أخر الأخبار

وزيرة الصحة: اليوم الوطني مناسبة لاستذكار التاريخ المجيد والاحتفال بالإنجازات الوطنية

  • 11 December 2019
  • Author: alwatan6
  • Number of views: 354
  • 0 Comments
وزيرة الصحة: اليوم الوطني مناسبة لاستذكار التاريخ المجيد والاحتفال بالإنجازات الوطنية

الدوحة /قنا

 أكدت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزيرة الصحة العامة، أن الاحتفال باليوم الوطني للدولة يمثل مناسبة وطنية خالدة لدى كل أبناء الوطن، لما يمثله من دلالات عظيمة نستذكر فيها تاريخنا المجيد في تأسيس دولتنا على أسس متينة وتحت قيادة قادة حكماء عملوا بإخلاص وتفان مع أبناء شعبهم من أجل بناء واستقرار وتقدم بلدهم ليكون رائدا بين الأمم.

وأضافت في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، بمناسبة اليوم الوطني للدولة، أن هذه المناسبة فرصة نستخلص منها الدروس الهامة ونستقي المعاني العظيمة في الحفاظ على قيمنا ومبادئنا التي توارثناها عبر الأجيال، والتي يتصف بها المواطن القطري المعتز بهويته الوطنية والمحافظ على قيمه الإسلامية والمخلص لوطنه وقيادته.

وتقدمت سعادتها بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وصاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وسمو الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني نائب الأمير، وللشعب القطري الكريم بهذه المناسبة الوطنية العزيزة.

كما شددت على أن اليوم الوطني للبلاد يساهم في ترسيخ قيم الولاء للوطن، حيث تشارك مختلف المؤسسات والجهات في الدولة وأبناء قطر في الاحتفاء بهذه المناسبة في مشهد وطني، يجسد تكاتف وتلاحم أبناء الوطن وحبهم وإخلاصهم وولاءهم للقيادة الحكيمة والوطن العزيز.

وقالت إنه من الملامح الهامة التي تسهم بدور كبير في ترسيخ القيم والمبادئ الوطنية شعارات اليوم الوطني التي تختارها اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني سنويا، والتي تجسد جانبا أصيلا من قيمنا ومبادئنا.. لذلك فإن شعار هذا العام "حوى المجد والآداب في عشر سنه.. ونال المعالي كلها والمراجل" ، "المعالي كايده"، والمستوحى من قصيدة للمؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني (طيب الله ثراه)، يؤكد أن المعالي تدرك بالعمل الجاد وبسلاحي الأخلاق والعلم وإن مثل هذه المعاني النبيلة تجسد قيما أصيلة لشعبنا يتوارثها جيلا بعد جيل، وتعزز الإصرار والعمل المخلص على تقديم الأفضل لتظل قطر رائدة في مختلف المجالات.

وأشارت سعادة وزيرة الصحة العامة الى أن الدولة تحتفل باليوم الوطني وهي تحقق المزيد من الإنجازات الكبيرة في مختلف المجالات، وذلك وفق رؤية واضحة المعالم وتخطيط محكم يستهدف تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة وتحقيق العيش الكريم لشعب قطر جيلا بعد جيل.

وتابعت قائلة "لذلك فإن دولتنا وتحت القيادة الحكيمة استطاعت تعزيز حضورها العالمي من خلال مواقفها الثابتة التي تدعم الحقوق وتخدم الإنسانية، كما قادت بلادنا مبادرات إنسانية عظيمة لدعم الشعوب المحتاجة ونصرة المستضعفين والحرص على تقديم التعليم المناسب والاحتياجات الإنسانية المتنوعة".

وأوضحت أن منجزات قطر الوطنية العظيمة تواصلت رغم كل التحديات، حيث استطاعت قطر تجاوز الحصار الجائر المفروض عليها واحتواء معظم آثاره السلبية، وكما أوضح حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في خطابه السامي في افتتاح دور الانعقاد العادي الثامن والأربعين لمجلس الشورى أن الفضل في نجاحنا في ذلك، بعون الله، يعود إلى "نهجنا الهادئ والحازم في إدارة الأزمة، وكشف كافة الحقائق المتعلقة بها للعالم أجمع، وتمسكنا باستقلالية قرارنا السياسي، في مواجهة محاولة فرض الوصاية علينا، وكذلك تعزيز علاقاتنا الثنائية مع الدول الصديقة والحليفة".

وأضافت "لذلك فإن دولة قطر بفضل الله تعالى وحكمة القيادة وإخلاص الشعب وتمسكنا بالحق لا تعرف المستحيل وتظل دائما نموذجا حضاريا ملهما للشعوب في الحفاظ على مقدراتها وتجاوز الصعوبات وتحقيق التنمية والاستقرار والرخاء".

وتحدثت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزيرة الصحة العامة عن الجهود التي تبذلها الوزارة للنهوض بالقطاع الصحي بالدولة، وقالت إن وزارة الصحة العامة وشركاءها في القطاع الصحي يعملون على تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للصحة 2018-2022، والتي تعتبر واحدة من ثماني استراتيجيات قطاعية تم وضعها في إطار استراتيجية التنمية الوطنية 2018-2022، بهدف تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 .

وأضافت أنه يتم من خلال الاستراتيجية والتي دشنت تحت شعار "صحتنا مستقبلنا" التركيز على صحة السكان والرعاية المتكاملة، من خلال سبع فئات سكانية ذات أولوية تركز على الفئات الأكثر احتياجا للرعاية كالأطفال والأمهات وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى خمس أولويات على مستوى النظام الصحي ككل، لضمان الحصول على رعاية جيدة، حيث يجري مواصلة العمل من أجل تحقيق الأهداف الوطنية التي حددتها الاستراتيجية والتي يجري على ضوئها قياس التقدم المحرز، وبما يتيح تركيزا أكبر على الوقاية والعافية وتحسين الحصول على الرعاية وتقديم الخدمات بطريقة أكثر اتساقا وتكاملا.

وأكدت أن هناك إنجازات هامة تحققت في السنوات الأخيرة، ويتم العمل على التغلب على كافة التحديات من أجل تمكين السكان من التمتع بصحة أفضل والاسـتفادة من نظام صحي أكثـر كفاءة وفعالية.

ولفتت الى أن المرافق الصحية شهدت توسعا هاما ففي القطاع الصحي العام تم افتتاح ثمانية مستشفيات عامة وتخصصية جديدة منذ عام 2016، إضافة إلى افتتاح مركز الطوارئ والحوادث الجديد بمؤسسة حمد الطبية في شهر سبتمبر الماضي، الذي يعتبر من أكبر مراكز الطوارئ في المنطقة، يضاف لذلك افتتاح عشرة مراكز رعاية صحية أولية، منذ عام 2016، منها سبعة مراكز تتبع مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، إضافة إلى ثلاثة مراكز صحية للذكور العزاب، يديرها الهلال الأحمر القطري بناء على اتفاقية مع وزارة الصحة العامة خلال نفس الفترة، ويصاحب ذلك توسعا هاما في مرافق القطاع الصحي الخاص، وزيادة هامة في القوى العاملة المؤهلة تأهيلا عاليا الى جانب مشروعات أخرى هامة يتم العمل على إنجازها في الفترة المقبلة.

وشددت على حرص وزارة الصحة العامة على تبني أعلى معايير الجودة العالمية وهو ما ساهم في تميز النظام الصحي على المستوى العالمي، ويتفوق نظام الرعاية الصحية في دولة قطر على العديد من المعايير الدولية في مجال الرعاية ذات الجودة العالية، إضافة إلى تحقيق الاعتمادات الدولية حيث حاز ثلاثة عشر من مرافق وخدمات مؤسسة حمد الطبية على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة في الولايات المتحدة الأمريكية، كما حصلت مؤسسة الرعاية الصحية الأولية والمراكز التابعة لها على الاعتماد الكندي الماسي.

وأكدت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزيرة الصحة العامة أن الإنجازات الهامة التي تم تحقيقها كانت بفضل الدعم الكبير من القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، من أجل تحسين صحة المجتمع القطري، فالمواطن المتعلم المعافي بدنياً ونفسيا أساس التنمية وهدفها ومحركها.

Print
Categories: المحليات
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x