أخر الأخبار

جامعة حمد بن خليفة تستضيف رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة

  • 15 December 2019
  • Author: alwatan6
  • Number of views: 208
  • 0 Comments
جامعة حمد بن خليفة تستضيف رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة
الدوحة في 15 ديسمبر /قنا/ استضافت جامعة حمد بن خليفة، اليوم، سعادة السيد تيجاني محمد باندي، رئيس الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، لإلقاء محاضرة عامة أعقبتها جلسة نقاش تفاعلية.
وخلال المحاضرة، أعلن الدكتور أحمد مجاهد حسنه، رئيس جامعة حمد بن خليفة عن إطلاق مبادرة توعوية بالتعاون مع الأمم المتحدة تُمَكِّن اللاجئين من الوصول إلى التعليم عالي الجودة على شبكة الإنترنت من خلال 50 ألف قسيمة من القسائم التعليمية عبر موقع إيديكس.
وستتيح هذه المبادرة العالمية للاجئين إمكانية التغلب على التحديات التي يواجهونها في إطار سعيهم لبلوغ غاياتهم من خلال دورات معتمدة في مجموعة متنوعة من التخصصات.
وتوفر الدورات، التي أُطلقت في عام 2018، مجموعة واسعة من البرامج للطلاب في جميع أنحاء العالم، مع التركيز بشكلٍ خاص على قضايا الاستدامة الحيوية، من بين موضوعات الأخرى.
وأتاحت المحاضرة التي أقيمت تحت عنوان "الأمم المتحدة في عامها الخامس والسبعين: قوة الشباب والتعليم والابتكار في التصدي للتحديات العالمية" فرصةً للاستماع إلى وجهات نظر سعادة السيد باندي حول كيفية إلهام الشباب لإطلاق إمكاناتهم لمواجهة التحديات المتعددة التي تعترض العالم المعاصر.
وأعقبت المحاضرة جلسة نقاش تناولت كيف يمكن للشباب أن يصبحوا عوامل مساعدة على التغيير، ولا سيَّما فيما يتعلق بمنع الصراعات، والقضاء على الفقر والإقصاء الاجتماعي.
واستعرض سعادة السيد تيجاني محمد باندي أسباب تأسيس الأمم المتحدة في ظل الوضع العالمي الهش بعد الحرب العالمية الثانية والاستناد إلى الحق وليس القوة مع تجنب الحروب وتأسيس نظام يجعل من الحروب أمرا مستحيلا، وكذلك استلهام الأفكار والمضي قدما بالبشرية.
وتابع "يمكننا التصدي للتحديات الراهنة من خلال طاقات الشباب، حيث إنهم يرتبطون بالابتكار والعزم على السعي لتحقيق أسمى الغايات. وإذا كان لدينا شباب يفتقرون للتعليم والأمل، من المستبعد أن يعم السلام، ذلك أن كل طفل سيشعر بالقلق إزاء مستقبله".
وأضاف "نحن في مرحلة من تاريخ البشرية لا عذر فيها لأي شخص للتخلف عن ركب التعليم. وينبغي علينا أن نعمل جاهدين لضمان توفير التعليم في الأماكن المحرومة، ذلك أن الشباب الذين يفتقرون للتعليم المناسب والأمل سيعوقون الجهود الرامية لتحقيق السلام والاستدامة".
وتطرق باندي إلى أهمية الأمم المتحدة في مكافحة الإرهاب والتغير المناخي وكبح جماح من يحاول الحرب وتوفير الأمن والدعم والتعليم والمساواة للشعوب.. مشيرا إلى أن الأمم المتحدة في بعض الأحيان شكلت عاملا مساعدا للمجتمعات بصرف النظر عن ألوانهم وجنسياتهم وسعت للتصدي للمعضلات العالمية.
وخلال الجلسة الحوارية التي أدارتها الدكتورة أمل المالكي، العميدة المؤسِّسة لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بالجامعة، حيث تناولت الأسئلة رؤية سعادته في ما يتعلق بضمان توفير التعليم للجميع، والمظاهرات التي اندلعت خلال الصيف الماضي حول تغير المناخ، والشكل الراهن والمسار المستقبلي لمنظمة الأمم المتحدة، وغيرها من القضايا الأخرى. كما قدم سعادته نبذة موجزة حول طموحاته لفترة رئاسته، بالإضافة إلى الأدوار التي ينتظر من قطر وبعض الدول الأخرى القيام بها خلال فترة توليه لمهام منصبه.
وكان الدكتور أحمد مجاهد حسنه، رئيس جامعة حمد بن خليفة، قد ألقى كلمة افتتاحية، أعلن فيها عن إطلاق المبادرة التوعوية واستعرض دور الجامعة في بناء شخصية الطلاب وإعطائه أفضل تعليم ومنحته الفرص للاستماع لسياسيين والخبراء لبناء حوار ونقاش وتواصل بين السياسيين والطلبة إضافة إلى منحهم القدرة على فهم العالم ومواجهة التحديات.
Print
Categories: المحليات
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x