أخر الأخبار

"قوى إعلان الحرية والتغيير" في السودان تكشف عن تحفظاتها بشأن الوثيقتين السياسية والدستورية

  • 15 July 2019
  • Author: alwatan6
  • Number of views: 372
  • 0 Comments
"قوى إعلان الحرية والتغيير" في السودان تكشف عن تحفظاتها بشأن الوثيقتين السياسية والدستورية
الخرطوم في 15 يوليو /قنا/ كشفت "قوى إعلان الحرية والتغيير" في السودان أنها تقدمت للوساطة الإفريقية الاثيوبية بتحفظات وملاحظات عن اتفاقها المرتقب مع المجلس العسكري الانتقالي تخص مضامين الوثيقتين السياسية والدستورية.
وقال المهندس عادل خلف الله القيادي بـ "قوى إعلان الحرية والتغيير"، في تصريح اليوم، إن التحفظات اشتملت على أكثر من 14 ملاحظة جوهرية تتعلق بشكل الوثيقتين السياسية والدستورية، ومسألة حصانة أعضاء مجلس السيادة ومجلس الوزراء، ومهام وصلاحيات مجلس السيادة، ونقاط أخرى، لافتا إلى وجود خلاف جوهري بين الطرفين بشأن الجهة التي ستعين رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة. 
وتوقع هذا القيادي أن تنهي "قوى إعلان الحرية والتغيير" ملاحظاتها في وقت لاحق اليوم، على أن تقوم بعدها بتسليمها للوساطة الإفريقية الاثيوبية تمهيدا لعقد اللقاء الأخير مع المجلس العسكري الانتقالي، والتوقيع على الاتفاق في حال حدوث توافق بين الطرفين على مجمل القضايا محل الخلاف بينهما، لافتا إلى أن الوساطة ستحدد موعدا للاعتماد النهائي للوثيقتين السياسية والدستورية ثم بعد ذلك الانتقال للتوقيع النهائي. 
وتطرق القيادي بـ قوى إعلان الحرية والتغيير" إلى أسباب تأجيل التوقيع على الاتفاق مع المجلس العسكري الانتقالي خلال الأيام الفائتة، قائلا "إنها تأتي من منطلق حرصنا لوضع اتفاق واضح ومعبر عن الفترة الانتقالية بلغة قانونية واضحة غير مبهمة، تزيل كل الغموض وتبعد أي تأويل حتى لا يقود لاختلاف بل إلى نقلة جديدة في السودان تصنعها إرادة الشعب".
كما أوضح أنه من أجل ذلك طلبت القوى من الوساطة إرجاء التفاوض حتى يوم غد /الثلاثاء/ لتتمكن من تكملة ملاحظاتها وتحفظاتها بصورة جلية.
يشار إلى أن الوساطة الإفريقية الاثيوبية كانت قد أعلنت رسميا انعقاد الجولة التفاوضية الثالثة بين المجلس العسكري الانتقالي و"قوى إعلان الحرية والتغيير" بشأن الإعلان الدستوري ليوم غد /الثلاثاء/ لتكون الأخيرة، وسيعقبها الإعلان الرسمي عن الاتفاق والشروع في الترتيبات المتعلقة بالتوقيع النهائي وإعلان ترتيبات تشكيل هياكل الفترة الانتقالية.
وشملت بنود الاتفاق بين الطرفين، حتى الآن، محددات هياكل السلطة الانتقالية في مجلسي السيادة والوزراء، وإرجاء تشكيل المجلس التشريعي لما بعد إعلان التشكيل الحكومي الجديد للفترة الانتقالية. 
ويعيش السودان حالة عالية من الترقب انتظارا لما ستسفر عنه الجولة من نتائج مصيرية تقرر خارطة الطريق المستقبلية للبلاد، فيما لايزال الحراك الثوري السلمي عبر التظاهرات المطالبة بالقصاص قبل الاتفاق النهائي والتمسك بسلطة مدنية كاملة الصلاحيات والتي تسيرها "قوى إعلان الحرية والتغيير" مستمرا في ولاية الخرطوم وعدد من المدن السودانية الأخرى.
Print
Categories: السياسة
Tags:
Rate this article:
5.0

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x
اشترك في خدمة الواتساب