، وعبدالله السياري، ومحمد الشمري، وجابر الفداق وذلك بعد أن خسروا أمام منافسين يفوقونهم خبرة، بالإضافة إلى الفارق بينهم في التصنيف.
وتأتي مشاركة المنتخب القطري في البطولة بلاعبين شباب لاكتساب الخبرة لاسيما وأن البطولة يشارك بها أفضل المبارزين على مستوى العالم والمصنفين الـ32 الأوائل على العالم وهي فرصة جيدة للاحتكاك ورفع المستوى الفني.
وتتواصل غدا /السبت/ منافسات البطولة في يومها الثاني بإقامة منافسات السيدات بداية من الأدوار التمهيدية ثم دور المجموعات، ثم دور الـ64 التمهيدي لتتأهل 48 لاعبة إلى دور الـ64 بخروج المغلوب الذي سيقام بعد غد /الأحد/، والذي سيشهد مشاركة المصنفات الـ 16 الأوليات على مستوى العالم، فيما تتقدم المشاركات، التونسية سارة بسباس حاملة لقب فردي السيدات (الدوحة 2016) والمصنفة الأولى عالميا الرومانية بوباسكي انا ماريا، والمصنفة الثانية الصينية شينج لين والمصنفة الثالثة فيفيان مان كونج من هونج كونج.
وتضم قائمة المبارزات القطريات كلا من: وضحة العبد الله وسارة ذياب وهايا ذياب ويارا البتاديني وذكريات العبدالله.
وأكد السيد خالد عيسى الحمادي أمين السر العام للاتحاد القطري للمبارزة ورفع الاثقال ومدير البطولة، أن منافسات اليوم الأول جاءت قوية ولم يتمكن لاعبو المنتخب القطري من التأهل للدور الـ64 لأن المستويات كانت قوية للغاية وهذا أمر متوقع باعتبارها سنة أولمبياد وأغلب اللاعبين المشاركين من مختلف دول العالم يرغبون في تحصيل أكبر عدد ممكن من النقاط التي تخول لهم المشاركة في اولمبياد طوكيو.
وقال الحمادي ،في تصريح صحفي لوكالة الأنباء القطرية /قنا/:"تشهد البطولة مشاركة 218 لاعبا ويسعى أغلبهم لحصد النقاط المؤهلة للأولمبياد لذلك كان التنافس على أشده بين مختلف اللاعبين"..مشيرا إلى أن الاتحاد القطري للعبة يركز حاليا على فئتي الأشبال والشباب لتكوين منتخب قوي سنحصد ثماره بعد سنوات ".
وأضاف:" لدينا اتفاقية ثلاثية موقعة بين الاتحاد القطري للمبارزة واكاديمية أسباير والاتحاد الإيطالي للعبة " ، مبينا أن منتخب قطر للاشبال يشارك باستمرار في الدوري الإيطالي او الدوري الأوروبي أكثر من مشاركته في بطولة الخليج أو البطولة العربية أو الآسيوية .
وتابع قائلا :" أبرز المشاكل التي نواجها في منطقتنا عدم وجود دوري قوي لرياضة المبارزة ونحن نحاول أن نبني جسرا بين قطر وأوروبا في هذه الرياضة حتى نعطي لاعبينا الثقة والصبغة الدولية ويعايشون المستوى لاعبي أوروبا".
وأشار إلى أن "لدينا حاليا في أكاديمية أسباير مختبر للياقة البدنية والقوة العضلية يساعدنا كثيرا في إعداد لاعبينا وتطويرهم ونتابع تحسن مستواهم من سنة لأخرى ولم يتوقف المشروع فقط عند فحص اللاعبين أو تقيمهم بل تنص الاتفاقية أيضا أننا نستضيف لاعبي الاتحاد الإيطالي للمبارزة مرة في السنة ونجري لهم فحوصات ونضع الفريق الإيطالي كنقطة لمقياس الفريق القطري لمعرفة فارق المستوى بين لاعبينا ونظرائهم في المنتخب باعتباره واحدا من أعرق الاتحادات في رياضة المبارزة وأكثرها تحقيقا للنتائج ".
وأشار إلى أن الاتحاد القطري ينظم سنويا 13 بطولة محلية لكل الفئات السنية يشارك فيها لاعبي المنتخب القطري وأيضا طلاب المدارس ومفتوحة للاعبي الأكاديميات الخاصة.
وفي ختام حديثه قال الحمادي:" تلقينا إشادة من الاتحاد الدولي بالتنظيم القطري المميز للبطولة ونفخر بإمتلاك قدرات وكوادر قطرية على مستوى عال".
وفيما يتعلق بمن سيفوز باللقب حسب اعتقاده رشح الحمادي بطل السنة الماضية الفرنسي يانيك بوريل، وقال إن البطولة قد تشهد مفاجآت أيضا ، متمنيا أن تفوز التونسية سارة بسباس بلقب البطولة لفئة السيدات للسنة الحالية باعتبارها تمثل العرب في البطولة.
من جهته، أكد السيد فهد الملا رئيس اللجنة الإعلامية للبطولة على أن المنافسات في اليوم الأول للبطولة جاءت مثيرة وحماسية من جميع اللاعبين الذين أبدوا إصرارا كبيرا على التأهل والظهور في اليوم النهائي .
وقال الملا في تصريح صحفي اليوم :" اعتقد أن منافسات اليوم الختامي بعد غد ستشهد مواجهات مثيرة بين أبطال العالم والمصنفين الأوائل سواء في منافسات الرجال او السيدات"، مشيرا إلى أن الأدوار النهائية من المتوقع أن تشهد مفاجآت في ظل الإصرار المتبادل على تحقيق أفضل نتائج لارتباط نتائج البطولة بالتصنيف العالمي للاعبين قبيل دورة طوكيو الأولمبية الصيف القادم.
وأوضح أن النسخة الحالية من البطولة شهدت نجاحا كبيرا على كافة المستويات التنظيمية والفنية في ظل الاستعدادات الكبيرة التي قامت بها اللجنة المنظمة للبطولة والتعاون المكثف والمستمر بين اللجان المختلفة وأسباير على خروج هذه النسخة في أفضل صورة ، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن اللجنة المنظمة تلقت إشادة كبيرة من الاتحاد الدولي للعبة على حسن التنظيم والتجهيز لهذه النسخة التي تشهد مشاركة أفضل المبارزين على مستوى العالم ولاعبين يمثلون أكثر من 45 دولة ، مؤكدا على أن اللجنة المنظمة كانت حريصة على استمرار النجاح الذي حققته استضافة الدوحة للبطولة طوال السنوات الماضية لاسيما أن بطولة الجائزة الكبرى هي واحدة من أهم وأكبر بطولات الجراند بري.
وعن المشاركة القطرية في البطولة، أكد رئيس اللجنة الإعلامية أن اللاعبين القطريين حققوا استفادة كبيرة من البطولة خاصة في ظل الاحتكاك مع أفضل المبارزين والمبارزات على مستوى العالم وهو الأمر الذي يساهم في تطور مستوى المبارزة القطرية بشكل كبير.
بدوره، أشاد السيد صالح الفرجاني عضو لجنة التحكيم الدولية للمبارزة ورئيس الجامعة التونسية للعبة، بالتنظيم القطري المتميز للبطولة وبصالة اسباير.
وقال الفرجاني ،في تصريح لوكالة الانباء القطرية /قنا/، إن بطولة الجائزة الكبرى للمبارزة بقطر تعتبر من أفضل بطولات الجراند بري وأشهرها عالميا وتحرص كل الدول إلى جانب المصنفين الأوائل على العالم للمشاركة فيها.
وأضاف " بطولة الدوحة لديها مزايا كبيرة على المبارزة العالمية وتشارك في الترويج لهذه الرياضة" ، مبينا أن منافسات اليوم كانت قوية جدا وصعبة من بدايتها باعتبارها ستمكن الفائزين من تحصيل النقاط للمشاركة في أولمبياد طوكيو 2020 .
وفي ختام تصريحه، توجه الفرجاني بالشكر للاتحاد القطري للعبة لتنظيمه للبطولة على مستوى عالمي عالي جدا جعلتها تصنف ضمن أفضل بطولات العالم.
من جانبها، أثنت المغربية سميرة القوني نائب رئيس الاتحاد المغربي للمبارزة ورئيس الاتحاد النسوي ورئيس البعثة المغربية في البطولة على الاستضافة القطرية للجراند بري.
وقالت القوني ،في تصريح صحفي،: " هذا ليس بغريب على قطر التي أثبتت للعالم قدرتها الهائلة على تنظيم أكبر الاحداث الرياضية " ، مبينة أن العدد الكبير من المشاركين من أبطال عالم ومصنفين أوائل على العالم من مختلف الدول يؤكد قوة البطولة وتميزها مقارنة بباقي البطولات.
وأضافت :"بكل أمانة كل شئ على أفضل ما يكون وأعتقد أن الجميع شهد بالوصول إلى درجة التميز سواء في الاستضافة أو النقل وكل شئ ، أما بخصوص صالة أسباير فهي تعد مفخرة لكل عربي ونتمنى دائما التواجد والاستمتاع بالتنافس على ملاعبها وصالاتها".
وأعربت عن سعادتها بالتزام المسؤولين بالاتحاد القطري للعبة بتوقيت المنافسات ، مؤكدة أن كل شيء يسير على حسب البرنامج الذي حدده الاتحاد القطري وكلهم ملتزمون بالقواعد الدولية و"هذا أمر رائع ويسعدنا كثيرا".
وأشارت إلى أن البعثة المغربية تتكون من 3 لاعبين بواقع (لاعبين اثنين ولاعبة واحدة)، معربة عن أسفها لعدم فوز اللاعب حسام الكرد المصنف الأول مغربيا والذي ضمن تأهله لاولمبياد طوكيو 2020 من قبل، بعد تعرضه لكسر على مستوى اليد، لافتة إلى أن منافسات اليوم كانت قوية بسبب المشاركة الكبيرة لأبطال من إيطاليا وروسيا وكوريا الجنوبية.
Previous Article الدوري القطري: التعادل السلبي يحسم مواجهة الوكرة وقطر
Next Article تفوق الخليفي والعبدالغني في انطلاق ثالث جولات بطولة قطر الدولية للسيارات السياحية
Print
543 Rate this article:
No rating

Name:
Email:
Subject:
Message:
x