أخر الأخبار

رئيس الاتحاد القطري لكرة اليد: منتخبنا جاهز للتصفيات الآسيوية المؤهلة لأولمبياد طوكيو

  • 13 October 2019
  • Author: alwatan5
  • Number of views: 391
  • 0 Comments
رئيس الاتحاد القطري لكرة اليد: منتخبنا جاهز للتصفيات الآسيوية المؤهلة لأولمبياد طوكيو
الدوحة في 13 أكتوبر /قنا/ أكد السيد أحمد الشعبي رئيس الاتحاد القطري لكرة اليد على صعوبة التصفيات الآسيوية للرجال المؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية ( طوكيو 2020 ) التي تستضيفها الدوحة خلال الفترة من 17 إلى 26 أكتوبر الجاري، بمشاركة ثمانية منتخبات.
وقال الشعبي، في تصريح صحفي اليوم، إن "تأهل المنتخب القطري إلى الأولمبياد هو طموحنا جميعا ويعد في الوقت نفسه شرفا كبيرا إذا ما تحقق، خاصة بعد مشاركتنا في النسخة الماضية (ريو 2016 ) وكانت المرة الأولى التي نتأهل فيها إلى الأولمبياد وبالتالي هذا الهدف الاستراتيجي بالتأهل يحتاج منا إلى مضاعفة الجهد في التصفيات المقبلة من أجل انتزاع البطاقة الوحيدة المؤهلة عن قارة آسيا".. مشيرا إلى أن صعوبة التصفيات تتمثل في أن 8 منتخبات آسيوية ستتنافس على بطاقة واحدة فقط و"هنا تكمن خطورة هذه التصفيات التي لا تقبل الوقوع في أي خطأ خلال مشوارنا فيها وبالتالي يجب علينا خوض جميع المباريات على أنها نهائيات وتقديم أفضل مستوى ممكن لإنجاز المهمة بنجاح وحصد بطاقة الصعود إلى الأولمبياد للمرة الثانية على التوالي".
وأوضح رئيس الاتحاد القطري لكرة اليد أن خطة تجهيز المنتخب سارت بصورة جيدة حسب ما هو مخطط لها، حيث بدأت التدريبات منذ أكثر من شهرين تقريبا وتضمن برنامج الإعداد معسكرا خارجيا في إسبانيا كان ناجحا من جميع النواحي، حيث خاض المنتخب خلاله عددا من المباريات الودية وشهدت الفترة الأخيرة ارتفاعا في نسق التحضيرات من أجل الوصول بالمستوى الفني والبدني للاعبين إلى قمته لتقديم أفضل المستويات وتحقيق نتائج إيجابية في التصفيات.
ونوه بأن المنتخب قدم مستويات جيدة في المباريات الودية الاخيرة التي كانت فرصة للوقوف على مدى استيعاب اللاعبين لطرق وأساليب اللعب وأيضا على مستوى اللاعبين المنضمين حديثا والجاهزية الفنية والبدنية للاستحقاق الهام.
وأشار الشعبي إلى أن المنتخب أصبح جاهزا لخوض التصفيات بفضل جهد المدرب فاليرو ريفيرا الذي عمل على تجهيز اللاعبين بأفضل صورة ممكنة، حيث حاول إيجاد حلول جديدة في العديد من النقاط المهمة المتعلقة بأسلوب وطريقة اللعب وهذه الحلول كانت من أهم المكاسب في فترة الاعداد سواء بالنسبة لتغيير أسلوب اللعب او خطط المباريات، وبدا واضحا من خلال المباريات الودية الأخيرة نجاح هذه الأساليب والخطط التي تتماشى مع طريقة لعب المنتخبات الاسيوية، خاصة أن هناك فرقا في آسيا متمرسة في الحصول على البطاقة المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية وفي مقدمتها المنتخب الكوري الذي يجهز لهذه الاولمبياد منذ فترة طويلة وكذلك المنتخب البحريني والكويتي العائد إلى المشاركة في التصفيات، بالإضافة إلى السعودية وإيران.
وشدد السيد أحمد الشعبي رئيس الاتحاد القطري لكرة اليد على أن التأهل لدورة الألعاب الأولمبية، الحدث الرياضي الأكبر في العالم، سيكون إنجازا كبيرا يضاف الى الإنجاز التاريخي الذي حققه المنتخب القطري في بطولة العالم ( قطر 2015 ) بالحصول على المركز الثاني، وكذلك تكرار لإنجاز التأهل لأول مرة إلى أولمبياد ( ريو 2016 ).
وقال إن "التأهل هذه المرة سيكون أصعب من إنجازنا العالمي في 2015 على الرغم من فوارق المستويات بين المنتخبات التي واجهها المنتخب في الأدوار النهائية لبطولة العالم وبين المنتخبات الآسيوية التي سنتنافس معها في تصفيات الاولمبياد، والسبب في ذلك يعود إلى أن المنتخبات الآسيوية باتت تعرف منتخبنا جيدا وتحفظ طريقة لعبه وخطورة لاعبيه، خاصة بعد المستويات التي قدمناها في السنوات الأخيرة في مختلف الاستحقاقات، إضافة الى أن المنتخبات الآسيوية ستلعب بقوة وشراسة اكبر من اجل تقديم افضل ما لديها امامنا، ولا ننسى اننا بنفس هذا المنتخب فزنا بصعوبة على البحرين في نهائي البطولة الآسيوية الأخيرة وبالتالي نتوقع منافسة قوية من جميع المنتخبات، وهو ما نضعه في الحسبان خلال خوض منافسات التصفيات".
وشدد رئيس الاتحاد القطري لكرة اليد على أن مهمة حصد بطاقة التأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية، ليست سهلة إطلاقا لاسيما "بالنظر إلى مجموعتنا التي تضم السعودية والهند وهونج كونج، فإن التأهل إلى الدور قبل النهائي كأول المجموعة يتطلب الفوز على المنتخبات الثلاثة ومن ثم علينا تكملة المشوار بقوة، حيث من الطبيعي أننا سنصطدم بمنتخبات أقوى في الأدوار النهائية وأي تعثر يعني الخروج من التصفيات وفقدان الحظوظ في المنافسة على بطاقة الترشح إلى الأولمبياد، وهذا ما يجعل المهمة صعبة للغاية، وبالتالي طريقنا لن يكون مفروشا بالورود ولكن في نفس الوقت المهمة ليست بالمستحيلة إذا ما تعاملنا بقوة مع جميع المباريات من البداية وحتى النهاية، وثقتنا كبيرة في اللاعبين لتحقيق طموحنا بالتأهل إلى الاولمبياد للمرة الثانية على التوالي".
وأشاد الشعبي بالدعم الكبير والمتواصل من المسؤولين في اللجنة الأولمبية القطرية ووزارة الثقافة والرياضة من أجل توفير المناخ الملائم للمنتخب لتحقيق إنجاز جديد لكرة اليد خاصة والرياضة القطرية عامة، وقال إن هذا الدعم سيكون دافعا لتحقيق النتائج المرجوة ، ولعل الدعم الكبير والمتواصل من المسؤولين يحفزنا في جميع الاستحقاقات التي نشارك فيها، حيث يكون الهدف دائما هو البحث عن إنجاز لم يسبق تحقيقه وهو ما نسعى اليه من خلال التصفيات بالحصول على البطاقة المؤهلة إلى الأولمبياد.
Print
Categories: الرياضة
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x