أخر الأخبار

مؤسسة حمد الطبية تقدم خدمات علاجية متقدمة لمئات الأطفال الخدج سنويا

  • 20 November 2019
  • Author: alwatan5
  • Number of views: 263
  • 0 Comments
مؤسسة حمد الطبية تقدم خدمات علاجية متقدمة لمئات الأطفال الخدج سنويا
الدوحة /قنا/ كشفت مؤسسة حمد الطبية أن معدل حالات الولادة المبكرة في مستشفيات المؤسسة بلغ العام الماضي ولادة واحدة بين كل عشرة مواليد، في حين بلغ عدد الأطفال الخدج الذين تلقوا الرعاية في وحدات العناية المركزة لحديثي الولادة بين شهر يناير 2018 وسبتمبر الماضي أكثر من 4200 طفل.

وحسب منظمة الصحة العالمية فإن الأطفال الذين يولدون أحياء قبل الأسبوع 37 من فترة الحمل يعتبرون أطفالا خدّجا، بينما يتم تصنيف المواليد الخدج تحت فئات ثلاث هي المواليد في فترة مبكرة للغاية (تقل عن 28 أسبوعا من فترة الحمل)، والمواليد في فترة مبكرة جدا (بين 28 إلى 32 أسبوعا من فترة الحمل)، والمواليد في فترة مبكرة (بين 32 إلى 37 أسبوعا من فترة الحمل).

وتقدم وحدات العناية المركزة لحديثي الولادة بمؤسسة حمد الطبية كل عام خدماتها العلاجية لمئات من المواليد الخدج حيث يتم تقديم الرعاية الصحية التخصصية عالية المستوى لهؤلاء المواليد والدعم لأفراد أسرهم.

واحتفلت المؤسسة باليوم العالمي للخدج من خلال إقامة فعاليات هدفت إلى رفع مستوى الوعي بالأمراض والاضطرابات الخطيرة التي قد تنجم عن الولادة المبكرة وتسليط الضوء على الرعاية الصحية المتميزة التي تقدمها مؤسسة حمد في وحدات العناية المركزة لحديثي الولادة.

وقال الدكتور هلال الرفاعي المدير الطبي لمركز صحة المرأة والأبحاث في مؤسسة حمد الطبية إن المواليد الخدج قد يواجهون بعض الصعوبات والمشاكل الصحية وذلك بسبب عدم اكتمال نمو أعضاء الجسم لديهم بما في ذلك الدماغ الأمر الذي يجعل هؤلاء المواليد عرضة للكثير من المشاكل والمضاعفات الصحية علاوة عن احتمال تعرضهم لمشاكل نمائية على المدى البعيد وبالتالي تقوم وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة في مركز صحة المرأة والأبحاث بتقديم مستوى عال من الرعاية الصحية يتم تكييفها لتتناسب مع الحالات الفردية لكل طفل من المواليد الخدج.

وأضاف في تصريح صحفي اليوم أن الوضع الصحي للأطفال الخدج يستدعي وضعهم في حاضنات خاصة ومراقبة عمليات إطعامهم والتي غالبا ما تكون عن طريق الأنابيب، وتعويض السوائل لديهم فضلا عن معالجة بعض الأمراض السائدة لديهم مثل مرض اليرقان، كما تقوم مؤسسة حمد الطبية بالتعاون مع سدرة للطب بالتدخل الجراحي لمعالجة المواليد الخدج من بعض التشوهات المتصلة بالولادة المبكرة.

وأشار إلى أن مدد بقاء المولود الخديج في الوحدة يكون تبعا لحالته ومدى اكتمال المراحل النمائية لديه حيث تقوم الكوادر الطبية المعنية في الوحدة بالتنسيق مع والدي المولود الخديج قبل خروجه من الوحدة لضمان مقدرة الوالدين على العناية الخاصة التي يتطلبها المولود الخديج بعد الخروج، مؤكدا أنه لا يتم خروج المولود من الوحدة إلا إذا كان قادرا على التنفس بصورة طبيعية دون الحاجة إلى جهاز تنفس اصطناعي وبعد أن تكون درجة حرارة الجسم لديه قد أصبحت منتظمة وأن يكون الطفل قادرا على الرضاعة وتحقيق زيادة منتظمة في الوزن والتأكد من أن الطفل غير مصاب بأي عدوى.

وتضمنت الفعاليات التي نظمتها حمد الطبية بمناسبة اليوم العالمي للخدج جلسات بحث ونقاش مع أولياء أمور الأطفال المولودين مبكرا تم خلالها عرض تجاربهم والرعاية الصحية التي تلقاها مواليدهم في مرافق مؤسسة حمد كما تم تسليط الضوء على الدور الذي تؤديه كوادر الرعاية الصحية في تثقيف الوالدين حول كيفية العناية بالمواليد الخدج.

تجدر الإشارة إلى أن عدد حالات الولادة المبكرة يبلغ حوالي 15 مليون حالة سنويا في مختلف بقاع العالم.
Print
Categories: المحليات
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x