أخر الأخبار

أوبريت "القماش" يغوص في ماضي قطر العريق بمهرجان كتارا التاسع للمحامل التقليدية

  • 5 December 2019
  • Author: alwatan5
  • Number of views: 530
  • 0 Comments
أوبريت "القماش" يغوص في ماضي قطر العريق بمهرجان كتارا التاسع للمحامل التقليدية

الدوحة في 05 ديسمبر /قنا/ يواصل مهرجان كتارا التاسع للمحامل التقليدية فعالياته لليوم الثالث وسط إقبال جماهيري، وسيكون الجمهور غدا /الجمعة/ على موعد مع عرض اليوم الثاني لأوبريت "القماش" الذي تناول مسيرة تطور دولة قطر والمجتمع الذي كان يعتمد على اللؤلؤ كمصدر رزق أساسي في حياته، وكيف كانت السفن البحرية تشق طريقها بالشهور الطويلة لتعود محملة بالبضائع، كما يحكي الكثير عن ماضي الأجداد وكيف عاشوا حياة المشقة والتعب من أجل العيش الكريم، حتى وصلت قطر إلى مصاف الدول المتقدمة وانتقلت من تجارة اللؤلؤ إلى تصدير الغاز.
ويُقدم الأوبريت على فترتين الأولى في السابعة مساء والثانية في التاسعة مساءً، وهو من إعداد وإخراج الفنان فيصل التميمي وتمثيل مجموعة من الفنانين إضافة إلى طلبة مدرسة قطر الابتدائية بنات ومدرسة حطين الابتدائية بنين.
كما حرص المهرجان على استحضار الأجواء الشعبية المرتبطة بحياة الأجداد في مختلف الأنشطة والفعاليات التي قدمها ليكون شاطئ كتارا بمثابة اللوحة التراثية الجميلة التي تجمع بين تراث الشعوب البحري.
بالإضافة إلى الأجواء الشعبية المتميزة للفرق الشعبية ومنها فرقة المها للفنون الشعبية والفرقة العمانية الشعبية اللتان قدمتا مجموعة من الأهازيج من الموروث البحري الأصيل إلى جانب الأصداء الجميلة للفرق الشعبية من العراق وتركيا واليونان.
ويحتفي مهرجان /كتارا/ التاسع للمحامل التقليدية بمجموعة كبيرة من الحرف والمهن التقليدية اليدوية التي تتعلق بالتراث البحري لدولة قطر والدول العربية والأجنبية المشاركة، مثل صناعة حبال وشباك الصيد والسلال وصناعة سفن الصيد (الشوش) ، والقراقير والطواشة ( تجارة اللؤلؤ) وغيرها من الحرف والمشغولات اليدوية التي ترتبط برحلات الصيد والغوص والنقل البحري.
ومن بين الأجنحة المشاركة في المهرجان جناح حسن محمد البلوشي من عمان الذي يشارك بنماذج من صناعة السفن والقوارب المخصصة لصيد الأسماك والمصنوعة من سعف النخيل ويطلق عليها منذ القدم تسمية سفن (الشوش)، وتعد تلك الصناعة من الصناعات البحرية القديمة في تراث عمان وكانت الأكثر استخداما من قبل الصيادين لسهولة استخدامها في الصيد في الأماكن القريبة من السواحل.
من جهته، يعرض جناح صالح راشد الغيثي من عمان شباك الصيد (الغزل)، حيث تعتبر هذه المهنة اليدوية من الحرف التقليدية الشهيرة التي ترتبط بالتراث البحري الخليجي، وتتطلب مهارة وحرفية فائقة وتتنوع ما بين الشباك الضخمة لصيد أسماك (القرش) والكبيرة ذات الخيوط السباعية لصيد الكنعد والوسطى التي يطلق عليها شباك (السيني) فهي مخصصة لأسماك الخباط، والشباك الصغيرة ذات الخيوط الـ(12) لأسماك القرفة والجش، فيما خصصت الشباك الدقيقة والمتناهية الصغر لصيد أسماك السردين.
كما تعرض ورشة يوسف نصيب محمد الكندي المقامة ضمن المهرجان حرفة صناعة السلال التقليدية المصنوعة من سعف النخيل، والتي لا تزال تستخدم خلال رحلات الصيد البحرية في حفظ التمور والأسماك، بالإضافة إلى صناعة سلال الخبز، إلى جانب المشغولات اليدوية الأخرى مثل المراوح والقبعات والحصر المستخدمة للجلوس والصلاة.
Print
Categories: المحليات
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x