أخر الأخبار

إصابة 30 فلسطينيا في اعتداءات لقوات الاحتلال على المشاركين بفعاليات ذكرى النكبة

  • 15 May 2019
  • Author: alwatan6
  • Number of views: 282
  • 0 Comments
إصابة 30 فلسطينيا في اعتداءات لقوات الاحتلال على المشاركين بفعاليات ذكرى النكبة
غزة ورام الله /قنا/ أصيب حوالي 30 مواطنا فلسطينيا بجروح بالرصاص الحي، كما أصيب عشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع في اعتداء لقوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، على المشاركين في فعاليات إحياء الذكرى الـ71 للنكبة، وذلك بمخيمات العودة شرقي قطاع غزة.
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن إصابة 30 شخصا بجروح مختلفة جراء اعتداءات قوات الاحتلال على المشاركين في الفعاليات السلمية.
وكان آلاف الفلسطينيين قد توافدوا بعد ظهر اليوم من مختلف مدن وأحياء قطاع غزة للمشاركة في مليونية العودة وكسر الحصار، وإحياء الذكرى الـ71 للنكبة، والتي توافق 15 مايو من كل عام، وذلك في مخيمات العودة الخمسة شرقي القطاع.
وشهد قطاع غزة إضرابا شاملا اليوم بمناسبة ذكرى النكبة، حيث أغلقت الوزارات والمؤسسات والمدارس والجامعات والمحال التجارية أبوابها.
كما أحيا مئات الفلسطينيين، ذكرى النكبة في مدينة /رام الله/ وسط الضفة الغربية المحتلة، من خلال مسيرة ومهرجان مركزي وسط المدينة.
وانطلقت الفعاليات من أمام ضريح الرئيس الشهيد ياسر عرفات في مقر المقاطعة بمشاركة شعبية ورسمية، ورفع المشاركون مفاتيح العودة والأعلام الفلسطينية وأسماء القرى والمدن المهجرة.
وشاركت الفرق الكشفية في المسيرة، كما عزفت أهازيج العودة، وأطلقت صافرات الإنذار تعبيرا عن الحداد الساعة الثانية عشرة.
وانتهت المسيرة بمهرجان وسط المدينة، ألقى خلاله السيد أحمد أبو هولي رئيس اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة كلمة أكد فيها أن المعركة مع الاحتلال معركة ثبات وبقاء على الأرض في مواجهة التهجير القسري والاستيطان.
وقال أبو هولي "إن حلم نتنياهو (رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي) لن يتحقق بهجرة فلسطينية ثانية".. مشددا على أن التحدي الأكبر في البقاء على الأرض وحماية الحقوق الثابتة، والحق الفلسطيني التاريخي هو العودة إلى الديار التي هجر منها الشعب الفلسطيني.
وحول ما يسمى بـ"صفقة القرن"، قال أبو هولي إن "منظمة التحرير رفضت الصفقة لما لها من مخاطر على مشروعنا، ومخطئ من يظن أنه يمكن تمرير أي حل على شعبنا".
وأضاف أن "الاحتلال يسعى لتعقيد حياة الفلسطينيين اليومية وتدمير الحق الفلسطيني من خلال القوانين العنصرية التي تستهدف الشعب في الداخل ومصادرة الأراضي في الضفة والقدس لصالح الاستيطان، وفرض الواقع الاحتلالي على القدس، وتفريغ مخيم شعفاط لتحقيق المخططات الاحتلالية وتهويدها".
وطالب أبو هولي المجتمع الدولي بتحمل المسؤولية في رفع الظلم التاريخي عن الشعب الفلسطيني، والضغط على الاحتلال لتطبيق قرارات الشرعية الدولية.
بدوره، قال السيد أحمد الطيبي رئيس الحركة العربية للتغيير في الداخل الفلسطيني وعضو الكنيست "إن الشعب الفلسطيني عبارة عن مثلث بأضلاعه الثلاثة، الأول فلسطينيو 67، والثاني فلسطينيو اللجوء والشتات ، والثالث أهل الداخل المحتل".
وأكد أن الشباب والصغار ثابتون على الهوية الفلسطينية في جميع مناطق الداخل المحتل، مشددا في الوقت نفسه على حق العودة وعدم التنازل عنه من جيل إلى جيل معتبرا أن "ثبات الفلسطينيين على العودة بمثابة رد على مؤامرات العصر وصفقة القرن وخطة نتنياهو التي تهدف للقضاء على الثوابت الفلسطينية".
وقال إن كلمة "لا" هي التي ستسقط "صفقة القرن".
Print
Categories: السياسة
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x
اشترك في خدمة الواتساب