أخر الأخبار

مسؤولون أمميون يشجبون تدمير الاحتلال الإسرائيلي منازل الفلسطينيين في /صور باهر/

  • 22 July 2019
  • Author: alwatan6
  • Number of views: 297
  • 0 Comments
مسؤولون أمميون يشجبون تدمير الاحتلال الإسرائيلي منازل الفلسطينيين في /صور باهر/
رام الله في 22 يوليو /قنا/ أعرب مسؤولون في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة (أوتشا) ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) عن شجبهم لما بدأت به سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، من تدمير للمنازل في /تجمع صور باهر/ السكاني الفلسطيني بالقدس الشرقية.
وقال السيد جيمي ماكغولدريك المنسق الإنساني، والسيدة غوين لويس مديرة عمليات الضفة الغربية في /الأونروا/، والسيد جيمس هينان رئيس مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، في بيان مشترك، إنه "لا يجوز تدمير الممتلكات الخاصة في الإقليم الواقع تحت الاحتلال إلا إذا كانت العمليات الحربية تقتضي حتما هذا التدمير، وهو ما لا ينطبق على هذه الحالة".
وذكر البيان أن المعلومات الأولية الواردة تشير إلى أن المئات من أفراد قوات الاحتلال دخلوا إلى التجمع هذا الصباح وهدموا عددا من البنايات السكنية، بما فيها منازل مأهولة، تقع في المناطق (أ) و(ب) و(ج) من الضفة الغربية على جانب القدس من جدار الفصل العنصري، مبرزا أن ما يحدث في /صور باهر/ ينطوي على أهمية أكبر بالنظر إلى أن العديد من المنازل والمباني الأخرى باتت معرضة للمصير نفسه.
وشدد المسؤولون الأمميون على أن سياسة الكيان الإسرائيلي في تدمير الممتلكات الفلسطينية تتناقض مع الالتزامات التي يمليها القانون الدولي الإنساني عليه، موضحين أن هذا التدمير يفضي إلى الإخلاء القسري ويسهم في خطر الترحيل القسري الذي يواجهه العديد من الفلسطينيين في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية.
يذكر أن سلطات الاحتلال شنت في الساعات الأولى من هذا الصباح وتحت جنح الظلام عمليات هدم واسعة النطاق للمباني في /تجمع صور باهر/ مما أدى إلى طرد الأسر من منازلها والتسبب بمعاناة شديدة لسكان التجمع، "ومن بين هؤلاء السكان الذين تعرضوا للتهجير القسري أو لحقت بهم الأضرار لاجئون فلسطينيون، يواجه بعضهم اليوم واقع التهجير مرة ثانية في ذاكرتهم الحية".
وفي عام 2004، أصدرت محكمة العدل الدولية حكما ضد الصفة القانونية لتشييد جدار الفصل العنصري، وقررت أن مقاطع الجدار التي تتغلغل داخل الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، كالحالة التي نراها في صور باهر، تشكل انتهاكا للالتزامات التي يرتبها القانون الدولي على الكيان الإسرائيلي.
Print
Categories: السياسة
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x