أخر الأخبار

مونديال الأندية 2019 .. السد القطري يقص شريط البطولة غدا بمواجهة هينجين سبورت بطل أوقيانوسيا

  • 10 December 2019
  • Author: alwatan6
  • Number of views: 524
  • 0 Comments
مونديال الأندية 2019 .. السد القطري يقص شريط البطولة غدا بمواجهة هينجين سبورت بطل أوقيانوسيا
الدوحة في 10 ديسمبر /قنا/ سيكون السد القطري مطالبا بقوة بالظهور بشكل مثالي من أجل تشريف راية كرة القدم القطرية عندما يستهل مشواره غدا /الأربعاء/ بمواجهة نظيره هينجين سبورت بطل أوقيانوسيا على ملعب جاسم بن حمد في افتتاح مشوار الفريقين ضمن منافسات بطولة كأس العالم للأندية 2019 والتي تستضيفها الدوحة لغاية 21 من الشهر الجاري.
وتعتبر هذه المباراة الأولى بالبطولة العالمية ذائعة الصيت التي تشارك فيها صفوة الأندية العالمية ، وقد حددت قرعة هذه البطولة أن ينافس الفائز في هذه المباراة التي يقص بها الفريقان شريط المواجهات العالمية، فريق مونتيري المكسيكي بطل قارة أمريكا الجنوبية يوم السبت القادم أي بعد 3 أيام مما يعني أن الفرق ستخضع لإيقاع مواجهات قوي وسريع ويجب أن أتكون جاهزة لرفع التحدي العالمي.
وكان مدرب السد الإسباني تشافي هيرنانديز قد أعلن مساء اليوم عن قائمة اللاعبين المرشحين لتمثيل الفريق، في مباراة هينجين سبورت بطل أوقيانوسيا، وضمت القائمة 23 لاعبا، هم: "سعد الدوسري، مشعل برشم، يوسف عبدالله، علي أسد، حسين بهزاد، حسن الهيدوس، بغداد بونجاح، حامد إسماعيل، جابي، طارق سلمان، خوخي بوعلام، سالم الهاجري، أكرم عفيف، نام تاي هي، جونج، ياسر أبو بكر، هاشم عبد اللطيف، رامي سهيل، مصطفى مشعل، بيدرو ميجيل، فيصل محمد، عبدالعزيز الأنصاري، عبدالكريم حسن".
واختتم الفريق مساء اليوم تدريباته الرئيسية لموقعة الغد بمعنويات مرتفعة، كما شهد المران تواجد المدرب السابق للسد البرتغالي جوزفالدو فيريرا، والذي يتواجد بالدوحة في الفترة الحالية، حيث تمنى لهم التوفيق في بطولة كأس العالم للأندية وتحقيق نتيجة مشرفة.
وأخضع الجهاز الفني اللاعبين خلال المران الختامي لتدريبات مهارية خفيفة بالكرة، شملت الجانب الحركي والمهاري، مع تنفيذ بعض الجمل الخاصة على المرمى من العمق والأطراف، وطريقة تحرك اللاعبين في الجانب الهجومي والدفاعي.
كما احتفل لاعبو السد والجهاز الفني والإداري بلاعب الفريق أكرم عفيف بعد تتويجه بجائزة أفضل لاعب في آسيا، وتسلمها من قبل رئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سلمان بن إبراهيم مساء اليوم.
وبالعودة إلى تسليط الضوء على القمة المرتقبة غدا، نجد أن السد يحظى بأفضلية واضحة حيث إنه يلعب على أرضه وملعبه الذي سبق له أن خاض على أرضيته عدة مباريات مصيرية وحاسمة كما أنه يلعب أمام جماهيره المتعطشة لإنجاز عالمي يتماشى مع سمعته العالمية، إضافة إلى أن فريق هينجين لا تعرف له صولات ولا جولات كبيرة تذكر وبالتالي يرشح كثيرون كفة السد.
ويجب على السد احترام منافسه ومواجهته بدرجة عالية من التركيز بعيدا عن الاستسهال لأن الفوز في هذه المباراة الافتتاحية يعتبر مفتاحا لبقية مواجهات البطولة التي ستوجه لها أنظار العالم فنيا وإعلاميا وجماهيريا، وهذا ما يدركه الجهاز الفني بقيادة المدرب تشافي هيرنانديز الذي اجتمع مع اللاعبين وحثهم على بذل مجهود أكبر من أجل تحقيق بداية إيجابية مشرقة .
وتعتبر هذه المشاركة بالنسبة لفريق السد الثانية بصفته بطلا للدوري ويسعى لتكرار الإنجاز الذي سبق أن حققه عام 2011 باليابان عندما توج بلقب دوري أبطال آسيا، ومن ثم شارك في هذه النسخة ممثلا للكرة الآسيوية ونال المركز الثالث والميدالية البرونزية، وبالتالي فإنه يعود للبطولة بعد 8 سنوات من الغياب.
وفي المقابل فإن فريق هينجين حديث العهد، حيث تم تأسيس النادي منذ عشرين عاما فقط وتمكن من التتويج بالبطولة المحلية في كالدونيا الجديدة ثم توج بلقبه القاري الأول في إقيانوسيا.. ويسعى لتحقيق مفاجأة أمام السد صاحب الأرض والجمهور وصاحب الخزائن المليئة بالكؤوس والألقاب.
وعلى الرغم من هذا التاريخ الحديث والمسيرة الموفقة التي عرفها هذا الفريق وتحقيقه لعدد كبير جدا من الألقاب فإن خبرة السد تبقى الأكثر ثقلا في هذه المواجهة من حيث المنطق.
يخوض السد المواجهة كامل العدد ومكتمل الصفوف بعد استقباله للاعبيه العائدين من مشاركة طيبة مع المنتخب القطري ببطولة كأس الخليج العربي التي أقيمت قبل بضعة أيام في قطر وبالتالي فإن كل الخيارات ستكون متوفرة لدى المدرب تشافي الذي فتح ملف هذه البطولة العالمية بشكل جدي منذ اكتمال صفوف اللاعبين وركز على حصص الاستشفاء في تدريبات اللاعبين الدوليين.
كما حرص المدرب تشافي خلال الاجتماع الذي عقده مع اللاعبين قبل انطلاق المران الرئيسي للحديث عن أهم النقاط الفنية للمباراة التي تمثل العمود الفقري لأداء الفريق، وطالبهم ببذل أقصى الجهد وتفجير طاقاتهم من أجل تحقيق الفوز، وإثبات قدراتهم وإمكانياتهم الكبيرة التي تشكل مخزون الطاقة للفريق خاصة أن البطولة تحظى بمتابعة كبيرة من قبل القوى الإعلامية في العالم.
ومن جهته حرص محمد غانم العلي رئيس جهاز الكرة على حضور المران من أجل تحفيز اللاعبين والتأكيد على المساندة القوية من قبل الإدارة للاعبين والوقوف خلف الفريق في هذا التحدي الصعب والمرتقب لتقديم مردود طيب يؤكد به الفريق جاهزيته لهذا التحدي العالمي الكبير وقدراته الكبيرة كزعيم الأندية القطرية.
ومن المرتقب أن يلقي السد أوراقه الهجومية منذ بداية المباراة وعليه أن يتعامل بكثير من الهدوء والتركيز مع تحصين دفاعاته.. ويأمل المدرب تشافي أن يجد الفريق آلياته الهجومية المستخدمة بالتعاون والتكامل بين بغداد بونجاح وأكرم عفيف ونام تاي هي.. وتبقى الأداة الأكثر أهمية حسب أسلوب لعب الفريق بقيادة المدرب تشافي متمثلة في الاستحواذ على الكرة لحرمان الفريق المنافس منها ولتوفير الظروف المناسبة لبناء العمليات الهجومية بأفضل الطرق وتوفير أفضل السبل لإنهائها بالشكل المطلوب.
Print
Categories: الرياضة
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x