أخر الأخبار

مكتبة قطر الوطنية تحتفل غدا بإنجازات عامها الأول

  • 15 April 2019
  • Author: alwatan6
  • Number of views: 466
  • 0 Comments
مكتبة قطر الوطنية تحتفل غدا بإنجازات عامها الأول
الدوحة- قنا- تحتفل مكتبة قطر الوطنية غدًا /الثلاثاء/، بما حققته من إنجازات وزخم في المجتمع القطري خلال العام الأول منذ الإعلان الرسمي عن افتتاحها في السادس عشر من إبريل 2018.
وتصدرت المكتبة في غضون فترة قصيرة من الزمن، المشهد الثقافي والفكري في قطر، وغدت وجهة للمعرفة يقصدها الطلاب والباحثون والأطفال واليافعون والعائلات عبر رحلة ذاتية من الاستكشاف والتعلم وتطوير الذات. إذ منحت المكتبة كافة أفراد المجتمع إمكانية الوصول إلى ذخائر فريدة من المعرفة ما بين كتب ودوريات مطبوعة، ومصادر إلكترونية، وبرنامجًا حافلًا يضم أكثر من 900 فعالية مُعدة بعناية.
واستقبل مبنى المكتبة ذو التصميم المعماري الفريد، الذي وضعه المعماري العالمي رم كولهاس، خلال العام الماضي، 738,636 زائرًا، وبلغ عدد أعضاء المكتبة الجُدد 139,551 عضوًا، كما تجاوز عدد الكتب التي استعارها أعضاء المكتبة منذ الافتتاح مليون كتاب. كما تجلى احتفاء المجتمع بالمكتبة في أكثر من 21 ألفًا من أفراده حضروا فعالياتها وشاركوا في أنشطتها المختلفة على مدار العام الماضي.
وقالت الدكتورة سهير وسطاوي، المديرة التنفيذية للمكتبة، في تصريح اليوم: "بمناسبة الذكرى الأولى لافتتاح المكتبة، ينبغي لمن سمع عن المكتبة أن يزورها ليرى بنفسه فضاءها واتساعها ويستشعر روح أجمل مكتبة وطنية تصميمًا في العالم، ويشاهد تفاعل أفراد المجتمع معها واستفادتهم من مرافقها وخدماتها التي على شمولها تلبي احتياجات كل منهم على حدة.. لقد عبَّر شعب قطر عن تقديرهم للمكتبة عندما دخل أكثر من 738 ألف زائر منهم عبر أبوابها واستعاروا أكثر من مليون كتاب من مجموعاتها".
وأوضحت وسطاوي، أن المكتبة بما تتيحه من أجواء تفاعلية حاضنة للتعلم والتواصل وداعمة للابتكار والإبداع، تزيد من قوة الترابط بين المجتمع وتعزز قنوات الحوار والتواصل بين أفراده، وتوفر لهم أدوات التعاون والمشاركة والحوار الذي يثري الفضاء الفكري في دولة قطر.. منوهة بأن تفاعل سكان قطر مع المكتبة هو الحافز الأكبر لتقديم المزيد من الخدمات الجديدة التي تلبي احتياجات رواد المكتبة وتطور إمكانياتهم وتمكنهم من بلوغ أهدافهم.
لم يقتصر إقبال الجمهور على استخدام المواد المطبوعة أو الفعاليات والأنشطة التي تنظمها المكتبة فحسب، بل شمل كذلك استخدام مصادرها الإلكترونية، ومن أهمها مكتبة قطر الرقمية التي شهد موقعها أكثر من 2,5 مليون زيارة، حيث تحتوي هذه البوابة الإلكترونية على ما يزيد على 1,5 مليون صفحة مُرقمنة من السجلات والوثائق والمخطوطات التاريخية حول قطر ومنطقة الخليج والعالم العربي، كانت حبيسة في أرفف وخزائن المكتبة البريطانية لكنها أصبحت اليوم في متناول الجميع للاطلاع والتنزيل مجانًا من أي مكان في العالم بفضل اتفاقية الشراكة مع المكتبة البريطانية.
وبفضل هذه المصادر وما تحتويه المكتبة التراثية من وثائق تاريخية ومخطوطات نادرة وصل عددها إلى 174,866 مادة نادرة، أصبحت المكتبة الوطنية مؤسسة مرجعية للتراث العربي والإسلامي ليس في قطر والمنطقة فحسب، بل على مستوى العالم أيضًا. وفي إنجاز آخر، وصل عدد الصفحات من الوثائق والكتب والمخطوطات التاريخية التي رقمنتها المكتبة إلى 4,215,652 صفحة.
وضمن سلسلة من الفعاليات العامة التي تحتفل من خلالها المكتبة بإنجازات المعرفة والثقافة والتراث في قطر خلال العام الأول من افتتاحها، تُلقي الأميرة دانا فراس من الأردن، سفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة ورئيس الجمعية الوطنية للمحافظة على البتراء، محاضرة وتشارك في ندوة نقاشية عامة بعنوان /التراث الثقافي ودوره في الحفاظ على التاريخ والهوية والإرث الثقافي/ غدًا. كما سيلقي سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري، وزير الدولة، كلمة خاصة خلال الفعالية حول المخاطر التي تهدد التراث.
جدير بالذكر، أن مكتبة قطر الوطنية تضطلع بمسؤولية الحفاظ على التراث الوطني لدولة قطر من خلال جمع التراث والتاريخ المكتوب الخاص بالدولة والمحافظة عليه وإتاحته للجميع. وتُوفر المكتبة فرصًا متكافئة لجميع روادها للوصول إلى كافة المعلومات والخدمات التي توفرها، وتهدف إلى تمكين سكان دولة قطر من التأثير بشكل إيجابي في المجتمع عبر توفير بيئة استثنائية للتعلم والاكتشاف.
Print
Categories: المحليات
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x
اشترك في خدمة الواتساب