أخر الأخبار

الرئيس الجزائري المنتخب: أمد يدي للحراك الشعبي من أجل حوار جاد يحقق مصلحة البلاد

  • 13 December 2019
  • Author: alwatan6
  • Number of views: 545
  • 0 Comments
الرئيس الجزائري المنتخب: أمد يدي للحراك الشعبي من أجل حوار جاد يحقق مصلحة البلاد
الجزائر- قنا- أكد الرئيس الجزائري المنتخب عبد المجيد تبون اليوم أنه سيمد يديه للحراك الشعبي من أجل حوار جاد يحقق مصلحة البلاد وحدها، مشددا على أنه يريد العمل بعيدا عن الإقصاء وأنه يسعى إلى لم الشمل في الجزائر.
وقال الرئيس تبون في مؤتمر صحفي عقب الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت أمس الخميس، "أتوجه مباشرة إلى الحراك الذي سبق لي مرارا وتكرارا أن باركته، لأمد يدي له بحوار جاد من أجل الجزائر والجزائر فقط".
وأوضح أن هذا الحراك الذي انبثقت عنه عدة آليات، على غرار السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، أعاد الجزائر إلى سكة الشرعية مع الابتعاد عن المغامرات والمؤامرات التي كادت ان تعصف بالشعب الجزائري.
وقال الرئيس الجزائري المنتخب إن الوقت قد حان لتكريس الالتزامات التي تم تقديمها خلال الحملة الانتخابية دون إقصاء أو تهميش أو أي نزعة انتقامية"، مشددا على أنه سيعمل مع الجميع على طي صفحة الماضي وفتح صفحة الجمهورية الجديدة بعقلية ومنهجية جديدة.
وفيما يتعلق بتشكيل الحكومة، أوضح الرئيس الجزائري أن أصعب مهمة تنتظره هي تشكيل الحكومة الجديدة، مضيفا أنه "سينحاز دوما للشباب وادماجهم الفعلي في الحياة الاقتصادية"، مشددا على أن الحكومة الجديدة ستتضمن في تشكيلتها شباب تتراوح اعمارهم ما بين 26 و27 سنة.
ووعد بأنه "لا إقصاء ولا تهميش لأي كان" لأن الجزائر "تسع الجميع"، مضيفا بأنه لا ينوي إنشاء حزب سياسي أو الانخراط في أي حركة سياسية.
وبخصوص تعامله مع وسائل الاعلام، قال الرئيس تبون إنه مع حرية الصحافة إلى "أقصى حد"، لافتا بالمقابل إلى أنه سيحارب بـ"شراسة" كل أشكال التجريح والقذف والشتم.
وكشف الرئيس الجزائري عن إجراء "تغيير عميق للدستور" ، مشيرا إلى مباشرة جولات من المشاورات مع المنظومة الجامعية والطبقة المثقفة وبعدها الجالية الوطنية بالخارج من أجل إثراءه على أن يطرح للاستفتاء الشعبي بعدها، مضيفا أنه ومع موافقة الشعب على القانون الأسمى الجديد للبلاد "سنكون قد أسسنا للجمهورية الجديدة".
وأوضح أن قانون مكافحة الفساد يبقى ساري المفعول لكننا سنستمر في حملة مكافحة الفساد والمفسدين، مؤكدا أن "الفساد لا يقبل العفو الرئاسي".
وكان قد أعلن اليوم عن فوز تبون بالرئاسة في الجزائر بعد حصوله على نسبة 58.15 بالمئة من أصوات الناخبين في الانتخابات الرئاسية ليكون بذلك ثامن رئيس للبلاد منذ استقلالها عام 1962.
Print
Categories: السياسة
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x