أخر الأخبار

المؤتمر السابع للمنظمة العالمية للبرلمانيين يستعرض جهود مكافحة الفساد وتعزيز النزاهة

  • 9 December 2019
  • Author: alwatan5
  • Number of views: 301
  • 0 Comments
المؤتمر السابع للمنظمة العالمية للبرلمانيين يستعرض جهود مكافحة الفساد وتعزيز النزاهة
الدوحة /قنا/ أكد المشاركون في الجلسة العامة الأولى بالمؤتمر السابع للمنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد، الذي بدأت أعماله اليوم بالدوحة، أن محاربة الفساد أصبحت مهمة صعبة في ظل انتشار التكنولوجيا وتطورها بشكل مذهل.

وأوضح المشاركون في الجلسة، التي جاءت تحت عنوان "تعزيز الحكم الرشيد: النهوض بأهداف التنمية المستدامة"، أن الفساد أصبح آفة تستنزف ميزانيات الدول وتضيع إيراداتها، وله انعكاسات سلبية اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا، كما أنه يرتبط بجرائم أخرى عديدة وخطيرة مثل الإرهاب وغسيل الأموال وتهريب المخدرات وغيرها لذلك تجب محاربته على المستويات كافة وعبر استراتيجيات وتكتيكات واضحة ومتنوعة ومرنة.

واستعرض المشاركون دور برلماناتهم في مكافحة ظاهرة الفساد، التي لا يخلو منها بلد حول العالم، من خلال التشريعات ووضع الأطر القانونية لمعاقبة الفاسدين واقتراح المبادرات وتكثيف العمل لدفع دولهم لتوقيع الاتفاقيات الدولية المتعلقة بمكافحة الفساد وتفعيل الرقابة البرلمانية على الحكومات من خلال النقاشات البرلمانية وطرح كل ما يهمها في الجلسات ومناقشات اللجان.

كما أكدوا أهمية وجود برلمانات قوية تتشارك المعلومات مع المؤسسات والمنظمات ذات الصلة، وخلق بيئات حاضنة ومحفزة للاستثمار وتحقيق العدالة والمساهمة في النهوض بالشعوب من خلال الصلاحيات المؤسسية التي تتمتع بها برلماناتهم.. لافتين إلى أن برلمانات العديد من الدول الفقيرة تتقلص صلاحياتها وتتم عرقلتها والتضييق عليها لمنعها عن القيام بمهمتها الرقابية.

وشدد البرلمانيون على أهمية نشر التعليم وزيادة مخصصاته وابتكار وسائل جديدة لمكافحة الإرهاب، وتمكين المرأة والشباب وتعزيز العدالة، وتحقيق الشفافية وتعزيز الثقة بين المواطنين والمؤسسات الحكومية لمواجهة طاعون الفساد، لافتين إلى أن انعدام النزاهة والشفافية والحكم الرشيد دهور الأوضاع في كثير من الدول وزاد من نسبة الفقر حول العالم.

ونوهوا إلى ضرورة التكاتف لمحاربة الفساد من خلال الالتزام بمدونات السلوك وتعزيز العدالة الاجتماعية وتفعيل دور المؤسسات المحلية والتشارك مع المنظمات الإقليمية والدولية والبرلمانات المختلفة وتبادل التجارب والمعلومات لمواجهة هذه الآفة الخطيرة التي تعد جدارا صلبا يعوق تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

ودعا ممثلو الدول المشاركة في مداخلاتهم إلى التزام دولي بتحقيق سيادة القانون ونشر الديمقراطية والتعاون بين الحكومات والمنظمات ذات الصلة والقادة الدينيين للتصدي لهذه الظاهرة التي تهدد استقرار الدول ورفاه الناس وجهود الإصلاح السياسي والاقتصادي مع التحلي بالنزاهة والشفافية لبناء مؤسسات قوية تتصدى لهذه الآفة بفاعلية.

كما دعوا برلماناتهم إلى العمل مع الشركاء والأطراف المعنية في محاربة الفساد والعمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال آليات محددة منها بناء القدرات والإصلاح الإداري وتعزيز ثقة المواطن في البرلمانات ومؤسساته الحكومية.. منوهين إلى التزام دولة قطر وجهودها في اجتثاث جذور الفساد إقليميا ودوليا وعالميا.

وتحدث السيد عبدالله بن فهد بن غراب المري عضو مجلس الشورى عن أن فشل الحكومات وممثلي الشعوب في محاربة الفساد وتعزيز الحكم الرشيد يفقد الشعوب ثقتها في من يمثلها وتنتقل من قاعات الحوار في البرلمانات إلى الشوارع مطالبة بمحاربة الفساد وتعزيز الحكم الرشيد، منوها بما يترتب على ذلك من مخاطر كبيرة كإشاعة الفوضى وخسارة كبيرة في الأرواح والممتلكات وضياع الأوطان.

ورأى أن عمل البرلمانيين يجب أن يكون منسجما مع الحكومات وليس متصادما معها. وقال "إننا في دولة قطر مرتاحون للإجراءات التي تتخذها الحكومة وأجهزتها للوقاية من آفة الفساد ومعاقبة الفاسدين."

ولفت المري إلى النتائج الجيدة التي حصلت عليها دولة قطر في هذا الميدان والترتيب الممتاز الذي تصنفها فيه كل المؤسسات والمؤشرات الدولية.. مؤكدا أن ذلك ما كان ذلك ليتحقق لولا السياسة الحكيمة والرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى "حفظه الله".

واستعرض السيد عبدالله بن فهد المري في حديثه توصيفات "الحكم الرشيد" لعدم وجود تعريف محدد له والآثار السالبة لآفة الفساد على الموارد المادية والمالية واستنزاف ميزانيات الدول والانعكاسات السلبية لذلك على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في البلدان المعنية، منبها إلى أن تعثر جهود مكافحة الفساد في معظم الدول وفقا لتقارير دولية يعطي أهمية بالغة لهذا المؤتمر.

كما تناول دور البرلمانيين في مكافحة الفساد من خلال التشريعات ووضع الأطر القانونية لمعاقبة الفاسدين وردعهم واقتراح المبادرات وتهيئة المجتمعات والموافقة على الاتفاقيات والمواثيق الدولية التي من شأنها تأطير العملية التنموية قانونيا، فضلا عن دورهم الرقابي والتعاون فيما بينهم لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وإشراك جميع شرائح المجتمع في هذه المبادرات.

كما تحدث السيد علي بن عبداللطيف المسند عضو مجلس الشورى، مؤكدا أهمية المؤتمر والمنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد وأهدافها الاستراتيجية الطويلة المدى، بالتركيز على التعليم، والمتوسطة المدى من حيث وضع رؤية مشتركة لكل دولة بالتعاون بين الحكومات والقطاع الخاص.

وذكر أن لدى دولة قطر رؤية وطنية واستراتيجيات تنموية تأخذ في الاعتبار معايير الحكم الرشيد المعروفة دوليا.. داعيا المشاركين إلى الاطلاع على التجربة القطرية والاستفادة منها في محاربة الفساد.

وكان المشاركون قد استمعوا في جلسة عامة لتقرير المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد /غوباك/ حول أنشطة أمانتها العامة.
Print
Categories: المحليات
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x