أخر الأخبار

رئيس الهيئة العامة للطيران المدني: اليوم الوطني فرصة لترسيخ معاني الولاء والتكاتف

  • 16 December 2019
  • Author: alwatan6
  • Number of views: 431
  • 0 Comments
رئيس الهيئة العامة للطيران المدني: اليوم الوطني فرصة لترسيخ معاني الولاء والتكاتف

الدوحة /قنا

أكد سعادة السيد عبدالله بن ناصر تركي السبيعي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، أن مناسبة اليوم الوطني مناسبة غالية على قلوب جميع من يعيش على أرض دولة قطر، يتجدد فيها العهد والوعد على ترسيخ معاني الفخر والانتماء والتكاتف والعزة والوفاء في ظل ما توفره القيادة الحكيمة من نمو وتقدم وازدهار واستقرار وأمن وأمان.

وتابع " لهذا اليوم رمزية خاصة، تجدد فينا العزم والإصرار على أهمية العمل الجاد والدؤوب لرفعة البلد وتحقيق أهداف الرؤية الوطنية على كافة المستويات، لتحافظ قطر على موقعها المتقدم في طليعة الدول الأكثر نمواً وتنمية في العالم".

وأشار سعادة رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية/قنا/ بمناسبة اليوم الوطني، أن إقامة الفعاليات الاحتفالية باليوم الوطني تمثل أهمية معنوية كونها ترسخ معاني الولاء والتكاتف والوحدة لدى الجيل الناشئ، وتسهم في التعريف بالتراث والتاريخ القطري، وتعزيز وعي الشعب القطري بعظمة جيل المؤسسين الذين أرسوا دعائم بناء وطن عزيز مستقل، قائم على مبدأ السيادة واحترام الآخر.

ونوه بمسيرة الإنجازات التي يشهدها الوطن، وكيف عززت قطر من حضورها العالمي رغم التحديات التي تواجهها وعلى رأسها الحصار، وتابع.." منذ أن استفاقت قطر على الحصار الجائر الذي فرض عليها في الخامس من يونيو 2017، عملت الحكومة القطرية على اتخاذ خطوات دبلوماسية واقتصادية واجتماعية من شأنها محاصرة تداعيات الحصار وإفراغه من مضمونه، وتحقيق أكبر استفادة ممكنة من هذا الواقع المفاجئ".

وأشار إلى أن دولة قطر تعاملت مع الحصار منذ لحظته الأولى بعقلية هادئة ورصينة، وعالجت كافة الأمور بتأنٍ وحكمة، فأسقطت بقوة حججها ووضوح منطقها، جميع مزاعم دول الحصار وادعاءاتها الواهية التي لم تستطع اقناع أحد بأحقيتها كأسباب تدعو لفرض حصار اقتصادي وسياسي ومقاطعة اجتماعية وصلت إلى حد قطع صلة الأرحام وتفريق الأسر والأقارب والعائلات الخليجية الواحدة.

وأضاف " اليوم وبعد عامين ونصف على الحصار، استطاعت الدبلوماسية القطرية كسب احترام كثير من دول العالم، بالنظر إلى إدارتها العاقلة للأزمة، وحرصها على سيادة واستقلالية كيان الدولة وحرية قراراتها، ورفضها القاطع لمنطق التبعية التي تحاول دول الحصار فرضه، ليصبح لدينا يقيناً تاماً بأن قطر ستخرج من الحصار أقوى مما دخلته".

ولفت السبيعي إلى أن الاقتصاد القطري كان المستهدف الأول من الحصار، مشيراً إلى أن قطر تمكنت من امتصاص الصدمة الأولى للحصار، وانطلقت بالعمل على تحقيق الاكتفاء الذاتي وتنفيذ خطة الأمن الغذائي، وواصلت تنفيذ خططها الاستراتيجية لتحقيق أهداف رؤيتها الوطنية، واستمرت في تنفيذ مشاريع البنى التحتية والجسور والطرق وشبكة المترو، وبدأت ملاعب المونديال بفتح أبوابها لاستضافة استحقاقات رياضية عالمية بانتظار انطلاق الحدث الكروي العالمي /مونديال قطر 2022/، وتوالت الإنجازات على كافة الأصعدة وحافظت نسب النمو على مستوياتها الثابتة والطموحة وأثبتت دولة قطر قوة وتماسك مواقفها، وقدرة شعبها على الصمود والتحدي، فأنشأ الحصار حالة وطنية يمكن البناء عليها والاستفادة منها في تربية الأجيال القادمة على معاني الوفاء للوطن وسيادته ومقدراته.

وحول جهود الهيئة العامة للطيران المدني في تنفيذ رؤية قطر الوطنية 2030 واستراتيجيتها التنموية الحالية 2018-2022، أوضح سعادة السيد عبدالله بن ناصر تركي السبيعي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني أن استراتيجية التنمية 2018-2022 تأتي في إطار سلسلة من الاستراتيجيات التنموية المتعاقبة التي تترجم أهداف رؤية قطر الوطنية 2030 على مستوى ركائزها الأربعة المتمثلة في التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية إلى واقع ملموس وتحقق تطلعات المجتمع القطري نحو تحويل قطر بحلول العام 2030 إلى دولة متقدمة قادرة على تحقيق التنمية المستدامة، وعلى استمرار تأمين العيش الكريم لشعبها جيلا بعد جيل.

وأكد أن الهيئة العامة للطيران المدني تعمل بموازاة خطط الدولة الاستراتيجية ورؤيتها الوطنية، في تعزيز قطاع النقل الجوي وضمان أمنه وسلامته واستدامته تنموياً وبيئياً.

وتابع "فعلى مستوى التنمية البشرية والاجتماعية تعمل الهيئة على إعداد كوادر شبابية وطنية وإلحاقها بالكليات والجامعات المحلية والعالمية للتخصص في مختلف المجالات المتعلقة بالطيران، ومن ثم متابعتها عملياً من خلال إشراكها في الدورات التدريبية اللازمة، لتصبح قادرة على تولي مهامها في العمل بما يضمن تحقيق أهداف الهيئة في تطوير قطاع الطيران المدني وتنمية مرافقه ومستوى الخدمات التي يقدمها للمسافرين من قطر وعبرها إلى العالم".

أما في إطار المسؤولية الاجتماعية، فقد شدد السبيعي على حرص الهيئة العامة للطيران المدني على المساهمة الفعالة في بناء المجتمع من خلال تقديم خدمات عالية الجودة للأفراد والمؤسسات، وبناء الشراكات وتنظيم ورش العمل والندوات واستضافة المؤتمرات والفعاليات المتعلقة بقطاعي الطيران والأرصاد الجوية، بما يساهم بشكل فعال في تنمية المجتمع وترسيخ محورية دور الطيران المدني في دعم وتحفيز مختلف القطاعات الإنتاجية والحيوية المؤثرة في الاقتصاد الوطني.

وأضاف "وبموازاة جهودها لتطوير صناعة الطيران وإبرام اتفاقيات خدمات جوية لتوسعة شبكة عمليات الخطوط الجوية القطرية، تحرص الهيئة العامة للطيران المدني على مراعاة مفهوم الاستدامة والحفاظ على الموارد البيئة من خلال الانخراط بالمبادرات الدولية التي تطلقها منظمة الطيران المدني الدولي (ايكاو) في مجال خفض انبعاثات الكربون وتعويضه، واعتماد مواد صديقة للبيئة في المرافق والمنشآت الخاصة بالطيران المدني، في حين يعزز امتلاك الناقل الوطني لأسطول الطائرات الأحدث عالمياً، مفهوم الطيران الصديق للبيئة".

Print
Categories: المحليات
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x